المقالات

لماذا هدموا البقيع!؟


مازن البعيجي ||

 

   بعيدا عن عفن وقذارة العقائد الوهابية، التي بالأصل لا ترى أحقية لمثل "العترة المطهرة" عليهم السلام في مسرح قيادة المسلمين كما يقر ويعترف مسلموا بقية العالم ومنهم الشيعة على نحوٍ مخصوص، اعتقد هناك أمور اخرى وضعتها هذه الدولة النجسة في أفكارها والسياسات تتعلق بقضية هدم أئمة البقيع عليهم السلام، وهي على النحو التالي؛

أولا: تجربة إقامة بناء وشواخص على هيئة ما موجود في العراق وإيران من سمو المقام للأئمة عليهم السلام هذا يشكل اخطار مركبة لا تريدها مملكة التخلف والظلام أن تقع فيها، مثل بناء مذهب وعمارة إسلامية جميلة تصبح شيء فشيء ملهم للمسلمين وخاصة الشيعة الذين هم على أرض بني سعود!

ثانيا: سيشكل البناء نوع قوة وملاذ روحي وعقائدي للشيعة على نحو دقيق، ولبقية المسلمين الذين سينجروا إلى تلك المزارات التي ستفتح ملفات لملايين حولها وناقش ما قال فيها مثل المصطفى صلى الله عليه و آله وسلم، وهذا زراعة منارة وفنار يستجلب حوله كل ضائعات السفن في البحار!

ثالثا: بما أن هناك بنايات وقباب ومآذن وغيره، إذا هناك سماح لملايين المسلمين ومنهم شيعة العالم المتلهف إلى زيارة أئمة البقيع المظلومين على طول خط سياسة هذه الدولة العفنة!

رابعا: أي خطوة باتجاه البناء ستكون دعوى لكامرات الإعلام، وعقول، واقلام الكتاب وغيره لتبدأ رحلة الهدم وأسباب المنع من نقطة الصفر وهذه زيادة مؤنة قد لا يتوقع أحد مدى تفاعل المسلمون معها، خاصة ومثل إيران هي رأس حربة المطالبين في حقوق أئمة البقيع عليهم السلام.

خامسا: لذات الأسباب التي دفعت الوهابية العميلة إلى إلغاء دور التأثير من خلال البناء الساحر والجميل لكل من مراقد العراق وإيران ومن هنا هي اغارت أكثر من مرة لأجل الهدم والإهانة!

سادسا: اليوم هي - دولة الظلام والتحجر - أكثر من كل يوم تدرك خطر الاعتراف بحق بناء البقيع، فلو خطت هذه الخطوة خلاص سيكون إنتشار التشيع في أرض المملكة كما انتشر اليوم التشيع في مصر وهم ليس لديهم أربعة من الأئمة منصوصي الدليل، وعشرات الأماكن التي كل واحد منها يعني خطر وكارثة على عملاء الاستكبار، وما لدى مصر مرقد ومسجد متزلزل الرواية وهو اليوم يشكل أكبر خطر على مصر من الناحية الفكرية والعقائدية، فما بالك لو تم بناء البقيع؟!

لأجل ذلك وغيره الكثير مما لا يسع له المقال هو السبب في الهدم من جهة وفي منع البناء من حهة أخرى، وما قبول المتعاملين بأي أنواع التعامل مع بني سعود والإمارات إلا هو إمضاء على سياسة المنع واعترف بها مهما نفي النافي إعلاميا!!!

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك