الصفحة الإسلامية

{ فاجعة اسقاط الجنين من مصادر الفريقين !! } هل ضربت الزهراء بمحضر الامام علي عليهما السلام


من المسائل الشائكة التي عمقت الخلافات في الوسط الاسلامي " حادثة ضرب الزهراء(ع) واسقاط جنينها..!! وعملية الضرب التي لا يقبلها العقل بسبب وجود الامام علي{ع} في الدار, فهل يعقل ان فارس العرب وكاشف الكربات, ومن هتف جبرائيل باسمه في السماء{ لا فتى الا عليا لا سيف الا ذو الفقار} ان تضرب زوجته بحضوره ولا يبدي أي صفحة للدفاع عنها..؟.

مقدمة البحث: عن محمد بن جرير الطبري ص 124 حديث عن رسول الله{ص}

يا جابر، إنا أهل البيت لا يقاس بنا أحد، من قاس بنا أحدا من البشر فقد كفر. يا جابر، بنا الله أنقذكم، وبنا هداكم، ونحن والله دايناكم على ربكم، فقفوا عند أمرنا

هذا يعني ان الحديث عنهم لا بد ان يختلف من ناحية الفهم, والا خلقتهم تشبه خلقتنا وعيشهم ومأكلهم وشربهم ومنامهم كبقية البشر . اذن ما هي صفة الاختلاف بينهم وبين الناس كافة ..؟ الجواب الفهم الواعي والادراك لمقاصد الشريعة والهدف من نزول الرسالة الخاتمية في بيوتهم , هي المعيار الذي لا يختلف عليه احد من العقلاء. ولذلك درجة العطاء والتفاني والجهاد عندهم يختلف عند غيرهم .وهذا مؤكد وثبت بالدليل..

وهم يعلمون اكثر من غيرهم ان هناك شيء اقدس واعظم من شخصياتهم ومن حياتهم ودماءهم .. هي { كلمة الله العليا} فيهون كل شيء دونها , واول من ضحى بنفسه واهله رسول الله{ص} حين قال:"والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على ان اترك هذا الامر او اموت دونه" فموت النبي او قتله اهون عليه من ذهاب كلمة الله العليا.. وهكذا سار علي والزهراء والحسن والحسين وابناءهم {ع} على هذا الخط ..

كل ما يقدمونه يرجون وجه الله لذل تقل عندهم حياتهم ودماءهم. كان الحسين {ع} يوم العاشر يقدم القرابين ويقول: " الهي ان كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى" فلا قيمة لشهداء كربلاء مقابل جهة العطاء, ولا قيمة لحياة النبي {ص} دون رسالة السماء, ولا قيمة لراس علي وكبد الحسن ونحر الحسينة مقابل رضا الله .وقد ابدع الشاعر في بيان غاية الحسين في الشهادة بلقاء الله " الهي تركت الخلق طرا في هواك .. وايتمت العيال لكي اراك .. ولو قطعتني بالحب اربا .. لما مال الفؤاد الى سواك// كل شيء عندهم مشروع عطاء لله تعالى, ولا يشذ امير المؤمنين {ع} من هذه القاعدة. بسبب ضرب الزهراء يقلب الطاولة على الاسلام . ويكون سببا في حرب اهلية داخلية لا تبقي للاسلام اسما ولا رسما, لان التحضيرات التي سبقت الهجوم على الدار كانت كبيرة واشتركت فيها جهات كثيرة لا يسعني الحديث الان عنها..

فكانت حكمة تضحية النبي وتضحية الزهراء والائمة عليهم السلام سببا لبقاء الدين , رغم صبرهم وسكوتهم علن حقهم , نرى النواصب والقوى العظمى في هذا الزمان يبذلون جل اهتمامهم لمحق الدين من المسلمين. فكيف لو حمل الامام سيفه وضرب المهاجمين في بيته, سيكون ذلك مبررا لحروب مستمرة لا تنتهي ولا تبقي ولا تذر.

اما اصل الحادثة . نعم حصلت وانقل لكم من مصادر جمهور المسلمين ..- ذكرها المسعودي في( مروج الذهب ) وهو مؤرخ مشهور ينقل عنه كل مؤرخ جاء بعده ،قال في كتابه ( إثبات الوصية ) عند شرحه قضايا السقيفة والخلافة : { فهجموا عليه [ ع] وأحرقوا بابه ، واستخرجوه كرهاً وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسناً !! }.

ثاني مصدر : الصفدي في كتاب ( الوافي بالوفيات) ج 6 صفحة 76 في حرف الالف ،يقول : { إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها !! }.ثالث مصدر : أبو الفتح الشهرستاني في كتابه ( الملل والنحل ) ج 1 ص 57 وقال النظام : { إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها وكان يصيح [ عمر ] أحرقوا دارها بمن فيها !! وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين } .

واخيرا ابن الحديد في( شرح نهج البلاغة) ج 14 في الصفحة 193 قال عن قصة هبار بن الاسود الذي روع زينب ربيبة الرسول {ص} واهدر الرسول دمه قال: كيف لو كان حياً لأباح دم من روع فاطمة الزهراء التي القت جنينها من بطنها وهناك مصادر كثير اختصرت للإفادة وعدم الاطالة والسلام عليكم .

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 79.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك