الصفحة الإسلامية

ثقافة من القران الكريم/٧


 

🖊️🖊️ محمد شرف الدين ||

 

قوله تعالى

"هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى‏ وَ دِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَ لَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ "

هذه الآية تحتوي على عدة مباحث ،منها:

الاول: البشارة القرآنية الإلهية:

في هذه الآية بشارة إلهية للمسلمين ،مفادها " استيعاب الإسلام العالم بأسره،  أي أن الدين الإسلامي هو المنتصر دوما، بل يكون هو الحاكم على العالم ،وهذا وعد إلهي، وهو تبارك وتعالى لا يخلف الميعاد ،

وبما أن حاكمية الإسلام إلى الآن لم تتحقق على أرض الواقع فلا مناص من الإيمان بحاكمية الإمام المهدي "عجل الله فرجه " الذي وردت الروايات المتواترة عند جميع المسلمين وحكومته في آخر الزمان التي تستوعب العالم كله ، كما ورد في الرواية في تفسير نور الثقلين لهذه الآية، 

عن الإمام أبي جعفر الباقر  عليه السلام

" ....لا يبقى أحد إلا أقر بمحمد صلى الله عليه واله ....."

الثاني : كيف يظهر الدين الإسلامي؟

في مقام الجواب :

أن الآية المباركة تذكر مطلق الظهور ،سواء كان منطقيا استدلاليا، او كان انتصارا ماديا ظاهريا.

فمن خلال قوله تعالى " بالهدى ودين الحق" يذهب بعض المفسرين إلى أن هذا التعبير بمثابة الدليل على انتصاره وظهوره على جميع الأديان انتصارا منطقيا لان :

- المقصود من الهدى هو الدلائل الواضحة والبراهين اللائحة الجلية التي وجدت في الدين الإسلامي.

- والمقصود من "دين الحق" فهو أن هذا الدين الذي أصوله حقة وفروعه حقة أيضا، وكل ما فيه من تاريخ وبراهين ونتائج حق ،ولا شك أن الدين الذي محتواه حق ودلائل وبراهين حقة ، لا بد أن يظهر على جميع الأديان.

ومن خلال قوله تبارك وتعالى " ليظهره " ،يذهب الشيخ اية الله مكارم الشيرازي "دام ظله" إلى أن المراد هنا الإظهار المادي والظاهري. مستندا إلى موارد استعمال مادة "الاظهار" في القرآن الكريم غالبا في القدرة الظاهرية والغلبة المادية ، كما جاء في قصة أصحاب الكهف " إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم " وكذلك في شأن المشركين " كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم الاً ولا ذمة "

فمن البديهي أن الغلبة في مثل هذه الموارد ليست غلبة منطقية ، بل هي غلبة عينية وفعلية.

وكذلك بقرينة " ولو كره المشركون " دلالة واضحة في الغلبة المادية والانتصار على مكائد المشركين وزوال كل العقبات والموانع والسدود التي وضعت في طريق انتشار  الإسلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك