المقالات

الإحتلال الأمريكي للعراق..عَودٌ على بدء


 

عمار محمد طيب العراقي ||

 

ارتبط ظهور تنظيمي القاعدة وداعش في العراق، بالتواجد الأمريكي على ارضه، سواء بعنوان الإحتلال المباشر، وهو ما حصل منذ 2003 لغاية 2011، او منذ 2014 لغاية اليوم، تحت عنوان محاربة الإرهاب..مع الأخذ بنظر الإعتبار؛ ان الإدارات الأمريكية المتعاقبة أعترفت أن داعش وقبله القاعدة؛ كان صناعة أمريكية خالصة، بمعنى أن الأمريكي يحارب صنائعه، وهذا أمر يدعو الى التأمل..ان تصنع أداة ثم تحاربها، بمعنى ان المراد هو الحرب من أجل الحرب، أو بمعنى أدق أنهم أوجدوا داعش في العراق والمنطقة؛ حتى يوجدوا لأنفسهم  مسوغات الحرب ثم البقاء..

الأمريكي أُسقط بيده، ولم تعد مهمة محاربة الأرهاب؛ مسوغا صالحا لتبرير بقاءه، لأن أبناء العراق نجحوا في محاربة داعش، بل وأذاقوه مر الهزيمة، بطريقة كانت خارج حسابات المُخطِط الأمريكي، لأنها ليست معهودة في ثقافته ومتراكمه المعرفي، فقصة الفتوى وتشكل الحشد الشعبي، لم تكن في مدركات سادة البيت الأسود، لذلك وكي يحافظ على وجوده العسكري المباشر؛ الحامي لمصالحه المتزايدة في العراق والمنطقة، إنتقل الأمريكي الى الخطة باء..

الخطة باء؛ تقتضي أن ينحني قليلا، لعاصفة الرفض العراقية للوجود العسكري المباشر، فلجأ الى طريقة لبس طاقية الإخفاء، وهي التستر تحت ثوب الأستشارة والتدريب، وهي طريقة نعتقد أنها لن يكتب لها ان تدوم طويلا، لأن العراقيين ليسوا بالحقيقة بحاجة الى التدريب والإستشارة الأمريكية، سواء للجيش او الشرطة الذين يتحركون عسكريا وفقا للعقيدة العسكرية الشرقية، أو بالنسبة للحشد الشعبي، الذي يتحرك وفقا لعقيدته العسكرية الخاصة، وهي بعيدة كل البعد عن العقيدة العسكرية الأمريكية، بل ومناقضة لها تماما. 

منذ 2014 حينما ظهر الوليد الأمريكي الداعشي، ومنذ أن تقدمت حكومة العبادي الى مجلس الأمن؛ بتولي مسؤولياته الدولية بمحاربة الإرهاب في العراق، ومنذ الإتفاق السري الذي ابرمه العبادي مع الأمريكان، ودعاهم فيه بموجب إتفاقية "صوفا" التي ابرمها سلفه المالكي معهم، للعودة الى العراق بعنوان المساعدة في محاربة الإرهاب، كانت أمريكا تدير الأحداث عن كثب، وتوجد هوامش للأطراف الموالية لها، باحثة عن كيفية تشكيل مشهد جديد بعد الإنتصار على داعش، تتمكن من خلاله في فرض وجود أوسع على العراق، وكانت أمريكا في حالة بحث دائم لإيجاد بديل، يتسلم الراية ويقدم تنازلات أكثر لها، وتتمكن من خلاله من الاحتلال المعلن والرسمي للعراق، وما جرى منذ أواخر 2019 لغاية اليوم، يثبت أن أمريكا، هي التي كانت تدير اللعبة، وتتحكم في مجريات الصراع السياسي، ولا تشرين ولا بطيخ ولا هم يحزنون!

لقد استخدمت أمريكا هذا ألأسلوب، كغطاء وذريعة للسيطرة والتحكم في كل مكان وطأته بساطيل جنودها، والتواجد العسكري المباشر على الأرض، في اليابان وكوريا وتايوان، وكمبوديا وأفغانستان، واليمن والصومال ولبنان، وقامت باستباحة الأجواء وإنشاء قواعد عسكرية أينما حلت، الى الحد الذي بات فيه هذا الأسلوب المتكرر، نكتة سمجة، لكن أصحابها هنا في العراق ضحكوا لها، فيما كان العراقيون يعظون النواجذ بإنتظار ان يضحكوا منها وعليها..!

الإتفاق الأخير بشأن تحويل الوجود العسكري الأمريكي؛ من الصفة القتالية الى الصفة الإستشارية التدريبية، يعد مؤشرا على أن مسار السيطرة العسكرية والأمنية والسياسية، سيأخذ واقعا أوسع مما كانت عليه.

القاعدة العلمية العملية سياسيا تقول، أن النفوذ السياسي الأمريكي يتواجد ويزداد تغلغلا، في البلدان التي تعاني سلطاتها؛ من فقدان المشروعية الشعبية والمشروع الوطني، وقد كانت أمريكا حريصة على إبقاء الأنظمة والحكومات في الشرق الأوسط، مجردة من أي مشروعية وانتماء وطني وشعبي..هذا ما سيعمل عليه الأمريكان في القريب العاجل..

بناء نظام سياسي حاكم يفتقر الى المشروعية والمشروع، نظام ضعيف هزيل ليس له سلطان حتى على ذاته التكوينية..!

شكرا

28/7/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك