المقالات

لقاء مع محمد باقر الصدر..!


مازن البعيجي ||   أيها القراء الكرام تدفعنا الحاجة مع كل هذا التطور المهول والمتسارع للعودة الى عالم عَرَفَته الاوساط العلمية ومنابر البحث والتفرد، الفيلسوف والعالم والمجدد السيد الشهيد محمد باقر الصدر"قدس سره" لما كان له من استشراف دقيق وعميق ووضوح رؤيا لكل ما يجري اليوم في ساحة الصراع الإسلامي الاستكباري وما تحققه دولة الفقيه إيران الإسلامية وما تحرز من إنجازات كبيرة اسهمت في تغيير موازين الدولة وتفتت القطبية الواحدة.. -سماحة السيد محمد باقر الصدر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ونحن مسرورون جدا للعودة الى رحاب فكركم وفلسفتكم للاستعانة به لفهم ما يجري او سيجري وانت السباق في الأخبار الدقيقة عن هذه المرحلة من قبل أكثر من أربعين عاما وكأنها كانت حاضرة أمامك وهذا بصراحة إعجاز فكري يستحق الرجوع له والأخذ منه كل آن وحين .. -سيدنا الحبيب سؤالي الأول هو:  كيف فهمت كل ذلك؟! وكيف وقفتَ هذه الوقفة الدقيقة ولم يحصل شيء بعد، بل الامور بعد الثورة كانت ذاهبة الى مجهول وليس ثمة شيء ممكن أن نقرأ منه ما أنت قرأته وقتها؟! السيد الصدر: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.. أهلا وسهلا ولدي العزيز وأنت المقدِّم والمتقدِّم في هذا النوع من اللقاءات التي تحدث مع مراسل في الدنيا بين زمنٍ يقُدر بأكثر من أربعين عاما وبيني أنا الذي مضيت شهيدا لأجل قضية آمنتُ بها حدّ القطع واليقين! وبصراحة أنا وقبل مجيء روح الله الخُميني العزيز كنت ارقبُ الساحة الإسلامية العامة والعراق وحوزة النجف التي يركز عليها البعث خاصة! واستَشعرت الخوف والرعب من عدم تنامي تيار فكري جماعي قادر على التنازل من أجل الحالة الإسلامية المفقودة وقتها، ومع كل المحاولات التي قمتُ بها، لكن لم تكن الساحة قادرة آنذاك على تلبية ما تمنيت! ولعل كتاب "سنوات المحنة وأسباب الحصار" قد اوجز ارهاصات تلك المرحلة بدقة. وهنا بقيتُ انتظر على مضض، حتى نفي السيد الخُميني"قدس سره"من تركيا الى العراق، الحدث الذي كنت متابعا له بدقة ومعوِّل على ما يجري بين علماء إيران وحوزاتها بقيادة العارف والتقوائي الخُميني العظيم، وكان قدومه بالنسبة لي أنا فقط ولا شأن بغيري! فرحة كبيرة لما اعرفه عن همته العالية وعرفانه العميق، وسطوته العلمية التي لا تخفى على مثلي. حتى بدأ بطرح مشروع "حاكمية الإسلام" أو "الحكومة الإسلامية" وسط دهشة الجميع وخوف الكثير من تلك الجرأة والشجاعة في زمن سطوة البعث والموت المحقق! لم يكن الأمر لدي أمرا عاديا، بل غمرتني فرحة كبيرة، وفورا أعلنتُ تأييدي لهذه الخطوة المباركة والمقدامة، وقلت في نفسي حلت البركة بقدومك روح الله الخُميني العزيز، ولاأخفيك ولدي العزيز، لم يكن الكثير مؤيِّدا أو قل مستوعب الأمر، أو معول او مصدق بمثل قدرة الإسلام على القيادة خاصة ولا تجربة قبلها تعرفنا ذلك!  