المقالات

قيامة الأرض في ساعتين

380 2021-06-23

    د.أمل محمد الأسدي ||   ساعتان من عالم الملكوت تفصلك عن الواقع الأرضي،وتحلِّق بروحك بعيدا، فتصل الی لحظة خلق آدام(ع) وسجود الملائكة له، وعناد إبليس وجداله!! ومن تلك اللحظة تتوالی الأحداث  وتستمر في التعاقب حتی  اللحظة الآنية،صراع شائك بين خطين:(الحق والباطل) انتصارات وإخفاقات وتحديات،ورجال الله يبرزون في الساحة في كل عصر ومصر،فلا يمكن للظلام أن يستحوذ علی بقاع النور كلها مهما حاول ذلك!! ولايمكن له أن يُحكِم قبضته علی بقعة معينة،فالنور له كفٌّ ترعاه وتظلله برحمتها!! هذا كله تشاهدونه في مسرحية (قيامة الأرض) ذلك العمل الذي يستحوذ عليك فيجري دمعك مُطهِّرا روحك من كل شيء علق بها في عصر الفوضی والعبث الذي نعيشه!! ساعتان وصوت الفنان(ميمون الخالدي) يأخذ بيديك ويجوب  بك عوالم النور والدمع!! صوته وطلعته كالخضر الراوي العليم  وهو  يعلن لك نهاية مشهد،وبداية آخر، خلاصة مشهد ونبوءة آخر! الديكور والإنارة والمؤثرات الصوتية،والتراب والربوات العالية،الخيول والجمال،الأخضر المضيء والأصفر المتوهج!! كل هذه العناصر  تجعلك  مشدودا مسافرا في دماء  التأريخ الحية!! كل تلك العناصر تجعلك  تقف في النهاية مقررا مواصلة المسيرة،واختيار الطريق الأسلم!! (قيامة الأرض) عمل مسرحي  ناجح علی الأصعدة كافة، وتجربة رائعة نرجو تكراراها علی الأقل مرة في كل عام،فالفن هو الوسيلة الأنجع في التغيير والمخاطبة.  وبعد هذا الوصف الذي قدمته عن المسرحية سأدرج بعض النقاط التي من شأنها تقويم العمل والدفع نحو صدارته وكماله: 1ـ غياب صوت المرأة وحضورها في كل المشاهد المقدمة. 2- شكل المجسم الذي يرميه المنجنيق في مشهد( النبي إبراهيم)  إذ يجب أن يكون قريبا من حجم جسد الشخصية،وليس كما شاهدناه وكأنه جسد طفل. 3- مشهد السيدة( رقية) كان مشهدا ضعيفا قاطعا لحالة التلقي؛وذلك لأن الصوت لم يكن صوت طفلة،ولا الشكل كان شكل طفلة!! 4ـ كان الأفضل استبدال مشهد (السيدة رقية )بمشهد (السيدة زينب) وهي تخاطب يزيد،سيكون أكثر تأثيراوأهم؛وذلك لغياب صوت المرأة كماقلنا قبل قليل.  5ـ غياب مشهد المختار الثقفي مع أنه مهم جدا ولاسيما دوره في إعادة الوعي. 6ـ  غياب مشهد إعدام الطاغية صدام ونهايته. 7-  غياب مشهد الانتصارات النهائية علی داعش،ومارافقها من احتفالات. 8ـ مشهد (الإمام المهدي )كان ضعيفاوغير واضح. 9 ـ التشريفات والضيافة: يجب أن يراعی فيها التنظيم والزي الموحد،وليتهم أسندوا هذا الأمر إلی طلبة الجامعات،ونرجو أن يتحقق ذلك في عروض قادمة. 10ـ  نرجو أن يتحول هذا المكان لمسرح خاص بمؤسسة الحشد،فتتحول هذه المقاعد البلاسيتيكية الی مقاعد منظمةوثابتة،ومسرح عامر وسقف متحرك،يُفتح في العروض الميدانية،ويغلق في العروض الأخری. 11- الإعلانات كانت ضعيفةجدا،فأغلب الناس لم يسمعوا  عن العمل،نرجو أن تُعطی أهمية بالغة للإعلانات،كما ونرجو أن توجه دعوات خاصة إلی الجامعات والكليات. 12ـ  يجب أن تكون تغطيات إعلامية حية بعد العرض، فهي مهمة جدا،وهي  إعلان عن العمل ودعوة للجماهير.فالمتلقي يخرج من العرض وهو في ذروة التفاعل،وهنا رأيه مهم جدا،علی أن لا تقتصر المقابلات علی فئة معينة،فالمرأة حاضرة،والرجل ،والطفل،وبأعمار مختلفة. 13- معلومات طاقم العمل مجهولة بالنسبة للمتلقي،مِن الكاتب الی الممثلين الی المخرج!!  هذه بعض النقاط التي من شأنها أن تدعو الی أعمال أكثر تطورا وتقدما،ولايسعنا إلا أن نفرح بهذه المسرحية ونبارك لطاقمها،وندعو كل من لم يحضر العرض الی حضوره ومشاهدته،فالمتعة الفنية التي قدمها العمل لاحصر لها!! شكرا لكل من أسهم في تقديم هذه المسرحية،إذ جعلنا نری ما كنّا نطالعه في الكتب،ونسمعه من المختصين،شكرا علی مصداقية التصوير وفنيته العالية،تصوير بيئة  العراق وطبيعة شعبه،ومحبتهم وكرمهم وعشقهم للحسين(ع)،شكراعلی خدمات الضيافة المجانية،وشكرا للحشد الشعبي علی الأمان الذي وفروه في بيئة العرض ،وشكرا علی حسن استقبالهم،ودامت الأيام جميلةً بهم
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك