الصفحة الإسلامية

نفحات قرآنية (١٠)


 

رياض البغدادي ||

 

مختصر تفسير الآية (١٧) من سورة (المؤمنون)

بسم الله الرحمن الرحيم « وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ »

بعد الإستدلال على الخالق بخلقه تعالى للإنسان ،جاء الآن الإستدلال بخلقه تعالى للسماوات ، فقوله تعالى ( سبع طرائق ) هناك أقوال في معنى طرائق :

اولاً - طرائق لتطارقها ، بمعنى كون بعضها فوق بعض ، مثال ذلك طارق الرجل ثوبين إذا لبس ثوباً فوق ثوب .

ثانياً - قيل طرائق لأنها طرائق للملائكة في العروج والهبوط والطيران ،أي طرق .

ثالثاً - قيل طرائق ،لأن فيها طرائق الكواكب المسيرة فيها .

ووجه النعمة في طرائق السموات ،أنها محل نزول الوحي والأرزاق والماء ،وهي موضع الثواب ومقر الملائكة .

وقوله تعالى ( وما كنا عن الخلق غافلين ) أي لسنا بمهملين أمرها بل نحفظها عن الزوال والاختلال وندبر أمرها حتى تبلغ منتهى ما قدر لها من الكمال حسبما اقتضته الحكمة وتعلقت به المشيئة.

وهناك مسائل في الآية يجب التوقف عندها:

أ - إن وجود السماوات تدل على وجود الصانع .

ب - وجود التغيير الدائم والحركة المتواصلة في السماوات تبطل القول بخلق الطبيعة للسماوات فلو أن الخلق عائد للطبيعة لوجب بقاؤها وعدم تغيرها وإلا فأي تغيير يحتاج تغييراً في الطبيعة نفسها .

ج - خلق السماوات تدل على أن الصانع عالم وقادر .

 د - وايضاً تدل أن علمه يجب أن يكون بالمعلومات كلها، وقادر على الممكنات كلها .

ذ - لو تيقنا بعلم الصانع وقدرته اللامتناهية على خلق السماوات تيقنا أيضاً بقدرته على زوالها وبكمال قدرته على إعادة تركيبها وإعادتها .

ر - من هذا كله وجب أن نعلم أن معرفة الله تعالى يجب أن تكون إستدلالية، وإلا لما كانت فائدة من ذكر هذه الدلائل .

وفيما رويَّ عن الإمام علي (ع) قال : " أن رسول الله (ص) رفع طرفه إلى السماء فقال : تبارك خالقها ورافعها وممهدها وطاويها طي السجل ".

ومن بديع ما رويَّ في ربيع الابرار أن أعرابي نظر إلى القمر حين طلع ، فأبصر به الطريق وقد خاف أن يضل فقال : ما عسيت أن أقول فيك ؟! إن قلت حسَّنك الله ، فقد فعل ،وإن قلت رفعك الله فقد فعل .

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك