المقالات

العشيرة في الميزان..! 


  قاسم الغراوي ||   (اذا شئتَ يَوْمًا أَنْ تسود عشيرة ... فبالحلم سدّ لَا بالتّسرّع والشتم)  العشيرة هي رابطة إجتماعية متحدة مكونة من مجموعة من الاشخاص تجمعهم رابطة الدم والنسب (الجد الواحد غالبآ) فينشأ بينهما ما يسمى العقد الإجتماعي المتماسك مما يزيد من تلاحمها في المواقف والمناسبات الإجتماعية المتعددة لتشكل مجتمعة كيانها ومنظومة العادات والتقاليد الخاصة بها والتي تعكس هويتها ومنظومتها الاجتماعية والأخلاقية التي تتفاعل بها مع المجتمع المحيط بها .  لكل  عشيرة  كبيرها أو رمزها الذي يتولى إدارة شؤون العشيرة وتنظيم أمورها ، وهذا الرمز أو الشيخ يتمتع بمقومات شخصية وقيادية تميزه عن غيره من ابناء العشيرة، فيكون رجلاً عاقلاً فطناً حكيماً كريمآ شهمآ وصاحب أخلاق عالية وتجربة حياتية واسعة ، مما يؤهله ان يكون قادرا لتنظيم وتنسيق شؤون العشيرة وذلك ببث روح التعاون والتآزر بين أفرادها.  وهنا نتوقف لنطرح السؤال الاتي: هل عمل (الشيوخ) القدوة على تعزيز السلوكيات الإيجابية ومحاربة اي سلوك فردي شاذ لاينسجم  مع منظومة قيم وعادات وتقاليد تلك العشيرة واخلاقيات المجتمع؟ هل ضبط بوصلة افراد عشيرته بالاتجاه الصحيح وعزز فيهم القيم الانسانية وعدم التجاوز على الاخرين لاتفه الاسباب؟ وهل كان امره نافذآ من قبل الافراد دون اي اعتراض منهم؟ وهل يقودهم لاصلاح ذات البين بدون ثمن او انتزاع الحقوق بالقوة مع العشائر  الاخرى دون مراعات لقوانين الدولة او حرمة دم الانسان وتهديد حياته للخطر؟ الاجوبة لهذه الاسئلة متفاوتة بين عشيرة واخرى حسب البيئة وتوجهات وعقائد وفقه العشيرة.  مانراه ونسمعه في الغالب ان (بعض) العشائر( افرادها) وللاسف الشديد تمادت في طريقة انذار المخطيء او الذي سبب ضررا او عاهة بحق احد افرادها ومارسوا بعنف مفرط ( الدكة العشائرية) من خلال الرمي بكافة الاسلحة المتاحة وبث الرعب في نفوس افراد المجتمع حتى ولاتفه الاسباب ، نحن لاننكر ان الجاني يجب ان ينال جزاءه العادل سواءآ كان قاصدآ بفعلته او غير قاصدآ، لكننا لسنا من يمثل القانون والمحكمة والدولة ، فالقانون حتما سيقتص من الجاني وهناك حق خاص لعائلة المتضرر وعام للمجتمع.  لابد للعشيرة ان تحافظ على مكانتها وتنال إحترام بقية العشائر من خلال ضبط سلوكيات أبنائها وافعالهم بكل حزم وصلابة ، فعليها أن تحاسب المخطيء من ابنائها ، ولعل من اهم وأخطر هذه الافعال هي استغلال ابنائها للدعم العشائري ليتجرأ  للإعتداء على حقوق الآخرين وحرماتهم وممتلكاتهم،  مستهترآ بكل القيم الدينية والأخلاقية وبحرمة النفس البشرية التي حرم الله قتلها او الإعتداء عليها الا بالحق.  ان غياب او تغييب دور الكبار والرموز العشائرية من الرجال القدوة الصالحين والوجهاء من أصحاب القيم والأخلاق الذين يخافون الله ولا يضرهم من خالفهم في قول كلمة الحق، الذين لا يقبلون الإساءة مهما صغر حجمها، وكان لهم الفضل، فيما تبقى لدينا من هذه القيم الصحيحة وظهور شخصيات ركيكة وغير واعية لخطورة دورها مدعية تمثيلها (كشيوخ) للعشيرة اسقط هيبة العشيرة وكان له الأثر البالغ  وهو السبب لما نراه في مجتمعنا من سلوكيات وأفعال جامحة ومشينة وغريبة على مجتمعاتنا ولا تنسجم مع قيمنا وأخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا. اننا أمام مسؤولية اخلاقية تتطلب ان يساهم فيها الجميع في محاربة هذه السلوكيات الشاذة ولا بد أن تعيد عشائرنا الموقرة بناء كيانها لكي تعود إلى ما كانت علية عبر تاريخها العريق والمشرف الذي كان صمام الأمان والحاضنة الاجتماعية . لابد ان تعود منظومة القيم والأخلاق كما كانت علية والتي كانت هي هويتنا الوطنية التي حملها أجدادنا  وأباؤنا ونالوا بفضلها إحترام العالم بأسره.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك