المقالات

الخُميني يشرق من جديد..


 

مازن البعيجي ||

 

أرصدُ منذ سنوات حركة مواقع التواصل الاجتماعي، فيما يخص الشأن العراقي، الشأن الذي حارب بكل طريق وطريق "العلاقة الإيرانية مع شيعة العراق تحديدا"، وكيف إدارة السفارة الأمريكية واذنابها أبعاد هذه الدولة العقائدية والعمق الإسلامية عن التأثير فينا، وما حرق القنصليات المتكرر في كربلاء والنجف، وكذلك الهتافات التي عرفت بهاتف "إيران برا برا.." وكذل

 إغلاق المنافذ التجارية بين البلدين ومحاولة أبعاد العراق تجاريا واقتصاديا عن إيران! بل وحتى على مستوى زيارة الأربعين للحسين عليه السلام حصل مخطط ظالم أوجع ضمائر الكثير من شيعة العراق، كل ذلك من أجل تغييب شمس يقف خلف سنا بريقها ولي العصر أرواحنا لتراب مقدمه الفداء، وروايات المعصومين عليهم السلام.

   وكل عام يأتي وتأتي معه بشائر نمو المعرفة واطلاع الشباب الواعي على قيمة مثل هذه الثورة الإسلامية المباركة، بقيادة ولي الله النائب بالحق عن المعصوم التقوائي والعارف الخامنائي المفدى، وتنفتح عليه قلوب الشباب وأرواحهم رغم ملايين الصفحات التي تحاول التشويه بالباطل!

   اليوم يكفي المنصف أن يرى هذه الثورة الخمينية في مواقع التواصل الاجتماعي التي تحتفي بمناسبات كمناسبة الذكرى الثانية للشهداء القادة، والذكرى الثالثة والأربعون من إنتصار الثورة الإسلامية، لتعرف حجم الوعي وحجم الالتفاف حولها والنشر من اقلام شابة أكاديمية وشرائح متعددة، يخبر وعيها والبصيرة أن المخططات التي وقفت خلفها دول المستكبرين والعملاء في الخارج والداخل ذهبت إدراج الرياح ( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ ) الرعد ١٧ .

   سفينة التايتانيك صنعها مئات الأشخاص

وقال قائدها : إن القدر لا يستطيع إغراق هذه السفينة فغرقت في أول رحلةٍ لها .

بينما سفينة نوح عليه السلام صنعها شخص واحد

وقال : (بسم الله مجراها ومرساها)

فغرق العالم كله وهي الوحيدة التي نجت .

   ايها الشيعي العراقي والشاب الحسيني إعرف لمن تلجأ، وبمن تستعين، وبمن تُعلِّق قلبك، وعلى من تتوكل، ينجيك بأقل الأسباب  ِ .

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك