المقالات

أي هوان نعيشه..!

260 2021-06-24

 

زيد الحسن ||

 

ماتعلمناه هو للدولة ،أي دولة (هيبة) حقيقية لا شك فيها، تتمثل في قدرتها على بسط سلطانها على حدودها، وحماية شعبها داخل أرضها وخارجها، ولا يمكن لأي أحد أن يعترض على تقديس هيبة الدولة لأنها قوام العقد الاجتماعي بين الأفراد والنظام ،أما الحكومات فلها (سطوة) ولا يصح أن يكون لها (هيبة) لأن عنصر الشرطة المرتشي في دوائر  الدولة  هو الحكومة، والكاتب الصغير المرتشي في أي مصلحة حكومية هو الحكومة، والضابط المزوِّر، والمدير الموالس، كل أولئك حكومة قد تكون لهم (سطوة) ولا يصح أن يكون لهم (هيبة).

من يدلني على حقيقة هيبة العراق اين تكمن اعطيه جائزة ، فلقد اصبح للعراق مفاهيم جديدة وضعها هذا وذاك ، واصبح العزف على اوتار تلك الهيبة الشغل الشاغل لدى الكثير من الساسة وحسب توجه اهوائهم ، تارة نجدهم يقومون الحكومات بالدعم ، وتارة اخرى ينخرون بنيان الحكومة بشتى الاساليب ، وضاعت علينا نحن بسطاء القوم غاياتهم وفقدنا الامل باستقامتهم ، حتى السياسي النزيه اصبح الشك حوله ضرورة خوفاً ان تصيبه عدوى التخبط .

ممثلة الامم المتحدة تزور والدة احد الشهداء العراقيين ، التفاتة حسنة ، لكن لو كانت هذه الزيارات قد حصلت سابقاً مع كوارث اشد فتكاً ولعوائل منكوبة باولادها ، حتى تكون هذه الزيارات مسيرة طبيعية من الامم المتحدة ، لكن الان الشك يحوم حول هذه الزيارة ،

اليس على الحكومة توضيح هكذا زيارات للشعب ، لكي يفهم مايحصل حوله ، ام ان الحكومة لا تعلم بهذه الزيارات وقد فقدت ( سطوتها ) حتى على شعبها .

الجهة التي سقت حدود المدن العراقية المغتصبة من قبل داعش بدمائها هي الحشد الشعبي ، وهو الوحيد مع ابطال باقي القوات المسلحة بمختلف تشكيلاتها الذي فرض سطوته على العدو وانتصر عليه ، نكرر هذا القول دائماً حتى لا ننسى دماء الشهداء الابطال الذين لاتعرفهم الامم المتحدة ، والتي اصلا لم تفكر في انصافهم يوماً ، بل العكس صحيح هي تحارب هكذا رجال قلبوا الموازين ويمتلكون ( الهيبة ) و ( السطوة ) رغم انف الرافضين .

هيبة الدولة سقطت بعد احتلال داعش لمدن عراقية كاملة ، واعادتها فتوى ودماء العراقيين ، والجميع متفق على هذا ، وسطوة الحكومات الان سقطت وما زالت تسقط بفساد المؤسسات الحكومية ، حتى تلك الدوائر الخدمية التي كانت مثالاً للنزاهة مثل مديرية المرور سقطت هيبتها بعد اقرار قانون غرامات جديد الغاية منه اهانة المواطن و اذلاله ، فلم يعد هناك مفصل قد سلم من الانهيار بسبب انتشار الفساد و الفاسدين .

لايعقل ان لا تلتفت الحكومة للاعمال التي تقوم بها اميركا ، فهي تحاول انتزاع هيبة الدولة وسلطان الحكومة ، والغريب ان البسمة مازالت على شفاه رجال الدولة برؤسائها الثلاث ، فلم يستطع احد الثلاثة ان يستنكر او يشجب هذه الافعال ، وهذا اعلان منهم على الموافقة في العيش بهوان .

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك