المقالات

حدث الصرخية من وجه آخر.


مازن البعيجي ||

 

كتبت الأقلام الرائعة والتي منَّ الله "سبحانه وتعالى" بها على العقيدة وعلى عشاق محمد وآل محمد "عليهم السلام" بتفسير ما يجري لبعض الظواهر التي تتسارع أحداثها في الساحة العراقية حامية الوطيس، مشتبكة الأسنة والحراب! ولعل آخر حدث هو اعتلاء جملة منابر في وقت واحد وخطاب واحد مدروس، وظهور متفق عليه، وبشكل لايختلف المظهر غير انه خلاف الزي الروحاني لمثل منبر الجمعة الذي يمثل حلقة الوصل المقدسة بين عباد الله وما تحتاجه الساحة كل بوقته وحاجة المجتمع وقتها، حتى رأينا انتحار جماعي كما تنتحر حيتان المحيطات بطريقة جماعية عندما تتعمد إخراج نفسها من محيط وعمق الماء إلى اليابسة التي معها الموت الحتمي واليقيني، هكذا كان فعل جماعة دعاة هدم المراقد المقدسة التي لم تعد تلك المراقد دون حراسة كما يظن من تصورها يوما قبل تأسيس بسيجي العقيدة من الحش١١١د الش.عبي الفدائي لهذا الوجود المقدس من مراقد العترة المطهرة "عليهم السلام"، ولعل سفر شبابنا الشيعي الذي ازهقت أرواحهم طوعا يوم هُدد مرقد اسمه مرقد زينب"عليها السلام" يوم غاضتهم تلك الكتابة على سورها "سترحلين" والبقية عليك وعلى ارشيف الشرف لمن لبى ذلك النداء بعيد المكان، فكيف بمن هم اليوم جيش عقائدي يملك كل الإمكانات التي يقطع معها الجاهل فضلا عن العالم بأن تلك الدعوة ميتة ولا سبيل لتحقيقها؟! إذا ماذا جرى؟! الذي جرى يا سادة يا كرام، أن الباطل يشتغل ويؤسس وينشر جنوده وقد ينجح مرة او اكثر؟ لكن ليس على طول الخط المعارض لله الحق المطلق بقادر على التأثير على زمن بدأ يقترب أهله من نور أوشك يعرفه ويشعر به القاصي والداني، ومثل الشيطان الأكبر يلملم أوراق هجرته، بل واختفائه، المعادلة هو هذا المنطق (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) المائدة ٦٤ .

وعلى هذا النحو سينتحر الكثير ممن يعتقد أنه ند لثورة ومسيرة فيها مثل دماء من تقدموا منذ شرعت تلك السقيفة المستمرة، ما جرى هو نهاية حتمية لكل منحرف يريد الضرر بهذا الوجود الإلهي المتنامي والمنتشر والمتقدم بعناية من له القدرة على تصفية الساحة (إنا غير مهملين لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم، ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء واصطلمكم الأعداء، فاتقوا الله جل جلاله، وظاهرونا على انتياشكم من فتنة قد أنافت عليكم، يهلك فيها من حم أجله، ويحمى عليه من أدرك أمله.. ).

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك