المقالات

هل يتمرد اردوغان على الغرب ؟!


حسام الحاج حسين ||   تركيا الحديثة او تركيا العلمانية الأتاتوركية التي تحضى برعاية الغرب منذ بداية الخمسينيات من القرن الماضي اقتصاديا وسياسيا وعسكريا حيث اصبحت قاعدة متقدمة للناتو ووضعت واشنطن قنابل نووية في عهدتها كقوة ردع ساحقة لمن يفكر في الأعتداء عليها . حاول الغرب طوال عقود ان يعمل على ( الأندماج المستحيل ) وهو تقبل تركيا العثمانية ذات الجذور الأسلامية في اوروبا المسيحية الكاثوليكية . لكن العقبات لم تكن قليلة الى ان ظهر اردوغان على واقع السياسة التركية كمعادلة اسلامية ذات توجهات قومية متطرفة قد تقوض اي تقارب بين تركيا والغرب وتعزز فرضيات الأندماج المستحيل . اردوغان شخصية اخوانية كارهه للغرب بقوة وكراهية اردوغان للغرب يفوق رعاية المصالح القومية والوطنية لتركيا بل يقفز عليها ايضا.  القلق الغربي بدء يتصاعد من سياسات اردوغان التي تنسلخ تدريجيا من العلمانية الليبرالية القريبة من الغرب وتلتقي مع روسيا وإيران وتنضم الى (نادي المعارضين )للغرب . وتحاول الدوائر الغربية الفصل بين تركيا كدولة مهمة وحيوية في الناتو وبين نظام حزب العدالة والتنمية . لذلك تشجع واشنطن الأكراد والمعارضة العلمانية وحتى المعارضة الأسلامية المتمثلة ب فتح الله غولن ضد اردوغان. بدء تمرد اردوغان على الغرب تدريجيا من خلال تعزيز الدولة العميقة والأنقلاب الناعم على العلمانية واعتقال كل الشخصيات السياسية القريبة من الغرب .  تشجيع الهجرة المنظمة لأوروبا وأسلمة المهاجرين من خلال المنظمات الأسلامية المتطرفة في اوروبا  المواجهة المباشرة ضد المصالح الغربية في سوريا وليبيا والقوقاز وشرق المتوسط وافريقيا ،،! توريد الصواريخ الأستراتيجية من روسيا والتي تتعارض مع منظومة الدفاع الخاصة بحلف الناتو . ابتزاز الغرب من خلال صناعة التطرف الأسلامي والتحكم بخيوطها من الخلف . التحالف مع إيران وروسيا بعيدا عن المخاوف الغربية واظهار القدرة التركية على الوساطة والمقايضة ،،! ان شخصية اردوغان الأستقطابية الشعبوية الأسلاموية جعلت منه فعلا متمردا على الغرب .  والتقديرات الغربية تصنف اردوغان بالرجل الخطير على الحضارة الغربية لكن يجب التعامل معه بحذر شديد ،،! اكثر من يوظف نظرية المؤامرة هو اردوغان حيث يبرر كل الفشل والأنهيار الأقتصادي وحروبه الخارجية بالمؤامرة التي تحاك ضد الأسلام وتركيا ،،! قالها الرجل بصراحة في دافوس من قلب اوروبا ونقلتها صحيفة الشرق الأوسط (( ان الديمقراطية هو عبارة عن محطة في سكة القطار التركي والمحطة الأخيرة هو الخلافة الأسلامية )) السياسة الواقعية تقول ان اردوغان وافكاره الأسلامية المتطرفة وكرهه للغرب والعلمانية الليبرالية يجعل منه اقرب الأعداء على الحضارة الغربية .  وزير الخارجية لكسمبورغ اختصر تطلعات اردوغان بالقول (( متى ينتهي البازار التركي وابتزاز اردوغان المستمر للغرب ،،؟؟ لايمكن ان نضع مصالح وأمن الناتو بيد رجل جامح يرقص على حافة الهاوية ،،؟؟))، وفي احدث تصريح له مهاجما الولايات المتحدة والغرب يقول اردوغان : ((الولايات المتحدة وقوات التحالف هي التي تغذي الإرهاب في سوريا في المقام الأول، لقد فعلوا ذلك وما زالوا يفعلون ذلك. لم يتعبوا من ذلك ، وفعلوا نفس ذلك في العراق. إذا كانت هناك اضطرابات في العراق اليوم ، فإن أميركا وراء ذلك ))،،! هل اصبح اردوغان متمردا بالفعل ،،؟؟

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك