المقالات

بعد نجاحها في المسيح، اليهود يعيدون التجربة!...


 

كندي الزهيري ||

 

لا يمكن أن تصنع مستقبل ما لم تقرا التاريخ،  ولا يمكن أن تنتصر في حرب من دون معرفة التاريخ،  ولا يمكن أن تواجه الفتن  وتنجوا منها ما لم تعرف كيف تفسر التاريخ .

بعد فشل المشروع اليهودي بإقصاء الإسلام  المحمد الأصيل ،والحد من تأثيره  في الساحة السياسية والاجتماعية والثقافية العربية والاسلامية وحتى  العالمية، وهم يعلمون علم اليقين بأن هذا الدين سيسيطر على العالم وسينهي خرافة بني إسرائيل ودولتهم الكبرى ،ولا حكم  للعالم بوجود الاسلام المعتدل ومتماسك ومتطور خاصة في الشرق الإسلامي..

نجح اليهود من تمزيق الشريعة النصرانية ، كان ذلك عبر ثلاث شخوص  ( بطرس و بولس)،  الذي حرف النصرانية  وتعاليم عيسى ( عليه السلام) ،والاخير  (لوثر ) مسيحي في  الضاهر يهودي في الباطن الذي قاد حركة  البروتستانتية ضد الكنيسة الكاثوليكية وأصبح في ظل هذا الاعتراض زعيم روحي لملايين المسيح فتحول المسيحيين بشكل مباشر إلى (  مسيح متصهينين) ،وعلى أنغام واهواء اليهود لتكمل خطة اليهود في  استغلال النصارى في تحقيق حلمهم المزعوم في أورشليم ، عبر التغلغل في داخل الأوساط الدينية للمسيح  ،كما كشف ذلك مجلة ( كاثوليك جازيت ) كان ذلك عبر الوثيقة التي نشرة  عبر المجلة ،في كيفية استغلال بعض رجالات الدين في تمزيق الكنيسة الكاثوليكية، حيث جاء فيها ؛ [ نطلب منكم السماح لنوضح لكم كيف اننا زدنا من سرعة حركتنا في القضاء على الكنيسة الكاثوليكية،  واستطعنا التوغل في خصوصيتها وخداع بعض القساوسة ليكونوا رواد حركتنا ويعملوا لصالحنا. واصدرنا تعليمات بتوصية من أمير اليهود الذي نصحنا باعتماد الحكمة البالغة وقال: ( اطلبوا من البعض عناصركم لينخرطوا في سلك الكهنة وحماة الأساقفة)].

 ومن هنا بدأ عالم المسيحي بالتحرك سياسيا واقتصاديا وعسكريا  حسب أوامر اليهود،  والمعروف بأن الإسلام يمثل خطرا حقيقي على مستقبل اليهود .

فكانت الفكرة بأن اليهود بوسعهم نقل التجربة الناجحة إلى العالم الإسلامي  عبر استغلال  بعض الخلافات بين الطوائف  والقوميات  فصنعوا مفهوم القومية  ، انتجوا حزب البعث،  والطائفية  انتجوا  الوهابية والسلفية، مع ضمان وجود إعلام عالمي يشوه  صورة الإسلام في العالم .

وبعد فشل هذا المخطط  آخذ الاستكبار الصهيوامريكي بالبحث  عن خطة جديدة  ، تضعف المسلمين اكثر وخاصة المذهب الشيعي  الاثنا عشرية!، لكونه بقاءه يمثل كابوس دائم  لهم، من خلال تحديد العدو الحقيقي  لهم ليس كل المسلمين  انما فئات منهم فقط ، اما باقي مدعي الإسلام  هم جزء لا يتجزأ من المشروع اليهودي  بل هم من خدمة  هذا المخطط. 

ويذكر قبل ٢٠٠٣ م كيف كان الطاغية  صدام رئيس البعث اليهودي،  كيف كان يرسل اشخاص  ليخترقوا الحوزة  العلمية والدينية،  ولهم مهمتين  الأولى؛ التجسس  وتحديد نقاط القوة الحوزة ،والثانية؛  تصفية العلماء الحقيقيين  المعارضين  البعث الكافر.

وبعد ٢٠٠٣م عمدة دوائر  الاستخبارات اليهودية بنشاء خطة  من مسارين، الأولى؛   صناعة  رجال دين  مثل( الصرخيه اليماني وغيرهم) لشق الصف الديني الإسلامي الشيعي،  والخط الثاني،  صناعة زعامات  تشق  الوحدة السياسية  للشيعة ( صراع النفوذ) ، الهدف التشويش على الناس،  وإيقاف  اي خطر على المشروع اليهودي،  وتضليل الناس خاصة في قضية  المنقذ الموعود  الذي سينهي  كذب اليهود وإلى الأبد ، وهنا يكمن قلب المخطط  بعزل الناس  عن المنقذ وعدم تحقيق التأييد  والنصرة من قبل الأمة،  اي أبعاد  الامة عن أمامها. 

لا أود الخوض في هذا الملف اكثر،  لكن يجب أن نحدد عدونا ونعرف ادواته  وطريقة تفكيره  حتى يتسنى لنا  مواجهة  بالشكل الصحيح  الذي يضمن لنا النصر  الدائم  والنهائي عليه.

الموضوع حساس  وخطير  يعتمد على بصيرة  وضمير المتصديين في شرحه للناس،  حتى يحصنوا انفسهم  بشكل ينجيهم  من الفتن  ومكائد  اليهود وربهم  إبليس...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك