المقالات

مهلكة آل سعود من دولة منبوذة الى بقرة حلوب

201 2022-06-23

مهدي المولى ||       المعروف جيدا إن رغبة  الرئيس الأمريكي با يدن إن يجعل من مهلكة آل سعود دولة منبوذة  لكن فجأة  تتحول تلك الرغبة الى رغبة أخرى  وهي جعل  المهلكة  بقرة حلوب لأن الولايات المتحدة بحاجة الى مليارات الدولارات من خلال حلب هذه البقرة  . لكن ما هو السبب  الذي جعل الرئيس الأمريكي  أن يغير نظرته   لمهلكة آل سعود  من دولة منبوذة  الى بقرة حلوب . الجواب معروف وواضح  كان الرئيس الأمريكي على علم بجرائم  وموبقات آل سعود وانتهاكاتهم لأبسط  مبادئ حقوق الإنسان  هذا من ناحية ومن ناحية أخرى كان قد وصل الى قناعة أنها أي مهلكة آل سعود البقرة الحلوب قد جف ضرعها  فقرر التخلي عن حمايتها  وترك الأمر لأبناء الجزيرة  للشعوب التي ذبحت أبنائها  ودمرت أوطانها بواسطة كلابها القاعدة داعش وغيرها بذبحها   وهذا خلاف ما كان  يراه  الرئيس الأمريكي  ترامب  الذي كان يعتبر مهلكة آل سعود بقرة حلوب أذا جف ضرعها على صاحبها أن يقوم بذبحها وكان يرى إنه صاحب تلك البقرة  ومن حقه ذبحها    لكن الرئيس با يدن أتضح له  إن آل سعود البقرة الحلوب لم يجف  ضرعها    لهذا عليه أن يجفف ضرعها  بيده  قبل ان يذبحها وهذه حقيقة ساسة البيت الأبيض   لهذا غير نظرته الى بقره أي مهلكة آل سعود   من الدولة المنبوذة الى بقرة حلوب  وعندما يجف ضرعها لكل حادث حديث  أما أن يذبحها بيده او يترك الأمر لأبناء الجزيرة  لا شك إن هذا التصرف أفرح آل سعود  وعبيدهم  وأبواقهم  الرخيصة  وكتبت بعناوين بارزة  انتصار محمد بن سلمان على الرئيس الأمريكي بايدن  لأنهم سيكونون ضمن حمايتهم أي أمريكا وإسرائيل وسيثبتون  له بأن ضرعهم لم ولن يجف  ويبقى يدر حسب الطلب في كل وقت وتحت أي ظرف. فأمريكا لا تنطلق من منطلق  الديمقراطية  ولا  الإنسان ولا حقوقه   وإنما تنطلق من مصالحها  واحتكاراتها الخاصة بها  وما الديمقراطية وحقوق الإنسان  إلا  أغطية تغطي حقيقتهم ووسائل تضليل وخداع للانقضاض  على الشعوب الحرة وحماية الأنظمة الاستبدادية الظالمة وعلى رأسها نظام آل سعود. رغم ان السياسة الأمريكية الخارجية لا تتغير بتغيير رب البيت الأبيض لكن في بعض الأحيان  تتغير تلك السياسة  وفق الظروف  الصعبة والقوة  المناهضة لها التي تواجهها   فحماقة ورعونة  ترامب  أساءت  من خلال معاداته للشعوب الحرة وفي المقدمة  إيران ومحور المقاومة الإسلامية    والتحامه مع أكثر الأنظمة انتهاكا لحقوق الإنسان وحمايتها والدفاع عنها  وفي المقدمة نظام آل سعود   حتى كاد يذبح الديمقراطية في أمريكا وتطبيق نظام آل سعود نظام العائلة الواحدة الشيخ الواحد. لهذا شعرت الشعوب  بقليل من الراحة  بعد وصول بايدن  الى رئاسة البيت الأبيض  أنه أعلن أن مهلكة آل سعود دولة منبوذة  وندد بحربها على اليمن   وأعلن خروج  منظمة   أنصار الله من قائمة الإرهاب  وسحب الكثير  من القوات الأمريكية التي  كانت تحمي بيوت الأسرة الحاكمة المحتلة للجزيرة كما خفف  بعض الضغوط على الجمهورية الإسلامية  وقبل  بالحوار مع إيران  حول  المشروع النووي الإيراني السلمي  لكن  وباء كورونا  الذي أضعف أمريكا وأكل نصف قوتها كما جاءت الحرب الروسية الأوكرانية  وعند التدقيق في هذه الحرب ومن ورائها يتضح لنا إن ورائها أمريكا  واتضح ان هذه الحرب تحتاج الى مال ودعم وأمريكا لا تملك ذلك المال   فليس أمامها إلا الى العودة الى بقرها وحلبها. ومن هذا المنطلق غير  الرئيس الأمريكي نظرته  الى مهلكة آل سعود من دولة منبوذة الى بقر حلوب لأن مهلكة آل سعود  ستمده بالمال الذي تسرقه من أبناء الجزيرة  كما إنها على استعداد إن تقاتل العرب والمسلمين بالنيابة عن أمريكا وإسرائيل  كما إن آل سعود تعهدوا لأمريكا ولإسرائيل بأنهم سيقودون حملة  لقيادة الحكومات العربية نحو التطبيع مع إسرائيل  والحكومات التي ترفض التطبيع سترسل كلابها القاعدة داعش وغيرها من المنظمات الإرهابية الوهابية التي تدين بدين آل سعود الدين الوهابي الوحشي الظلامي   لذبح شعوبها وتدمير أوطانها كما حدث ويحدث في سوريا والعراق واليمن وغيرها من البلدان العربية والإسلامية. هذا هو السبب الذي غير قناعة الرئيس الأمريكي  والتي أدت  الى معاملة مهلكة آل سعود من دولة منبوذة الى بقرة حلوب.  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 78
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك