المقالات

في وقت سابق قبل ثلاث أشهر..


 

قاسم سلمان العبودي ||

 

حضرة الوزير فؤاد حسين، لقد ظهرت في منصة أعلامية تتهم فيها المقاومة العراقية بالأرهاب !

فهل من يدافع عن وطنه ضد الأحتلال، أرهابي ؟

وهل من يرفع السلاح بوجه الأمريكي، الذي من المفروض وأنت تتسلم شهرياً ملايين الدنانير كراتب شهري لقاء أستيزارك لهذه الوزارة الفاشله بكل مفاصلها، أن تقوم بعملك من أجل أخراج هذه القوات المحتلة التي قرر نواب الشعب أخراجها بحسب القرار البرلماني الذي تم الأتفاق عليه، وكان حزبك غائب تماما عن حضور تلك الواقعة الوطنية، بأنه أرهابي ؟

سيادة الوزير، بحسب وصفكم للمقاومين بأنهم أرهابيون، فعليه أن تسرحو قواتكم من البيشمركة والأسايش، لأنها قوات قد تم تشكيلها لمقاتلة قوات صدام التي كانت تجوب الجبال والوديان بحثاً عنكم وأنتم  المقاومون  لتلك القوات الصدامية، والآن أنتفت الحاجة للبيشمركة كمدافع عنكم، وألا بحسب تصريحك المثير للأشمئزار، فأنها قوات أرهابية أيضاً.

حضرة الوزير  الذي فرض فرضاً على حكومة الكاظمي  وأنت تدافع عن حكومة الكاظمي ضد من وصفتهم بالأرهابيين، هل وضعت نصب عينيك مصلحة العراق، أم مصلحة الولايات المتحدةالأمريكية التي فرضك ماثيو تولر على حكومة الكاظمي، والآن جاء دوركم برد الجميل للسفارة الأمريكية ؟

سيادة الوزير أنا لا أكرهك، وليس لي عداوة شخصية معك، بقدر كرهي لأداء وزارتك الفاشل والذي لم يجلب للعراق سوى الخيبة والخذلان من خلال أدائكم السيء، ومن خلال ترؤسكم لوزارة الخارجية التي تعنى بشؤون الدولة في الخارج، الخارج الذي لم يعد يحترم العراق ألا بقدر ما يعطيه من  كومشنات  دولية لتمرير الأجندات التي تديرها أعتى دوائر المخابرات في العالم !

أنا لا أريد التكلم عن السفراء، أو القناصل الكورد الذي أبتعثتهم لتمثيل العراق في الخارج، والذين يتقاضو شهرياً آلاف الدولارات لقاء ذلك التمثيل الدوبلوماسي الذي أنحرف للترويج لدولة قادمة أسمها كردستان وجميعكم تعملون لأجلها بأعتباركم أنفصاليون من الدرجة الأولى.

ذلك شأن لا يعنيني، ما يعنيني يا حضرة الوزير، هو وصفكم لمن دافع عنكم بالأرهاب !

ثق أيها الوزير، لو لا هؤلاء الذين تصفهم جزافاً  أرهابيون  وسلاحهم المقاوم، لكانت وزارتك التي تقع في منطقة العلاوي، الآن تسمى ديوان الجند الداعشي، ولكنت الآن أحد سياسي كردستان في دولة أجنبية، تشطب الأيام لعمر مضى منه أكثر مما بقى .

حضرة الوزير، لا أعلم أن كنت سمعت أم لا أن طائرات واشنطن قصفت أبنائنا في الحشد الشعبي على الحدود السورية هذا اليوم، الحشد الشعبي الذي يقوده رئيسك والقائد العام للقوات المسلحة، بأبشع عملية أرهاب دولي والمفروض نسمع من وزارتك بيان شجب أو أستنكار على أقل تقدير، لأننا نعلم ضعفك المهني عن أستقدام سفير الولايات المتحدة وتسليمه مذكرة أحتجاج، كون هذا الفعل يعطي هيبة لدولة العراق، وأنتم لا هيبة لكم، وفاقد الشيء لا يعطيه .

ثق أيها الوزير، أنني أشفق عليك وعلى من أستوزرك لهذا المفصل المهم في الدولة العراقية، كون هؤلاء المقاومين الشرفاء، الذين تصفهم بأنهم  أرهابيون  هم أرقكم الدائم، لأنهم وبكل بساطة يا حضرة الوزير، أمل العراق بتصحيح مساراته الخاطئة التي رسمت لكم من السفارة الأمريكية، التي تحاول نهاراً جهاراً لأستئصال الحشد الشعبي وشباب المقاومة الأعزاء الذين لم يحسب الأمريكي حساب تواجدهم العقائدي الهائل، والذي أبطل أكثر مخططاتهم للنيل من شعب العراق .

لذا أنصحك نصيحة للتأريخ، أن لا تكون أداة بيد السفارة الأمريكية، لأن التأريخ لن يغادر صغيرة أو كبيره، ألا ذكرها . المقاومة العراقية هي السبيل الوحيد لأنقاذ ما تبقى من حطام العراق، وليس كما تصفهم بالأرهاب .

أخيراً أيها الوزير، أقول لك وبضرس قاطع، من يتآمر على شركائه في الوطن هو العنوان البارز للأرهاب، وليس من يدافع عن متبنياته الوطنية ويريد أن يخرج المحتل الأجنبي من أرضه .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك