المقالات

دولة المحور الممهّد..


 

مازن البعيجي ||

 

وجود السفارات الأمريكية في بعض البلدان ومنها العراق ولبنان بمثل هذا الحجم والأعداد التي تخالف كل معايير الدبلوماسية وعمل البعثات! فما حاجة السفارات لمساحة مدينة بحالها وبأعداد تصل حتى عشرة آلاف موظف! ودفاعات عسكرية تندر على جبهات القتال الواقعية! ولكن أصبح الغرض معروف والفكرة واضحة، وهي عبارة عن دوائر تجسسية وغرف سوداء تخطط لبث ثقافة انحلالية خليعة تضرب كل القيم والأخلاق والمُثُل والعقيدة والعادات والتقاليد، التي تمثل نوع ثراء يساهم باستقرار المجتمع! وهي تعمل عبر العملاء ومن وقع ضحية كَذِبَها وحربَها الناعمة!

ومن الأمور التي دفعت البعض المستهين والجاهل في معرفة الحق! او قل من باع آخرته بثمن بخس!

(مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآَخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ) الشورى ٢٠ .

قد اخذ يروج لفكرة الوطن الجغرافي المحدود، وهو عين الإعتراف باتفاقية( سايكس بيكو ) المشؤومة، بل تعدّى ذلك الطرح الى امور ثابتة في العقيدة والمساس بها يعتبر كارثة! كما قالها أحد المعممين ممن فقد عقله ووعيه وهو يخاطب إيران الإسلامية( ديننا غير دينهم وحسيننا غير حسينهم ) ضاربا كلام المعصومين "عليهم السلام" عرض الجدار!

تلك الثقافة يجب أن تُجابَه بثقافة الوطن العقائدي الكبير، وكل محور المقاومة هو عمق عقائدي لكل شيعي بأي مكان وزمان، من هنا عليها إشاعة وطن المحور بحجمه الحالي والمستقبلي الذي سيشمل كل الكوكب، ثقافة لابد من تبنيها وبثها بالشكل الذي يشكل خطرا على ضدها والنقيض!

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك