الصفحة الإسلامية

الراحة بإنجاز التكليف ..


 

مازن البعيجي ||

 

قد ترون هذا العالم الفاره وما تزخر به بعض الشخصيات خاصة من الشيعة الذين يمثلون خط المقاومة الحقيقي خاصة بعد تطبيع الدول العربية والإسلامية أغلبها وكما تشاهدون!

وقد يتصور البعض أن اصحابنا ممن هم رؤساء احزاب وكيانات وتيارات ومنظمات وبرلمانيون ووزراء وغيرهم ممن يعيشون هذه الحياة الظاهرة جميل أنيق ، لكن لمن لا يعرف التكليف وشرف العمل به يعيشون أتعس حياة جوفاء فارغة المحتوى والضمير وتأنيبهُ يقرع بسياطه على العودة للأصل دون جدوى! فالمال السحت والحرام وظلم الناس والتعدي والمشاركة في نصرة أهل الباطل وخاينة العقيدة وخذلان اهلهم الفقراء أنما يعيشون أتعس أيام حياتهم والبؤس مع ما متوفر من مال لأن الله هو من قال وحدد هذا المعيار ( الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) الرعد ٢٨ .

هذا الاطمئنان هو الحياة الحقيقية والسعيدة والتي وفرها ذكر الله تعالى العملي! أي العمل بكل ما أمر به الله سبحانه وتعالى وليس الشكلي ( الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ) البقرة ٣ . ليس فقط يصلون فالمصلين كثير لكن من يقيمون تعاليم ودستور الصلاة هم المطلوب توفرهم!

من هنا عندما ينجز الإنسان "التكليف" ويشعر قلبه بالانتماء لله تبارك وتعالى سيختلف عنده ميزان الفقر والغنى والقوة والضعف ويتغير كل شيء تبعاً لما وقر بالقلب وأستقر بالروح! علاوة على ذلك المؤمن الحقيقي والمدافع عن "الإسلام المحمدي الأصيل الحسيني" شأنه يرتفع والله يدافع عنه (  إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ) الحج ٣٨ . ولو كان فقيراً ومثالهم الشهداء القادة وكم مشيعيهم على الرؤوس وكم يوم حتى دفنوا؟ اليس في ذلك عبرة للعقلاء؟! وأما من غرهم بالله الغرور يعيشون الضنك والحسرة وتأنيب الضمير رغم موته (  وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ) طه ١٢٤ .

فلا نستبدل نعمة الله وشرف التكليف اخر زائل قليل وينتهي ويبثت له عقاب وتبعات!

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك