المقالات

ايران بره بره..!


 

عبد الحسين الظالمي ||

 

ظاهرة العداء عند البعض  للجمهورية الاسلامية  ورفع شعار ايران بره بره هل هو حقيقة وهل فعلا ان هذا الشعار يعبر عن راي الشعب العراقي  وخصوصا ابناء الوسط والجنوب  واذا كان  الجواب كلا فما هي الاسباب  ،   صراحه هذه الظاهرة تحتاج الى بحث ودراسة  للوقوف على الاسباب الحقيقية لها  وبيان مدى واقعيتها

وذلك ما نحاول ان نسلط عليه الضوء في هذا المقال  ولكونه طويل بعض الشىء وضعناه في جزئين ......

الجزء الاول .

·        ماهي مشكلة  البعض مع ايران في العراق  ؟

هل عداء البعض للجمهورية الاسلامية في العراق  جاء نتيجة  تدخلها في الشأن العراقي فعلا ؟. ام ان مشكلة البعض مع ايران مشكلة عقائدية  منهجية ؟. ام انها مشكلة اقتصادية

ام مشكلة عرقية ؟  ، ام مشكلة نفسية ناتجة من اثار الحرب الايرانية العراقية عند   البعض الذي يتبنى شعار ايران بره بره ؟. واين نجد مساحة انتشار وانتماء هذا البعض الذي يتبنى شعار ايران بره بره ؟.وهل هذا هو فعلا راي الشعب العراقي ام لا ؟ .

اسئله يجب الاجابة عليها بكل حيادية وانصاف  وتجرد .

 اولا : لاشك ان منهج النظام السابق وتغذيته الفكرية لوسائل الاعلام  كانت تعتمد على اثارة البعد الطائفي القومي بين الشعب العراقي والشعب الايراني وخصوصا لدى الكوادر البعثية انذاك  خصوصا وان النظام قد اشعل حربا مع الجاره ايران كان يتمنى ان يخرج منها بطلا قوميا  خصوصا وان هذه الرغبه تنسجم من الرغبة الامريكية ورغبة بعض الدول العربية ومنها الخليجية  ولم يجد النظام سببا واضحا للاثارة سوى التركيز على البعد العرقي والطائفي.

لذلك كان  يركز على  تكرار عبارة الفرس المجوس   العبارة التي تتكرر يوميا عشرات المرات في كل وسيلة ونشرة اخبارية هذا الضخ الاعلامي الذي استمر طيلة حرب الثمان سنوات ،  و مع اثار التغير للنظام ونقمة البعثين على الوضع الجديد  خصوصا وان اغلب  الوضع الجديد ينسجم فكريا  مع الوضع في الجمهورية الاسلامية ( مذهبيا ) مما جعل البعثين  ومن يقف خلفهم   وبعض من يدعون المدنية يناصبون العداء للجمهورية الاسلامية ويغذون الافكار التي تعمق الخلاف كلما سنحت  لهم الفرصة ،

لذلك نراهم يستغلون اي تجمع لرفع شعار معادي لهذه العلاقة مركزين على البعد العرقي فرس مجوس  ، الدولة الصفوية ، احتلال جزر الامارات هذا كان وقود اضخم ماكنة اعلامية موجه لتحقيق  هدف معين وهو تعكير العلاقه بين الشعوب العربية والشعب الايراني لتحقيق هدف  ابعد وهو ( منع اتباع اهل البيت من عمق استراتيجي هم احوج مايكون  له في نهضتهم الجديدة بعد انتصار الجمهورية الاسلامية  ذلك الضخ الاعلامي بالتاكيد ترك اثار ورواسب سلبية في نفوس البعض .

ثانيا :  عملية التغير بحد ذاتها تمت في المحصلة النهائية على يد قوات احتلال لدولة تناصب العداء لنظام الجمهورية الاسلامية فالولايات المتحدة الامريكية تعتبر  ايران من الد اعدائها في المنطقة  ووجود جيش جرار لدولة تعادي ايران في دولة محتلة ( العراق)  لها حدود مشتركة تصل الى ١٤٠٠كم  يثير مخاوف الطرفين ايران قلقة من وجود امريكي في حدودها الشرقية افغانستان وفي حدودها الغربية في العراق  مما يجعلها تخطط لدفع مخاطر هذا التهديد بالمقابل تخشى امريكا من ايران افساد خططها في العراق كما افسدتها  في افغانستان  لذلك جندت كل ادواتها لقطع اي امتداد ممكن  بين الشعبين   ومن هنا بدء الصراع في العراق وفي المنطقة برمتها  بين المحورين .

ثالثا : الوضع الجديد بالعراق لا يروق ابدا لمحيط عربي  غير منسجم مع حكم الاغلبية التي افرزته عملية التغير بالعراق والتي جاءت عمليا بغير ما تشتهي السفن  للدول  المحيطة بالعراق  مما جعل الجهود تتظافر مع الجهود الامريكية لتطويق  العلاقة مع ايران ومنع ايران من اي فرصة في العراق ، هذه السياسة هدفها. تطويق ايران اولا وابقاء العراق ضعيف ثانيا لان ضعف العراق يصب في مصالحة دور الجوار ومع تكرار تجربه مماثلة للتجربه الايرانية  وان كانت غير ممكنة في وضع العراق لاسباب لانريد الخوض فيها .

ثالثا : فشلت كل خطط  منع ايران من مجابهة المشروع الامريكي والاقليمي و تقويض  تاثيره على الوضع بالعراق والمنطقة  لذلك ركز الجانب الامريكي وحلفائه على نغمة تدخل ايران في الشأن العراقي متناسيا وجودهم  العملي في ارض وسماء العراق   وتدخلهم في القرار العراقي بشكل مباشر ( السفير الامريكي والسفير السعودي بالاضافة الى المال الاماراتي )

ورغم ذلك يركزون  على تدخل ايران بالشأن العراقي

مستخدمين اسلوب الضخ الاعلامي لخلق راي عام

لهذه القضية  فبدل عبارة الفرس المجوس البعثية استخدموا عبارة الجيش الصفوي  والصفوية  من قبل عملائهم وفيها رائحة البعد الطائفي   مستغلين   فكرة اختلال التوازن بين المكونات وعندما فشلوا  في السناريو الطائفي

رجعوا  لمخطط اخر هو الضد النوعي  مستخدمين  اشاعة الفساد بكل انواعه وبث الفرقه والتناحر بين الشركاء ونغمة  الاحزاب  الموالية  ثم نغمة  التركيز على الفصائل المسلحة الموالية وهيبة الدولة والذيول ( من يوالي ايران ذيل ومن يوالي امريكا ......) .يتبع...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك