المقالات

الإسلام عند الخُميني.


  مازن البعيجي ||        مئات الملايين من البشر يحملون في أوراقهم الثبوتية نوع الديانية "مسلم" الإسلام الذي وجد كل واحد منا حين فقه وجوده وسط عائلة وبيئة إسلامية! ولا داعي لإثبات ما هو مستوى الإسلام عند البعض! ويكفي برهان اليمن الدامغ وهي تمطر عليها من ما يقرب من ثمان سنوات قنابل حلف المسلمين، وأمراء حرم الله الخالق العظيم وبيته!        لكن إسلام روح الله الخميني العزيز قد خط له طريق، لا يسلكه غير العارفين ومن علت رتبتهم في اليقين بأن الإسلام هو الحل وغيره لا حل! وهذه الهوية الإسلامية التي لم يتحملها الكثير، بل لغرابتها في التطبيق الدقي ظهر لها رافضين يقفون بالضد منها، لأنه كان قد اطلع على أسرار ذلك الإسلام النووي في التأثير، وهذه - الثقة بالإسلام - كانت هي وراء كلمات من صار يقرأ الخُميني مثل محمد باقر الصدر دون الحاجة إلى الرجوع إلى التفاسير، حتى قال؛ "ذوبوا في الإمام الخميني كما ذاب في الإسلام" وهذه من أعظم أسرار وحقائق روح الله الخُميني العظيم، وثق بالإسلام ثقة لم يسبقه إليها إلا الأنبياء والمعصومين عليهم السلام، ومنا هنا نستطيع الجزم أن تكرار ظاهرة الخُميني أم المحالات..    لقد كان الخُميني قدس سره العظيم في نظر المؤمنين وبصيرة العلماء الربانيين( الرجل الذي تجلت فيه استمرارية دعوة الأنبياء وامتداد حضور النبي محمد صلى الله عليه و آله وسلم وإرساء أسس الحكومية الإلهية على الأرض ) آية الله الشيخ مصباح اليزدي.   "البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه" مقال آخر دمتم بنصر ..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.39
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك