المقالات

كر... وبلاء.

288 2021-08-19

 

سعد الزبيدي *||

 

نقضي العمر جيئة وذهابا في كر نصارع الأقدار فننتصر ونهزم ومابين هذا وذاك هناء وبلاء.

ولكن يبقى ذات السؤال كم منا فقه ثورة الحسين عليه السلام في مختلف مراحل العمر؟!

ماذا لو فقهت الأمة أجمع أسباب ثورة الحسين هل يا ترى وصل حالنا إلى ما وصل إليه اليوم؟!

ما نراه اليوم من ضعف وفقر وجهل ومرض وتخلف وانحلال خلقي وكل السلبيات التي تحاصرنا من كل جانب فمن تراجع في مستوى الخدمات وانهيار البنى التحتية وأزمات الكهرباء والماء والبطالة والسكن والمنظومات السياسية الفاشلة التي آثرت أن تستأثر بمقدرات الشعوب وتفاقم المشاكل والأبتعاد عن الدين والتمسك بالقشور بل تشويهة صورة الدين هو نتيجة حتمية لعدم فهمنا الاسلام والقرآن والثورة الخالدة التي كتبها الإمام الحسين عليه السلام بدم منحره.

انتصر إعلام بني أمية في التعتيم على ثورة الحسين عليه السلام ومعاداة أهل البيت بالقتل والتهميش والتهجير وتزييف الحقائق ونجح في غسل أدمغة أجيالا بالترغيب مرة وبالترهيب مرة وبالتعكز على وعاظ السلاطين في حرف الكلم عن مواضعه حتى قلبوا الحق باطلا وجعلوا الحلال حراما فزورت السنة ووضعت الأحاديث لتبرير افعال الظلمة بل وحتى منع الشعب من الثورة ضد ملوكا أسموا انفسهم خلفاء جاهروا بالفسق والفجور والعصيان حيث وجبت طاعة أي حاكم وصل لسدة الحكم بالقوة خوفا على الأمة من سفك الدم وأجازوا له الظلم واستعباد الناس ووجهوا العقل حيثما أرادوا ولولا تمسك الفرقة الناجية بكتاب الله وسنة رسوله والسير على خطى آل البيت التي عانت الأمرين ودفعت الثمن غاليا من أجل الفوز برضوان الله تعالى والدفاع عن الحقيقة مهما كلف الأمر لأصبحت الأمة كلها تتبع ابن تيمية وابن وهاب.

أكاد أجزم أن كل المبعوثبن رحمة للعالمين هم هداة مهديون مصابيح تنير الطريق لمن أراد خير الدنيا والآخرة قد عانوا الأمرين وهم يحاولون اقتلاع الباطل من جذوره  وأنا متيقن أن ما يعانيه الأنبياء والرسل هو عدم استيعاب الامم لمغزى هؤلاء المرسلين من السماء لذلك يقف المتنعنتين يدفعهم ما جبلوا عليه وما توارثوه عن آبائهم وما شبوا عليه من قيم وأعراف وعادات آمنوا بصحتها حتى لو أنكرتها عقولهم.

وما الحسين عليه السلام إلا حد فاصل ما بين الايمان والكفر والشجاعة والجبن والحق والباطل وكل النقائض التي عرفها الأنسان منذ أن لامست قدماه أديم الأرض وهو تجربة عملية واقعية تكشف الحقيقي عن المزيف.

فشتان أن نؤمن بألستنا وننكر بقلوبنا وأفعالنا ما ندعي الإيمان به.

ثورة الحسين عليه السلام تثبت بما لا يقبل الشك أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم نجح في نشر دعوته ولكن الواقع يقول أن الانتهازيين لا يعنيهم أمر الدين بل يعنيهم أمر الدنيا فالحكم والكرسي والسلطة هي غاية هؤلاء ولكنهم عرفوا من أين تؤكل الكتف فاتخذوا الخلافة مطية لتحقيق مآربهم.

وكان لهذه الانعطافة التي انعطفها معاوية كي يؤسس لدولة الظلم والطغيان في غفلة من الزمن تؤيده تلك الانفس التي مادخلت الاسلام الا نفاقا وطلبا للأمان .

فما كان من سيد شباب اهل الجنة الا ان يرفع لواء الثورة ضد الظلم والكفر والفسق غير آبه لمصيره هو وثلة من أهل بيته وأصحابه .

فماكان من  أصحاب الحق بعد أن نصحوا لجيش ابن زياد وأقاموا عليهم الحجة وجادلوهم بالتي هي احسن إلا أن دافعوا عن الله ودينه وعن القرآن ونبيه وسنته وعن الحق..

لم تكن الآلاف التي جاء بها العدو إلا تزيدهم اصرارا على المواصلة بالجهاد حتى النهاية.

فمن هو الحسين عليه السلام وما المغزى من ثورته؟!

الحسين ثورة الحق ضد الباطل فأينما كان هناك الباطل ستجد من يثور ضده مستلمها درسه من الحسين عليه السلام ومن كان معه.

وها هي حياتنا فكم من يزيد يحكمنا وكم من شمر وكم من ابن سعد وابن زياد؟!

فالواجب علينا أن نقف بوجههم ونكن حسينيا شكلا ومضمونا.

كن حسينيا بخلقك وإيمانك وشجاعتك وورعك وزهدك  وتعاملك وعفتك ورأفتك وثباتك وتضحيتك وايثارك وعطفك.

ولا تسيء للحسين بقول أو عمل فلو استطعنا أن نحول ايماننا بالحسين إلى واقع ملموس يستشعره الآخرون لتحولت كل الأمة وانتهجت نهج الحسين الحق ولأصبحنا بحق خير امة تقتدي بها الأمم ولتوحدت الأمة وعاشت بسلام وأمان.

أحيوا امرنا سيروا على نهجنا  هذا هو شعار الائمة من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم كونوا ثوارا على كل ظالم فالعمر فان والذكر خالد فاكتبوا اسمكم في قافلة الحسين وارفعوا الصوت في كل زمان ومكان فهيهات منا الذلة ولا تداهنوا الباطل وليكن شعاركم أبدا كل أرض كربلاء وكل يوم عاشوراء.

سلاما على الحسين سلاما على ثورة الحسين سلاما على من ثار ويثور مع الحسين ضد كل ظالم.

ستبقى يا سيدي دوما منارة يهتدي بك الضالون ونبراسا تنير طريق الباحثين عن الحرية وسفينة نجاة من صعد بها أمن ونجا ومن تخلف عنها غرق وهلك.

سلاما عليك وعلى جدك وأبوك وأمك وأخوك والأئمة المهديين من ولدك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا اشفع لنا يا سيدي وسجلنا من الناصرين لك.

عظم الله لنا ولكم الأجر باستشهاد أبي عبد الله الحسين عليه السلام.

جعلنا الله وإياكم ممن يشفع لهم الحسين يوم القيامة.

 

*الكاتب المحلل السياسي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك