الصفحة الإسلامية

نفحات قرآنية (١٩)


   رياض البغدادي ||   مختصر تفسير الآية (٥٠) من سورة (المؤمنون) بسم الله الرحمن الرحيم " وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ " (50) اعلم أن ابن مريم هو عيسى المولود من غير أب وتكلم في المهد وأبرأ الأكمه والأبرص وأحيى الموتى، وأمه مريم لم تكن نبية وقد ولدت عيسى من غير أب، فالوالدة من غير ذكر، والمولود من غير أب ،اشتركا في آية واحدة وهذا هو الأقرب في أنه جعلهما آية بنفس الولادة ،لاشتراكهما معا في أمر خارق ومعجز ،وذلك من وجهين : الأول أنه الإعجاز نفسه ظهر فيهما وليس على يديهما . الثاني أنه تعالى قال آيه ولم يقل آيتين . قوله تعالى " وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ " اي جعلنا مأواهما الربوة التي أختُلِف في موضعها فمنهم من قال غوطة دمشق، ومن قال إنها إيلياء أرض بيت المقدس ،وقيل إنها في مصر وأياً كان مكانُها فهي ربوة ذات ثمار، ويدل على ذلك هو قوله تعالى " ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ " والمعين اصلها من المعن والماعون . وأما سبب لجوئها الى الربوة البعيدة فذلك لخوفها على عيسى عليه السلام. قال تعالى " وَآوَيْنَاهُمَا " ولم يقل ( وأوَيَا )أي ان الله تعالى هو الذي فعل ذلك ،وهذه من أجمل اللطائف القرآنية ،فالله تعالى عندما يبتلي العبد بقضية ،ويخلص العبد صابراً في إنجازها ،لا يتأخر عنه الفتح، ويأتيه العون الإلهي ،ويتكفل بكل ما من شأنه نجاته وخلاصه ،فالسيدة مريم تحملت ابتلاءً تعجز أعاظم الرجال من غير اهل العصمة تحمله ،لكنها صبرت وتحملت ،ولما احتاجت الى مأوى ،آواها الله تعالى " إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ ".. وهذا من أسرار الفتح الإلهي ،فسرعة الفرج مرتبط بمقدار الإخلاص في تحمل العبء ،ومقدار ما يبذله العبد في سبيل نجاح المهمة ،فالله تعالى يريد من العبد ان لا يترك لنفسه شيئاً ،عندما يسير في طريق الله ،على المؤمن الذي يطمح للفتح الالهي ،أن لا يترك ولا حتى خيطاً رفيعاً تتعلق به النفس بما يشدها الى غير المهمة الإلهية... مريم الصِدّيقة أعطت كل شيء لله ،لكن الله تعالى اراد منها اكثر من ذلك ،وهنا كانت القاصمة ،فالمرأة الشريفة وبالمقام الذي كانت فيه مريم ،لا يمكن ان تستسلم لمهمة يكون فيه شرفها محل الإبتلاء ،والأكبر من ذلك ،منعها الله من الكلام ،منعها من ان تُدافع عن نفسها وتقول رأيها لمن اتهمها بالزنى والعياذ بالله ،لكنها قبلت بالأمر وتحملت أعباء هذا الإبتلاء ،فجاء الفتح سريعاً وآواها الله تعالى الى ربوة ،وأنطق الطفل بدلاً عنها، فلو أوكل الله مهمة الدفاع عن نفسها اليها ،لما انتهت حكاية الزنى ،ولرأينا وسمعنا الى يومنا هذا من يتهم مريم ،لكن الله تعالى تكفل بذلك وأنطق من كان في المهد صبياً ،ليعلن براءة مريم ويُخرس ألسنة المشككين والمترددين والمكذبين الى الأبد ...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك