الصفحة الدولية

الصين وطالبان علاقة الى العلن


 

حسام الحاج حسين ||

 

المصالح الأستراتيجية هي الكلمة العليا  في قاموس السياسة .

الصين تدرك جيدا ان طالبان ستكون القوى الأفغانية الصاعدة خاصة بعد مغادرة الولايات المتحدة وهي تجر اذيال الخيبة في انهاء اطول صراع في تاريخها الحديث وهي حرب افغانستان وانها استسلمت للواقع الذي فرضتها القوة المقاومة لأكثر الحركات الراديكالية شراسه .

بدت العلاقات الصينية مع طالبان منذ عام ١٩٩٩ عندما رتبت الأستخبارات الباكستانية مع السفير الصيني في اسلام أباد للقاء جمعها مع نائب زعيم حركة طالبان الملا عمر المدعو ( الملا عبدالغني برادر ) وهو صهر زعيم طالبان والرجل الثاني في الحركة وهو المسؤول العسكري عن الأنشطة العسكرية والتمويلية لحركة طالبان .

كان الأجتماع في الدوحة ووضعت الصين امكانياتها لدعم الحركة لسببين مهمين .

الأول تطويق الهند وربط افغانستان بباكستان الحليف الأقوى للصين .

الثاني هو السيطرة على مسلمي الأيغور في تركستان واقليم (شينجيانغ ) او تركستان الشرقية وقد تلعب طالبان دورا حيويا في المستقبل في قضية الأيغور التي تقلق بكين .

هذا الدور الذي يعول عليه حتى الأتراك من خلال وضع قدم لهم في افغانستان بعد الانسحاب الأمريكي .

ومما لاشك ان الايغور يتعرضون لواحدة من أقسى حملات الأبادة العرقية والتي تحتجز بكين مواطنيها على اساس اعادة التأهيل والتخلص من التطرف وانخراطهم في الدولة الأشتراكية،،!

لكن في المقابل دفعت الولايات المتحدة الى تدويل قضية الأيغور لحسابات استراتيجية تدخل في معادلة الردع للصين .

ومن جانب اخر تلعب تركيا دورا رماديا في الملف الأيغور وهي تتقارب مع بكين في تلبية احتياجاتها الأمنية من خلال المراقبة والمتابعة لقيادات الحركة الأسلامية المقيمين في انقرة ونقلت صحف امريكية عن مصادر مطلعة قيام انقرة بتسليم بعض من المطلوبين الأيغور الى بكين ،،!

لذلك ترى الصين ان افغانستان في عهد طالبان ستكون منطقة حيوية امنيا واقتصاديا لربطها مع إيران وباكستان والوصول الى الخليج وهذا مايقلق الولايات المتحدة فقد عبر الوزير السابق مايك بومبيو ( ان الصين ربما ستضطر لغزو افغانستان )،

المصالح الاستراتيجية تجمع طرفي نقيض كالصين الشيوعية مع طالبان المتشددة وذلك لتمرير ملفات الأمن والأقتصاد وتطويق الهند والدفع بالنفوذ الأمريكي للخروج من غرب آسيا.

وربما تكون ايران الطرف الثالث في عقد الأتفاقيات الأستراتيجية بين الصين والدول الأسلامية كاافغانستان وباكستان وتركيا ربما تلتحق بهذا المحور المتنامي ،،!

وطلبت الصين من طالبان ان تعطي مساحة سياسية كافية للمسلمين الشيعة من الهزاره لممارسة دورهم في مستقبل افغانستان السياسي وذلك لان إيران ستكون المرتكز في نشوء هذا التحالف الذي دفع واشنطن لمغادرة المنطقة بعد عقود من الأحتلال ،،،!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك