المقالات

السلام على (الحشد) في عيده السابع


 

محمود الهاشمي ||

 

انهم جنود الله المؤيدة المنصورة ،يستعرضون بكل فخر واعتزاز تحت السماء الصافية لوطنهم الذي حررته ايديهم المباركة .

اعلام ترفع مزينة باسماء الله الحسنى والانبياء والرسل واهل البيت عليهم السلام اجمعين وجباه عصبتها كلمات طالما شهدت معهم اعتى المعارك والمنازلة مع الارهاب (ياحسين ويافاطمة)!!

لقد تحولت ارض محافظة ديالى الى مهرجان للانتصار  حين تتصاعد الاناشيد مذكرةً بالبطولات والانتصارات واسماء الشهداء الابرار

وتحرير الارض والعرض من دنس الارهاب .

الوان زاهية ووجوه نضرة تعلوها العزيمة والثقة بالنفس ،واردية تنوعت بتنوع اهل الوطن ،فلا تملك وانت تبصر هدير خطواتهم على الارض الا ان نهنيء امتنا على هذه الجيوش المؤزرة بالعزيمة والنصر ..

هؤلاء الفتية شاء الله ان يكون النصر على ايديهم يوم فر من فر ،وترك سلاحه وموقعه ليعيدوا للامة كرامتها وللوطن سيادته ..

هؤلاء (ابناء الشايب) بشجاعته وصبره وسعة عقله ،وحب الناس له ،لقد صانوا الامانة وحفظوا العهد وحموا الدين والعقيدة ..

كانت المنازلة (صعبة ) مع عدو فاقد لابسط المباديء والقيم ،لكن الله نصرهم وايدهم بجنود لم نرها .

وانت تطالع وجوههم وكبرياءهم وزهو خطوتهم تتذكر كيف اقتحموا السواتر وحطموا قلاع الارهاب وجعلوهم طعاما للحيوانات الكاسرة والنسور (عصائب طير تهتدي بعصائبِ)

يحق لهذه الامة ان تفخر  بهذا (الحشد المقدس) وان تطمئن على مصيرها ومستقبلها .

فالسلام عليكم ياجند الله وابناء المرجعية وسيوف الله المسلولة بوجه الغاصبين .

السلام على طيب خلقكم يوم حملتم العجزة والاطفال والنساء على ظهوركم .

السلام على ايديكم النظيفة يوم اكلتم لقمة او استخدمتم الة فكتبتم رسالة الاعتذار وتركتم الثمن حيث المكان .

السلام على استجابتكم لنداء الله

السلام على شجاعتكم وصبركم وانتصاراتكم

السلام على (ابطال النصر ) الذين كانوا يستبقونكم  لسوح الحرب .

السلام على الدماء الزكية

على رجال الدين الذين كانوا يتلون عليكم سور القران الكريم والادعية ويمررونكم من تحت كتاب الله ليكون النصر المؤزر

السلام على استعراضكم المهيب لان فيه سعادة للوطن وغيض لاعدائه

وعيد مبارك ان شاء الله

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك