المقالات

العلم للجميع..!


 

قاسم الغراوي ||

 

كان العِلم -ولا يزال- مجموعةً من المعلومات والنظريات والخبرات المتناغمة، بواقع محايد مُشاد على إثباتات وبراهين وسلَّم تراكمي؛ فهو يُضيف المعلومات الجديدة الصحيحة إلى المعلومات القديمة ويُنقِّحها ويزيد من دقَّتها.

وأجمل ما فيه هو تجدُّده وتطوُّره الدائم وقابليَّته لتصحيح نفسه؛ إذ بُنيَ منذ الأزل على منهج الملاحظة والفحص والتجريب وصولاً إلى وضع النظريات.

لايمكن النهوض بالبلد مالم يقوده العلماء والمفكرين والباحثين من خلال دراساتهم واكتشافاتهم وتوفير كل ما من شأنه ان يساعدهم في ذلك من رصد الأموال وتوفير المختبرات وحمايتهم وتكريمهم والاحتفاء بهم وتهيئة الظروف الملائمة لابداعهم.

لقد تطورت الشعوب وقفزت قفزة نوعية بعلماءها ومفكريها ومثقفيها من الذين اجتهدوا وقدموا سنين العمر من أجل الارتقاء ببلدانهم وماهذه الثورات الصناعية والطفرات التقنية في المجالات العلمية كافة الا نتاج الدراسات والبحوث العلمية لفترات ليست بالقصيرة والتاريخ القديم والحديث يحدثنا عن أسماء لامعة في العالم قدمت الكثير في حياة البشرية في المجالات كافة كالطب والفيزياء والكيمياء والفضاء وتقنيات الاتصالات الحديثة وتصنيع الأجهزة الذكية.

ان كثيرا من علماءنا ومفكرينا والباحثين غادروا البلاد بعد أن وجدوا ملاذا امنا وأجواءا تساعد على الابتكار والبحث والأختراع، حيث تعتني تلك الدول بالنخب من المفكرين والعلماء للنهوض بواقع بلدانهم بتوفير أرضية مناسبة تسهم في نجاحهم وتحقيق النتائج المطلوب مقابل هذه التسهيلات.

ينعكس نقص الموارد المالية سلباً على مناخ البحث العلمي. يحتاج الباحثون إلى إمكانات مالية للتفرغ لأبحاثهم وإلى مؤسسات بحثية متطورة تقنياً وعلمياً وإلى ورشات تدريب ورحلات بحثية وتعاون دولي، وكل ذلك يحتاج مالاً وفيراً، تملك منه الدول العربية الكثير لكنها لا تنفق منه في البحث العلمي إلا قليلاً.

على الحكومات انشاء مراكز تخصصية للابحاث والدراسات وتجهيزها ورصد الأموال اللازمة لها  لتسهل مهمة الباحث في الوصول للنتائج المطلوبة من أجل خدمة المجتمع والانسانية.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك