الصفحة الإسلامية

نفحات قرآنية (١٧)


 

رياض البغدادي ||

 

مختصر تفسير الآيات ( ٤٢-٤٤ ) من سورة المؤمنون

بسم الله الرحمن الرحيم «ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آخَرِينَ (42) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43) ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ» (44)

اعلم أن الله تعالى يقصص القصص في القرآن تارة على سبيل الإجمال وتارة بالتفصيل ،وقيل أن المراد بهذه القرون التي ذُكرت في الآية (٤٢) هم أُمم لوط وشعيب وأيوب ويوسف عليهم السلام .

قوله تعالى «ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ » أي أن الله تعالى ما أخلى الأرض من الحجج المكلفة بالتبليغ ،وأما قوله تعالى «مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ » فيحتمل أنها آجال تكليفها وهلاكها وهي تسير بتوقيتات لا يحدث فيها تأخير ولا تقديم .

وهنا مسألتان :

الأولى – قيل أن الآية تدل على أن المقتول ميت بأجله .

الثانية – قوله تعالى « مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ » يعني أن الأمم لا يتقدم بعضها على بعض ،فكل منها مؤقتة بوقت ،فلا يحدث هلاكها ولا عذابها الا بالوقت المعلوم .

قوله تعالى «ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى » أي في تواتر مستمر لا ينقطع « كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ » أي أن الأمم تسلك السلوك ذاته مع الأنبياء ولا تعتبر من التي سبقتها لذلك قال تعالى « فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا  » أي بالهلاك « وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ » أي بهلاكهم صاروا مجرد أحاديث يتناقلها الناس « فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ » على وجه الدعاء والذم والتوبيخ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك