المقالات

سلاح المنتجات الغذائية


  مازن البعيجي ||   قد يستغرب القارئ مما سوف يسمع في المقال، لأننا نواجه حربًا شرسة معقدة متعددة الجوانب، وكثيرة التشعب. العدو هو العدو؛ وعادة مايبحث عن نقاط ضعف خصمه، وما يصلح  لمشروع أو بيئة يستفيد منها في طعن عدوه وإخضاعه عِبر طرق عدة ومتنوعة! والحقيقة أن ما يحصل في العراق هو إستثناء من قوانين العداء والحروب ذات المنطق!  إذ هناك غرابة كبيرة في فهم سايكلوجية الفرد العراقي، فهو مع ما يتعرض له من إبادة من قِبل السعودية والإمارات في حرب د١١عش التي حصدت مئات الآلاف من العراقيين في مفخخات بلغت خمسة آلاف وسبعة آلاف إرهابي ملغّم وباعترافٍ رسمي مُوثق!  ولازالت هذه الحرب مشتعلة في أماكن عدة من قواطع القتال، ومع ذلك تجد الاتفاقيات على قدَم وساق تُعقد وفق قوانين وبغيرها، كل ذلك لأجل تقوية أواصر العلاقة والتعاون مع قاتل لم يتوانَ عن قتلنا وتدمير بنى بلدنا نحن الشيعة فضلًا عن إهانة قيمنا ومقدساتنا بأساليب شتى! بل وأبعد من ذلك تجد الأسواق في المناطق الشيعية في الوسط والجنوب مملوءة بالبضاعة السعودية من مختلف الأصناف!  وهذا ما يشكل إقتصادًا باهض الثمن يقوّي جبهة الباطل-السعودية- لتقف عبر هذا الإقتصاد لضرب مثل اليمن، ولبنان، وسوريا، والعراق، وإيران، وغيرها. فأي أمة شيعية تنتمي لمحمد وآل محمد "عليهم السلام" وكربلاء الحسين من جهة تقتلها السعودية ودول الخليج في كل مكان وفرصة! ومن جهة تتغذى في وجباتها اليومية على مواد غذائية من سموم الخليج التي تحتوي على سموم من إنتاج عدو جلّ أمانيه  قتلنا ونحرنا!  في الوقت الذي تعمى الأبصار عن المنتج الإيراني التي تشرف عليه دولة إسلامية بمواصفات عالمية شرعية التركيب والصناعة، رخيصة ونافعة وآمنة، والسبب في تركها هو الإعلام المضلل لذات العدو السعودي مع جهل مستخدمي المنتج السعودي الذي يستهلك بضاعة العدو ليوفر المال والقوة الاقتصادية لبلد شعاره قتل الشيعة واقصائهم عن الحكم وهذا هو الحاصل والذي سيكون عليه مستقبل جهلنا وعدم فهمنا لمعركة يمكن النجاح بها ولو "بسلاح المنتجات الغذائية" حينما نجعلها تبور على رفوف الدكاكين دون الاقتراب منها لأنها إقتصاد صيهويسعودي يمثل مشاركة في قتل أبناء الشيعة وهذا احتجاج ومواجهة لاتقلّ قوة عن السلاح إن لم يكن اسرع وخير سلاح! {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ} هود ١١٣ وفي ذات الوقت نحمل متاعنا من خير الزاد وأطهره حيث المنتج  الإيراني الذي تباركه أنفاس الشريعة الإسلامية المعبقة بنسيم آل محمد "عليهم السلام" مع الأمان والطمأنينة من حيث النقاء والطهارة  وزادًا للفقراء لرخص سعره وامانه من الضرر ! (فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ) عبس ٢٤    "البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه" مقال آخر دمتم بنصر .. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.94
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك