المقالات

الاعلام بين زمنين


 

قاسم الغراوي *||

 

كان الاعلام ولايزال يشكل رافداً حيوياً ولايزال

  وسلاحاً ذو حدين في الاحداث العالمية والمحلية وهو توام البندقية في الحروب. وعلى مر التاريخ ظل الاعلام فاعلا ومؤثراً مهما اختلفت المسميات

والصفات التي حملها او الوسائل التي استخدمها.

في الحرب العالمية الاولى والثانية كان حضوره

 فعالا في ميدان الحرب ومع الخصوم ، فمن الدعاية  والاشاعة الى الخطابات والتعبئة والتحشيد مرورا بالإذاعات الموجهة وغسيل الدماغ الى استخدام الخطاب الدبلوماسي والتحريضي والتصادمي

استطاع الاعلام ان يؤثر في الراي العام وتغيير اتجاهه، وفي مواقف الدول ليعبر عن سياستها ومواقفها تجاه القضايا المصيرية.

متى ماكان الخطاب الاعلامي قوياً وواثقاً وراسخاً ومعبراً عن المواقف  بمصداقية وشفافية وموضوعية يكون صوتآ مسموعآ.

ومع هذا ظهر اليوم اعلاماً مضللآ يفبرك الحقائق ويحاول غرس مفاهيم وقيم وثقافة مؤثرة لخدمة اجندات داخلية وخارجية ، ولغياب الرقابة على مواقع التواصل الاجتماعي وعدم وجود ضوابط للنشر او قوانين تحكمه سارت الامور الى نهايات مفتوحة لاتخدم المجتمع في غالبها للاسف . وفي المقابل يوجد اعلاماً هادفاً يحاول ان يرسخ الثقافة والقيم وفق نظرية الغرس الثقافي .

الثقافة والوعي هما السلاح الذي يمكن استخدامه بنجاح في ظل تداخل الخنادق لفرز الصالح من الطالح ، ففي الحرب العالمية الثانية كان جوزيف جوبلر صانع هتلر واستاذ الاعلام المضلل يقول :

_كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي .

(وهو دليل خوفه من الشعب المثقف) .

_ وكلما كبرت الكذبة سهل تصديقها .

_واعطني شعب بلا وعي اعطيك اعلام بلا ضمير.

قد لانحتاج الى اعلام مضلل في كسب اي قضية ولانحتاج الى نكران الحقائق ،بل التاكيد عليها والدفاع عنها وليس هذا كافيآ مالم نملك الخطاب الفاعل والمؤثر في المستقبل لما نصوره وندافع عنه بطرح الحقائق الميدانية التي تلامس الواقع الذي يلمسه المتابع للاعلام بانواعه .

 

*كاتب / محلل سياسي

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك