المقالات

عندما نضيع في الفضاء..!


مازن البعيجي ||

 

      من الأحاديث القاسية والمرعبة والتي يجب أن تطرق الأفهام والعقول قبل دخولنا للشهر الكريم، حتى لا نستسهل أيام وليالي ولحظات مثل لحظات شهر رمضان العظيم، بعظمة ما ادخر رب العزة والكرامة فيه من الفضل الكبير والخطير، وكم اشتغلت دائرة إعلام العترة والقرآن المرغب لنا في إستثمار مثل هذا الشهر، الذي تخبرك خطبة المصطفى صلى الله عليه و آله وسلم عن نوع الاستثناء والقرار الخاص خاص الذي صدر من الخالق العظيم سبحانه.

     كل فقرة من تلك الخطبة تخبرنا نوع الكرم الذي لا يستحقه أحد بعمل أو منجز يفتخر به! عدى ذلك الكرم والرحمة التي كتبها الخالق على نفسه ( هُوَ شَهرٌ دُعِيتُم فِيهِ إِلَى ضِيَافَةِ اللهِ، وَجُعِلتُم فِيهِ مِن أَهلِ كَرَامَةِ الله. أَنفَاسُكُم فِيهِ تَسبِيحٌ، وَنَومُكُم فِيهِ عِبَادَةٌ، وَعَمَلُكُم فِيهِ مَقبُولٌ، وَدُعَاؤُكُم فِيهِ مُستَجَابٌ، فَاسأَلُوا اللهَ رَبَّكُم بِنِيَّاتٍ صَادِقَةٍ، وَقُلُوبٍ طَاهِرَةٍ، أَن يُوَفِّقَكُم لِصِيَامِهِ ..).

   ليأتي الحديث الذي يشكل الخطر الحقيقي على من لم يغتنم تلك الفرصة ليقول؛ ( من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فأبعده الله )

وعنه (صلى الله عليه وآله): إن ( الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم )

- عنه (صلى الله عليه وآله): إن ( الشقي حق الشقي من خرج منه هذا الشهر ولم يغفر ذنوبه)

وعنه (صلى الله عليه وآله): ( فمن لم يغفر له في رمضان ففي أي شهر يغفر له؟! )

وعنه (صلى الله عليه وآله) - لما صعد المنبر فقال: آمين -:

أيها الناس إن جبرئيل استقبلني فقال:

يا محمد من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فيه فمات فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين.

     حال من لم يحظى بقدر وعمق هذا الشهر كمن يسقط في الفضاء من مركبته الفضائية لينفصل عنها ويضيع في فضاء لا فرصة أو احتمال ينقذه غير رحمة خاصة ليس على قارعة الطريق!

   اللهم نستجير ونستغيث بك من عدم قبولنا في مثل شهرك المكرم والغوث والرحمة الواسعة يارب العالمين..

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك