الصفحة الإسلامية

التخطيط الاستراتيجي  في الإسلام..  


كندي الزهيري ||

 

الدين الإسلامي  دين شامل ، وضع أساسات  لكل مراحل الحياة  ،ان كانت صحية  او اقتصادية  واجتماعية  وسياسية.

لكن ركز  على ضرورة  تنمية  والتخطيط  على مستوى الفرد من ثم على مستوى العائلة ومنها إلى المجتمع،  فاحرص على وضع خطط  سهلة  تتماشى مع الأحداث التي يمر بها الإنسان،  إذ اخذنا بأن الهدف هو رفع الانسان  إلى أعلى مستويات  .

يقول علماء النفس  " إذ عمل شخص فعل ما لمدة ٢١ يوم سيصبح ذلك  العمل من الأمور العادية  له وإذ ترك  الانسان  عن عادة  معينة  لمدة  ٢١ يوم إلى ٣٠ يوم سيفقد تلك العادة  نهائيا "، كذلك الإسلام  وضع خطط  استراتيجية  بشرط الممارسة والعمل على فعلها  ولدينا الكثير من الأمثال  في القرآن الكريم على ذلك .

قال آلله عز وجل  )) يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ((

هذه الآية  تبين لنا أن نكون مقتصدين  في كل شيء  وان الإسراف  يوصلنا  إلى نتائج  عكسية  ، قد يفقد الفرد أو  الاسرة  او الدولة  كرامتها  بسبب  ذلك الإسراف،  وهذا الأمر شخصه  القرآن الكريم  عبر اربع مسارات  وهي ( التشخيص،  الهدف،  المتابعة  ، والنتيجة ) ،هذا الخطط الاستراتيجي تكون  مرنة  وسهلة  قابلة للتحقيق  على فترت  زمنية   طويلة الأمد.

اما التخطيط الاستراتيجي  الاستثمار الوقت ، فقد بين القرآن الكريم ذلك بقولة  )) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً)) ومثل وصف ما كان عليه حال المتقين نحو قول الله تعالى: (( كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ* وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)) وتبدو أهمية الوقت في كثرة ما أقسم الله به في كتابه العزيز. نحو قوله تعالى: (( وَالضُّحَى* وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى)) (( والعصر))((  والفجر وليال عشر))((واللَّيْلِ إِذَا يَغْشَىوَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى )) (( واللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَوَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ)) وجاء الحث على المسابقة في تحصيل الخير استغلالا للوقت. في نحو قوله تعالى  ((فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ))  (( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)) 

لم يكتفي السلام في تخطيط الوقت انما ذهب إلى ضرورة  الالتزام بالمواقيت  الان اساس التطور احترام الوقت  ،من لا وقت له لا دين له.

ويذهب بعد ذلك إلى التخطيط  الاستراتيجي  على مستوى القوة  العسكرية  والتصنيع  ووضع خطط  كافية  إلى رد العدوا  ،فكل ما اصبحت  قوي  وجاهز  اصبحت  اكثر رعب  لعدوك  وأصبح بلدك  وتطوره  في كافة  المجالات  في مأمن من ضربات  الأعداء  فقال في كتابة  الكريم  (( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ)) ذا التخطيط الاستراتيجي  في مجال القوة  مهم جدا  .

وكذلك التخطيط  الاستراتيجي الحث على لعلم والتطور وضرورة  تطور  عقل البشري  والوصول إلى أكبر قدر من لعلم الانه كفيل لتحصين الفرد والأسرة والمجتمع  من ثم  الامة  بأكملها  ،فلا تطور ولا عيش  كريم بلا علم .

قال تعالى (( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ ))

  (( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ))

اذا القدرة  والقوة في السلام  هي العلم وقبل كل ذلك التخطيط  .

وهذا ما حث عليه آل بيت النبي محمد (ص) على ضرورة التعلم  وتعليم  .

ومن هنا لا تطور  ولا مجتمع  ولا مستقبل من دون تخطيط ، الان الامم  الحية  تخطط  لمستقبلها  ومستقبل أبناؤها مهما كانت الظروف والمصاعب  ،ستحل بالتخطيط  والعلم.

لذلك اعدائنا  لا يريدون  منا  ان نخطط  او نتعلم وخاصة  التوجه  نحوا التخطيط الاستراتيجي  في القران الكريم.

من اراد  غد ويدير البلاد  بشكل للصحيح  عليه بالقران  فإنه  اساس  التخطيط  وتخطيطه  لا يوجد فيه احتمال  انما حقائق  وأرقام  لا تقبل الشك او الخطأ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك