الصفحة الإسلامية

مفهوم من عنده علم الكتاب عند الشيخ جلال الدين الصغير من القرآن الكريم (ح 1)


الدكتور فاضل حسن شريف

قال الله تبارك وتعالى "وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ" (الرعد 43) جاء في كتاب من عنده علم الكتاب للشيخ جلال الدين الصغير: واحدة من المفردات التي استهدفتها الثقافة التحريفية، التي ما فتئت منذ برهة من الزمن من الخروج علينا بين آونة وأخرى بشئ جديد، ليصب في قائمة جرأتها على فكر أهل البيت عليهم السلام وابتعادها عنه، رغم محاولاتها الحثيثة لتقديم هذا الانحراف على أنه فكر مدرسة أهل البيت عليهم السلام. وهذه المفردة رغم أن صورتها المباشرة قد لا تشكل ذلك الشئ الكبير في قائمة الانحراف، إلا أننا سنلاحظ أن استهدافها يخبئ وراءه جملة من الغايات والأهداف الكبيرة التي من شأن زعزعتها أي هذه المفردة أن يهد الكثير من المباني العقائدية والتشريعية الأساسية التي تعتمد عليها مدرسة أهل البيت عليهم السلام. وإلا فأي معنى يمكن أن نستوحيه من موقف شخص تقول له بأن الإمام عليه السلام يقول كذا، وهو يقول نعم، ولكن أنا أقول غير ذلك. أن هناك اتجاها لتأسيس فهم عجيب لآيات القرآن، أقل ما يقال عنه أنه مجانب لفكر أهل البيت عليهم السلام، فضلا عن تجنبه للتوافق مع القرآن الكريم ومعطياته. وفي هذا البحث حاولنا أن نكتشف الأطر التي بموجبها قال أهل البيت عليهم السلام بأن آية: "وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ" (الرعد 43) مختصة بأمير المؤمنين عليه السلام وهم من بعده، والتي تنكر لها ذلك البعض، موليا الاختصاص لعلماء أهل الكتاب وذلك تبعا لمرويات أهل العامة في هذا المجال. ويستطرد الشيخ الصغير مبينا: وكتاب من عنده علم الكتاب جهد لا نخشى احد من عمله الا الله سبحانه "الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ" (ال عمران 173).

يقول الشيخ جلال الدين الصغير: ولو تابعنا الحديث القرآني عن مفهوم الشهادة لوجدنا أنه قد عرض له في مستويات متعددة وفي مواضع عديدة من القرآن الكريم، فمرة نجد القرآن يسمي اللهجل وعلا بالشاهد على كل شئ كما في قوله تعالى: "إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا"(النساء 33) وقوله: "قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ" (سبأ 47)، وأخرى يصفه بأنه هو الذي يولي دور الشهادة لعباده كما في قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا" (الاحزاب 45)، والآية الأخيرة في عين تشخيصها بأن الله هو الذي يولي من يشاء من عباده أمر الشهادة، فإنها تشخص أيضا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أولي مهمة القيام بهذا الدور، ومن خلال الآية القرآنية التالية نستطيع أن نتصور أن هذا الدور لا يستطيع القيام به كل من هوت نفسه ذلك، وإنما هو أمر اجتبائي من قبل الله حيث يقول الله جل وعلا: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ" (الحج 77-78). كما أننا يمكننا ومن خلال الآية الكريمة: "وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ" (الاعراف 172) أن نفهم أن دور الشهادة يتعدى المفهوم التشريعي للكلمة إلى الشأن التكويني، الأمر الذي يضفي على حساسية دور الشهادة الشئ الكثير، لما توحيه مقدار العناية الربانية وحرصها على إتمام دور الشهادة، حتى إذا ما أتمتها عللت ذلك بالقول: " أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين "، ومن هذه الآية وبضع آيات أخرى كما في قوله تعالى: "يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" (النور 24)وقوله تعالى: "الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ" (يس 65) يظهر لنا أن الشهادة مطلوبة لإتمام الحجة على الناس.

ويستطرد الشيخ الصغير قائلا: ومن خلال ذلك يتبين لنا أن الشاهد: هو الذي يكون عالما بشكل كامل بالشئ الذي يستدعي فيه الشهادة، وكونه عالما يستدعي أن يكون حاضرا حصول الحدث المستشهد عليه مما يعني حياته في وقت الحدث ويدل عليه قول عيسى بن مريم عليه السلام في القرآن: "مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ" (المائدة 117)، حيث يشير عليه السلام إلى أن دور الشهادة قد انتفى منه بمجرد أن توفاه الله إليه، وهذه الآية وآية الأعراف السابقة: " وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا " تشير إلى أن دور الشهادة يستمر ما دامت الحياة، وأن يستمر هذا الدور، فإن طبيعتها تحتاج إلى عدم كتمانها، بل إن من دواعي حجية الشهادة الإفصاح عنها وإبرازها، ولهذا عبر القرآن الكريم: "وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ" (البقرة 283).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد : مجرم وسفاح ابو رغيف كان يساوم الابرياء وقام بقتل وتعذيب العراقيين ويحب ان يحاكم علنيا أمام الرأي ...
الموضوع :
سياسي مستقل: أبو رغيف وجميع المسؤولين بالحكومة السابقة سيتم فتح ملفاتهم
Mazin Tuma : بارك الله فيك, نحتاج الكثير من هذه الجهود لاسيما لبناتنا في المهجر ...
الموضوع :
نحو نظرية نسوية عربية وإسلامية/1
العراقي : وما الغريب في ذلك هذا البعثي الذي كان يتباهى ببعثيته وهو طالب في كلية القانون . اعرفه ...
الموضوع :
فضيحة جديدة بطلها هذه المرة رائد جوحي .... استلام رشوة من شركة اسياسيل 100 مليون دولار
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم ...
الموضوع :
العمامة المقاتلة
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم كثيرا ...
الموضوع :
المرأة بين مجتمعين؛ الارذل والافضل..!
زهراء الحسيني : اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم اقضي حاجتي وفرج همي ياكريم يارب ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
SAHIB H A lkhattat : ما هو الجديد في هذا البلد المسكين العراق ما معنى وكيل في الداءره الفلانيه هل هذا عنوان ...
الموضوع :
محكمة الكرخ تصدر مذكرة قبض بحق "ضياء الموسوي"
زيد قاسم جعفر : السلام السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
wuyhhpok334 : الولايات المتحدة الامريكية اعلنتها صراحة بأنها لن تتعامل مع من وصفتهم (بوزراء تابعين لميلشيات ارهابية في الحكومة ...
الموضوع :
الفتح: من لا يدعم السوداني يمثل آفة الفساد
فاعل خير : السلام عليكم نرجو من الهيئة كشف ملفات الفساد في دائرة صحة الانبار والرشاوي وعلى التعينات واكو قسم ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
فيسبوك