بعد معرفة البعث والأمن بمشروع السيد الخُميني عن طريق الجواسيس والعيون الذين يلبسون كل ثوب ويتخفون في أوساطنا كما الخادم التهامي الذي كان خادما لأحد المراجع عشرات السنين ثم تبين بعد ذلك أنه ضابطا بريطانيا خطير! فبدأت حملة التضييق والاعتقالات آنذاك حتى طالت الكثير من عشّاق النظرية "ولاية الفقيه"ومن يؤمنون بالحس الثوري، الأمر الذي انتهى بنفي الخُميني العزيز الى فرنسا بعد إنذار وتهديد. المقدٍّم : سيدنا الحبيب عذرا منك ولما اسببه لك، لكن بصراحة نحن نشعر بعطش كبير الى مواقفك النبيلة التي اتسمت بنبذ الذات حد الذهول! سيدنا من اين اتى كل هذا الوثوق بالخُميني كشخص وعالم وكمشروع يهدّد العالم المستكبر والطواغيت؟! السيدالصدر: هذا المشروع من حيث معرفته والتطلع له، لم يكن  "مجهول لدي" لأن سيل الروايات التي فتحت لي نافذة أُطل منها على مجريات الأمور، هي من كانت وراء قناعاتي، إضافة الى وثوقي بدين وعرفان السيد روح الله، لذلك لم أقف مكتوف الأيدي وانا ارى قلة الناصر وخذلان واعتراض الكثير مما أدخلني مع البعض بحوارات نقلتها لكم العبارة الشهيرة عندما رددت عليهم ( وقلت؛ إذا ماذا تريدون؟ ).  العبارة التي تصورت وتوقعت أن كل من يطل على تراثي سيفهم حجم المحنة وقتها وصعوبة التأييد لمثل مشروع الخُميني العظيم. ولكن شجاعتي وقناعتي كافية لخوض غمار التأييد والوقوف معه ووقتها عزمت على التضحية والشهادة في سبيل الإسلام المحمدي الأصيل الذي أراه بيقين في مشروع دولة الفقيه. ومن هنا لجأت الى قصار الكلمات التي شاع صيتها وأصبح منقذا لافكار الكثير جدا من أبناء الإسلام الثوري، فقلت (الخُميني حقق حلم الأنبياء) وهي عبارة لوحدها مدرسة فكرية لمن عرفها وفهم مرادي وأنا أقول لقد جاء مَن على يده تحقق حلم مئة وأربع وعشرون ألف نبي ختموا بالمصطفى "صلى الله عليه وآله وسلم" وكذلك أحد عشر معصوم قتلوا على يد اشرار الخلق، ثم أحيل الأمر الى وليّ العصر ارواحنا لتراب مقدمه الفداء بعد صدور الأمر الإلهي بالغيبة ليكون مثل نائبه الخُميني المؤسس هو من يحضر ويُهيئ ويقود المرحلة التي أنتم الآن بها وتعيشون بركاتها. المقدم؛ سيدنا العزيز سؤال اخير واعتذر عن الإطالة، ما توقعك لهذه الدولة في قادم الأيام والسنوات؟!  السيد الصدر؛ كنت ولازلت وسأبقى اقول ما قلته سابقا وإليك بعضه؛ 🍂 إنّ السيّد الإمام الخمينيّ العظيم قد حقّق آمال الأنبياء والأوصياء والأئمّة (عليهم السلام) وتوّج جهود هؤلاء العظماء بإقامة أنظف وأطهر دولة في التاريخ (بعد الغيبة). 🍂 أنا أطلب منكم أن تؤكّدوا وتركّزوا على مرجعيّة وقيادة الإمام الخمينيّ. 🍂 العمل الحقيقيّ هو ما قام به السيّد الإمام الخمينيّ. والهدف من المرجعيّة هو إقامة حكم الإسلام في الأرض. 🍂 إنّنا نبتغي في حركتنا تحقيق الإسلام وأحكامه ومناهجه والسيّد الخمينيّ قد حقّق ذلك. لذا تنبغي الدعوة إليه والالتفاف حول مرجعيّته وقيادته. المصدر.. تلامذة الامام الشهيد الصدر ص: 299 نقلاً عن السيد محمّد باقر المهري.   البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك