المقالات

لماذا يفر أكراد العراق من وطنهم الامن؟!

497 2021-11-20

 

متابعة ـ مازن الشيخ ||

 

كتب "بوبي غوش" المحرر السياسي في جريدة بلومبيرغ الأمريكية

 

الوضع على الحدود بين روسيا البيضاء وبولندا رهيب. لكن هذا لم يمنع المهاجرين من أحد أكثر المناطق استقرارًا في الشرق الأوسط من تجربة حظهم. بالنسبة للعديد من الأمريكيين والأوروبيين ربما كانت الأخبار التي تفيد بأن الآلاف من أكراد العراق من بين اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا مفاجأة. بعد كل شيء كان من المفترض أن تكون المنطقة الكردية في العراق هي الجزء الوحيد من ذلك البلد المنكوب الذي نجا بمساعدة غربية كبيرة من المأساة الأوسع التي حدثت منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.

إن سعي العديد من أكراد العراق الآن بدلاً من ذلك للهروب من المنطقة يظهر مدى تبخر الآمال في الفرص الاقتصادية والسياسية في حقبة ما بعد صدام حسين.بدت الأمور تسير في اتجاه مختلف في السنوات التي أعقبت الغزو الأمريكي بينما انحدرت الأجزاء الوسطى والجنوبية من العراق في إراقة الدماء الطائفية شهدت المحافظات الشمالية تحت حكومة إقليم كردستان المتمتعة بالحكم الذاتي طفرة اقتصادية. تنعم المنطقة بالثروة النفطية وتتميز ببيئة سياسية يمكن التنبؤ بها وخالية إلى حد كبير من العنف ، وقد اجتذبت المنطقة مستثمرين من جميع أنحاء العالم. ارتفعت الفنادق والمراكز التجارية والأبراج السكنية بسرعة مضاعفة ، مما أدى إلى مقارنة المدن الكردية بدبي. بدا المزيد من التقدم الديمقراطي في المستقبل القريب.

ظهر التناقض مع بقية البلاد بشكل أكثر حدة في عام 2014 ، عندما اقتحم تنظيم الدولة الإسلامية العراق. مع انهيار الوحدات العسكرية العراقية في قلب البلاد تحت الهجوم ، قامت القوات الكردية ، بدعم من القوة الجوية الأمريكية ، بصد الإرهابيين من بوابات أربيل ، عاصمة إقليم كردستان.

وبقي الأكراد مستقرين وآمنين بمعزل عن المصائب التي حولت الملايين من جيرانهم في أماكن أخرى في العراق وعبر الحدود في سوريا التي مزقتها الحرب وإيران الخانقة للعقوبات إلى لاجئين. في الواقع استضافت كردستان العراق أولئك الفارين من العنف المجاور.

على السطح ، لم يتغير الكثير. لا تزال كردستان العراق سلمية نسبيًا ، بالمعايير المتدنية المعترف بها في جوارها. التوقعات الاقتصادية من أربيل ليست قاتمة مثل بغداد  ناهيك عن دمشق أو طهران. بينما يتبادل اللاجئون في طريقهم إلى أوروبا القصص حول الفضائع التي هربوا منها ، من غير المرجح أن يحصل الأكراد العراقيون على الكثير من التعاطف من أقرانهم الأفغان والسوريين ، على سبيل المثال.

لكن إذا لم يفروا من مضطهد شبيه بطالبان أو دكتاتور إبادة جماعي مثل بشار الأسد ، فإن أكراد العراق محبطون بسبب فشل قادتهم في الوفاء بوعد عام 2003.

الاقتصاد الذي يعتمد بشكل مفرط على صادرات النفط ، لم يتعاف أبدًا من انخفاض أسعار النفط الخام في عام 2014. من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان الانتعاش الأخير سيستمر لفترة كافية لتغيير التوقعات. أجبرت البطالة العديد من الأكراد على ترك المدن والتوجه إلى الزراعة.في غضون ذلك ،[ كانت المكاسب الديمقراطية تافهة. في غياب الإصلاح السياسي ، يهيمن احتكار العشائر على الحياة السياسية. أصبحت الحكومة في أربيل أكثر استبدادية ، حيث قامت بسجن المعارضين وتكميم أفواه الإعلام. لم تؤثر الاحتجاجات المناهضة للحكومة أواخر العام الماضي على الفساد المستشري.

شعر ألكسندر لوكاشينكو رئيس بيلاروسيا بأن الظروف في كردستان العراق [ جعلت شعبها فريسة سهلة]  لمخططه لجذب المهاجرين إلى بلاده وإطلاق العنان لهم في أوروبا الغربية. قام بتيسير لوائح التأشيرات ونظم المزيد من الرحلات الجوية إلى مينسك  حيث اقتادت قوات الأمن البيلاروسية الوافدين الجدد إلى الحدود. [[لم تحاول الحكومة في أربيل ولا الحكومة في بغداد وقف الهجرة الجماعية.]]

وقدمت الحكومة العراقية في وقت متأخر عرضاً للعودة إلى الوطن. لكن التقاريرالواردة من الحدود بين روسيا البيضاء وبولندا تشير إلى أن العديد من الأكراد يفضلون البقاء مع اقتراب الشتاء بدلاً من العودة إلى ديارهم. إذا كان يأسهم متجذرًا في آمال محطمة بدلاً من الخطر المميت للاجئين الآخرين ، فإن هذا لا يقل واقعية عن ذلك.

--------------

(تعليق)

 العراق يعيش مأساة قاتله بسبب هؤلاء الفاسدين الفاسقين القتله الذين سلطتهم امريكا على العراق واستحوذوا على كل شيئ وافقروا الشعب واذلوه واهانوا الوطن ومزقوه ...ان شاءالله يومهم وساعتهم قريبه وسيسحلهم الشعب ويرمي جثثهم العفنه على المزابل ويتخلص منهم ..

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك