المقالات

موقف الفتح من الوضع ألأقتصادي

189 2021-09-25

 

عمار الجادر ||

 

بسمه تعالى:((أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ **أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ **لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ **إِنَّا لَمُغْرَمُونَ **بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ)).

العراق، اصبح قطاع مستهلك فقط، يعتمد على السلع المستوردة 90 بالمئة، ولا يوجد فيه انتاج سوى الثروة النفطية، وإذا ما تعرض السوق العالمي لاهتزاز، كسوء الادارة، أو كارثة طبيعية، أو حرب دولية كبرى، فحتماً ستكون النتيجة، مجاعة شديدة بالعراق، وذلك لغياب الناتج المحلي الذي شبه يكاد معدوماً، ان لم يكن معدوماً بالفعل!

المرجع الديني الأعلى الامام السيستاني-دام ظله الوارف- في أكثر من خطبة في صلاة الجمعه كرر القول، وانتقد فيها الحكومات السابقة والمسؤلين القائمين على إدارة اقتصاد البلد، لاعتمادهم على النفط، كمورد مالي وحيد للبلد، وطالبهم بتحسين القطاع الزراعي، والصناعي، والسياحي، لدعم المدخول والسوق المحلي.

يعترف كثير من الاقتصاديين، وصانعي السياسات في العالم، بأهمية تحسين النظام الزراعي في الصين، وقد أعلن زعماء الصين بأن على البلاد ان تكتفي ذاتياً من المواد الغذائية، للاستقرار الاجتماعي، والامن القومي.

فعلاً كما قال الزعماء الصينيون، فالصين بلد عدد سكانه، مليار واربعمائة مليون نسمة تقريباً(1377680000)،ويشكل نسبة 20%من سكان العالم، انتاجه النفطي يقدّر ب(4073000)برميل نفط يومياً، ويستهلك من النفط مقداه( 6939000)برميل يومياً-ضعف انتاج النفط العراقي- كما ترون لا يوجد توازن بين الانتاج والاستهلاك، فماذا يفعل الصينيون حتى يشبعون خبزاً !؟

الشعب الصيني، عرف انه لايوجد امامه سوى الزراعة، لانه يواجه تحديات وصعوبات، حتى قيل انه يزداد 14 مليون نسمة كل عام! وهذه كارثة ومصيبة، إلا انه استطاع ان يحافظ على ثباته وأستقراره، في انتاج الحبوب الزراعية، رغم ان الاراضي الصالحة للزراعة تشكل نسبة 13%من مساحة الصين الكلية، ويقدّر عدد المزارعين ب 300 مليون مزارع-عشرة اضعاف الشعب العراقي- حتى اصبحت الصين، المتصدر الأول لبلدان العالم في الانتاج الزراعي.

الهند كذلك،عدد السكان(000،29،2340،1)، ينتج( 897300) برميل نفط يومياً، ويستهلك(مليونين وأربعمائة وثلاثين الف) برميل نفط يومياً، ويحتل المرتبة الثانية بعد الصين.

فتصوروا معي لو ان الصين والهند، لم يوجد لديهما زراعة يكتفون بها، وهما يشكلان نسبة 40%من سكان العالم، فماذا يحدث، من المؤكد انه سيختل النظام الغذائي العالمي، وتزداد أسعار المواد الغذائية، والعراق بهكذا وضع عليه السلام( المقصود بالسلام هو اللبن الذي يضع على قبر الميت).

الانتاج الزراعي، يحتاج الى أربعة عناصر رئيسية:(الارض الصالحة، الايدي العاملة، المال، المياه)، وهذه كلها متوفرة في العراق.

 ان الثروة النفطية ليست غاية بذاتها، بقدر ما هي وسيلة، وعامل مساعد ودعم للانتاج المحلي، من الصناعة والزراعة، فالاقتصاد ينبغي ان يكون منظومة متكاملة، فإذا كان النفط العمود الفقري للاقتصاد، فالزراعة نخاعه.

الشعب الذي يزرع لا يفتقر، وقد سمعت قولاً لأمير المؤمنين عليه السلام، يقول:( عجبت لمن عنده الماء والتراب كيف يفتقر).

تحالف الفتح وهو يخوض غمار حملته الأنتخابية ممثلا عن قطاعات واسعة من الشعب العراقي..ووفقا للمعطيات الآنفة يدعم نظام إقتصادي متكامل بعيد عن الريعية التي تعني الإعتماد فقط على ما تجود به أرض العراق من نفط..فالنفط سلعة زائلة، ولدينا نهرين عظيمين أوارض صالحة للزراعة أطعمت شعبنا لعشرة آلاف سنة مضت دون مشاكل، ولم يكن لدينا نفط إلا بالقدر الذي يخرج بشكل طبيعي استعمل للأضاءة فقط..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك