الصفحة الإسلامية

نفحات قرآنية (١٥)


 

رياض البغدادي ||

 

مختصر تفسير الآيات (٢٦-٣٠) من سورة (المؤمنون)

بسم الله الرحمن الرحيم « قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ . فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ  ».

قوله تعالى ( قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ ) فيه وجوه من التفسير :

- انصرني أي طلب إهلاكهم لأن نصره يعني هلاك مكذبيه .

- انصرني أي طلب النصر سلوة له بدل غم التكذيب .

-انصرني ،بإنجاز ماوعدتهم من عذاب .

أما قوله تعالى ( فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا ) وهذه استعارة ،أي اصنع الفُلك بحيث نرعاك ونحفظك ونمنع منك من يريدك او اصنع الفُلك بأعين أوليائنا من الملائكة والمؤمنين بمعاضدتهم فلا يصل اليك من أرادك بسوء.

واختلفوا في كيفية صنعه للفُلك ،فقيل أنه كان يُحسن النجارة ،وقيل أنه كان عالماً بالصنعة ،وقيل أن جبرائيل علمه صناعة الفُلك ،وهذا هو الأقرب بدليل (بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا ) .

قوله تعالى ( فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا ) إن لفظ الأمر هو حقيقة في طلب الفعل على سبيل الاستعلاء .

قوله تعالى ( وَفَارَ التَّنُّورُ ) اختلفوا في معنى التنور على أقوال:

الاول : وعليه الأكثرون أنه تنور الخبز ،فلما نبع الماء من التنور أخبرته زوجته فركب السفينة ،وقيل أنه كان في مسجد الكوفة ،وأن نوحاً عمل سفينته وسط المسجد .

والثاني : أن التنور وجه الارض وهو مروي عن إبن عباس .

والثالث : أنه أشرف موضع على الأرض وأعلاه .

والرابع : وفار التنور أي طلع الفجر ،وهو مروي عن علي عليه السلام .

الخامس : هو مثل قولهم حمي الوطيس .

السادس : أنه الموضع المنخفض من السفينة الذي يسيل اليه الماء .

والفخر الرازي يرجح القول الاول لان العدول عن الحقيقة الى المجاز من غير دليل لا يجوز .

وعلى الاجمال فإن فوران التنور كانت علامة نوح على البدء بركوب السفينة .

قوله تعالى ( فَاسْلُكْ فِيهَا ) أي أدخل فيها ( مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ) أي الذكر والأنثى لان الذكر يسمى زوج والأنثى زوج ، وقيل من كل أمة زوجين .

قوله تعالى ( وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ) لفظ على تدل على المضار وهذه الآية تدل على أمرين :

الاول أن الله أمر بإدخال سائر المؤمنين وإن لم يكن من أهله .

والثاني أنه قال (وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ) يعني فإنه سبحانه لما أخبر بإهلاكهم وجب أن ينهاه عن أن يسأله في بعضهم وقوله تعالى (إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ ) أي الغرق نازل بهم لا محالة .

(فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ) فلما استوى جميع من ركب السفينة على ظهرها وتأكدت النجاة قال تعالى ( فقل الحمد لله ) وهنا في هذا الفعل ( قل ) مسائل وأقوال :

المسألة الاولى - وجه الله تعالى الخطاب الى نوح لأنه إمامهم وفيه نوع من الإشعار بفضل نوح (ع ) ،ومثل هكذا خطاب لا يرتقي اليه إلا الأنبياء عليهم السلام .

المسألة الثانية - هو أمر يعلم الله فيه البشر وجوب شكره ،والإستعانه به في جميع أحوالهم.

المسألة الثالثة – هي إشارة منه تعالى لنبيه بأن الخطر قد زال ،بمجرد ركوب السفينة وإن النجاة قد تحققت فعلا .

"وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلا مُّبَارَكًا وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ " وفي هذا القول المبارك يُعلِم الله نبيه بأن يدعو لنفسه ومن معه ،بعد أن تأكدت النجاة .

وقيل في (مُنزَلا) قولان :

الاول – المنزل هو نفس السفينة لأنه دليل خلاصهم .

الثاني – إن المراد به هو الأرض التي سينزل بها حال خروجه من السفينة .

والرازي يرجح القول الأول لأنه أمر الله تعالى بالدعاء به حال الإستواء في السفينة .

قوله تعالى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ ) ذلك للعبر العظيمة والآيات الواضحة في قدرته تعالى على إنجاز الوعد والإتيان بالمياه الهائلة لتغطي وجه الأرض كله فلا يكون هناك نجاة إلا بما وعدهم به نبيهم نوح (ع) .

واما قوله تعالى (وَإِن كُنَّا لَمُبْتَلِينَ ) ففيه ثلاث اقوال

1.أن يكون الإبتلاء للمكلفين في المستقبل .

2.أن يكون المراد به معاقبة من يسلك سلوك تكذيب الأنبياء .

3.المراد به أن الإبتلاء بالغرق حاصل للمكذب وغير المكذب ،لكي يرفع شبهة أن كل غرق هو بالضرورة عقوبة تكذيب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك