المقالات

من استهدف الناقلة ميرسر ستريت؟ ولماذا؟


 

هيثم الخزعلي ||

 

أعلنت عدة وكالات انباء في يوم ٢٩-٧-٢٠٢١ ان باخرة تعرضت لهجوم في بحر العرب أدى مقتل اثنين من طاقمها، بريطاني وروماني الجنسية.

الباخرة (ميرسر ستريت ) والمملوكة لعائلة عوفر الإسرائيلية، وتحديدا للملياردير( إيال عوفر) الذي يحتل مرتبة ١٩٧ بين أثرياء العالم.

هذه الباخرة كانت مدنية ومشغلة من قبل شركة (زودياك ميريتام)، وعلى الفور سارع الكيان الصهيوني باتهام الجمهورية الإسلامية بالوقوف وراء الهجوم، وايدته كل من  الولايات المتحدة وبريطانيا.

وهنا لنا ان ننتسائل

- لماذا تستهدف الجمهورية الإسلامية باخرة مدنية إسرائيلية وليست حكومية؟

- لماذا الضحايا اوربيين وليسوا من الكيان الصهيوني؟

- لماذا الهجوم جاء قبيل تنصيب السيد رئيسي رئيسا للجمهورية الإسلامية في إيران؟

وقد ذكرنا في مقال سابق، آن محللو الكيان الصهيوني يعتبرون استراتيجية محور المقاومة بمحاضرة الكيان تقوم على عمودين :-

١-الصواريخ الباليستية

٢- الطائرات المسيرة

وتحدثوا كثيرا عن خطر الطائرات المسيرة على الكيان، خصوصا بعد دخولها في معركة سيف القدس، ربما آن الجمهورية الإسلامية طورت طائرات مسيرة تطير لمسافة ٧٠٠٠ كم.

فأن قادة الكيان يطالبون واشنطن بإضافة شرط الطائرات المسيرة مع برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية، الي شروط العودة للاتفاق النووي في فيينا.

وحيث آن التحليل في الأحداث الأمنية يبدأ بثلاث أسئلة :-

من يمتلك (المصلحة والدافع والقدرة) ، فإن كل أصابع الاتهام تشير الي قيام أجهزة الكيان الصهيوني باستهداف هذه الباخرة، من أجل ايجاد المبررات لإضافة هذا البند للاتفاق.

كما أن الولايات المتحدة وبريطانيا ايدت المزاعم الصهيونية برغم علمها بكذبها، لإيجاد ورقة ضغط على الجمهورية الإسلامية في مفاوضات فيينا.

والدليل على عدم تصديق رواية الكيان، انه لم يقدم اية ادلة، بل ان الاتحاد الأوربي الذي  كان أحد القتيلين من رعاياه كذب هذه الرواية عمليا، عبر إرساله وفدا لحضور مراسم تنصيب الرئيس رئيسي.

واليوم رئيس وزراء الكيان الصهيوني أبلغ الولايات المتحدة، بأن إيران تحتاج لعشرة اسابيع لصنع قنبلة نووية.

مع ان بعض الخبراء اكدوا ان إيران تحتاج ٤٥ يوما لتصنيع تلك القنبلة، الا ان رغبة الكيان آن بعرقل الاتفاق النووي بكل وسيلة، ولو باستهداف مصالح إسرائيلية.

واليوم انتقل الى مرحلة التهريج باحتمال قيامه بهجوم على المواقع النووية الإيرانية، ولكن اعتقد ان الحديث عن مهاجمة الجمهورية الإسلامية أصبح من الماضي، فقد يكون وراء الاكمة ما ورائها.

واذا ضاقت المقادير كان الحتف في التدبير..

٦-٨-٢٠٢١

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك