المقالات

تنمية بشرية / كيف تكون أنساناً ناجحاً ؟!


 

إعداد خالد الفرطوسي* ||

 

عند التدقيق في تفاسير القرآن الكريم وقواميس اللغة يجد القارئ فرقاً واضحاً وبيناً لمفردتي (الفلاح) و (النجاح)، يجعلنا قبل التحدث عن موضوعنا أن نبين ذلك الفرق ونوضحه.

لو رجعنا لمفردة نجاح في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي لرأينا التالي:

1. نَجاح: (اسم)

    * نَجاح: فاعل من نَجَحَ

2. نَجاح: (اسم)

    * الجمع: نجاحات

    * مصدر نَجَحَ

    * النَّجَاحُ: الظَّفَرُ وإدراك الغاية

نسعى الآن لتوضيح بعض الفروق البلاغية التي أرشدنا إليها القرآن الكريم لمعنى هو قريب من مفردة (النجاح) ألا وهي مفردة (الفلاح)، إذ يفترض من كل إسلامي يكتب أو يبحث في النجاح وسبل تحقيقه أن يعرج بين بعض كلمات القرآن الكريم التي تبدو متشابهة، ولنغترف من معين البلاغة الذي لا ينتهي ونبدأ بالتفرقة بين (الفلاح) و(النجاح) فيما ورد ذكرهما في كتاب الله العزيز.

أولاً/ دلالة اللغة:

ثانياً/ الدلالة القرآنية البلاغية:

وإليكم البيان:

*(النجاح):

- في (مقاييس اللغة واللسان): الظفر بالشيء وإدراكه.

- قال (أبوحيان في البحر المحيط): يقتصر أمره على الظفر بالحاجة.

*فالمعنى اللغوي يبين اشتراك الكلمتين في ملمح عام هو: الفوز.

إلا أن (النجاح) يختص بإدراك الأشياء، أما (الفلاح) فيتضمن ملامح دلالية أخرى هي: البقاء، الخير، النجاة.

*(الفلاح):

- في (تهذيب اللغة ومقاييس اللغة واللسان): الفوز والنجاة والبقاء في النعيم والخير، فمعنى (حي على الفلاح) في الأذان: هلم إلى الفوز بالخير والبقاء الدائم.

- في (الكشاف للزمخشري): (المفلح): الفائز بالبغية، كأنه الذي انفتحت له وجوه الظفر ولم تستغلق عليه.

- وقال (أبوحيان في البحر المحيط): وصف الله المتقين بصفات مدح فصلت جهات التقوى، ثم أشار إليهم وأعلم بأن من حاز هذه الأوصاف الشريفة هو على هدى، وهو المفلح. ومعنى (المفلحون): الباقون في نعيم الآخرة.

*ثانيا: الدلالة القرآنية البلاغية:

*(النجاح):

- أمر دنيوي، وفي جانب واحد.

- قد ينجح الإنسان ولا يكون مفلحاً؛ لأن (النجاح) مجرد الظفر بالحاجة.

- أما (الفلاح) فيتضمن كل الملامح الدلالية المذكورة، ومن هنا جاء في القرآن الكريم للتعبير عن هذه المعاني المذكورة، فجمعها الله تعالى لعباده المؤمنين المتقين.

*(الفلاح):

- يجمع بين الدنيا والآخرة.

- جاء في (معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم)، هو ثمرة لنجاحات متعددة، وفيه جني لثمار (النجاح) وفيه إدراك كل مأمول، وفيه معنى السعة، ومعنى التيسير، ومعنى البقاء والخير.

- وجمع الله عز وجل (للمفلحين) عدة صفات منها: التقوى، الإيمان بالغيب، إقامة الصلاة، إيتاء الزكاة، الإيمان بالكتب السماوية، الإيمان بالآخرة…

*بعض آيات القرآن التي ورد بها لفظ (الفلاح) قال تعالى:

- {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.. [المجادلة : 22].

- {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ}.. [المؤمنون : 1].

- {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}.. [الأنعام : 21].

- {واتقوا الله لعلكم تفلحون}.. [البقرة : 189].

*لفظ (النجاح) لم يرد ذكره في القرآن الكريم..

والآن لننتقل إلى موضوعنا الأساس وهو كيف تكون إنساناً ناجحاً.. ولغرض معرفة ذلك نجد أن هناك سبلاً متعددة، سنلجأ في هذه السطور لبيان أيسرها وأوجزها، هذه الطريقة ستكون من خلال التمييز بين الشخص الناجح والشخص العادي، إذ بعد أن نتعرف على ما يميز أحدهما عن الآخر سنعرف كيف يمكن لنا أن نكون ناجحين..

*الفرق بين الشخص الناجح والشخص العادي:

هناك فرق بين شخص يصنع الإنجاز وشخص يختلق الأعذار، إن الأعذار تولّد الظروف والعوائق بشكل مستمر أمام هدفك، إلا عندما تقرر إسقاط كل عذر ولو كان موجوداً وتبقي نفسك مركزاً على الهدف…

يتمثل الفرق بين الشخص الناجح والعادي في شيئين:

١- فرق التركيز.

٢-فرق التوقيت.

وإليكم البيان:

1. فرق التركيز: يعني أن الناجح يركز بنسبة عالية على ما يريد كما يركز على أنفاسه فهو منتبه ويعلم أن كل عشرة دقائق يقضيها في هدف محدد يريده خير من الف دقيقة في أهداف غير محددة..

الكثير له متطلبات مالية وعاطفية وروحية الكل يطلبها ويتخيلها ولكن القليل من يعمل لها، فالبعض يظن أن قانون الجذب هو تخيل أو تمرين أو ترديد توكيد ولم يعلم أن كل البشر تتخيل أنها ستكون أفضل ولكن الجذب في حقيقته قائم على العمل أما التوكيد والتخيل فهي مساعدة في تسريع التجلي وجعل الهدف يأتي بأفضل خيار لكنها لا تصنع الهدف بدون عمل ونية ... فقط تحتاج نسبة ٥٠٪ للتركيز على هدفك لتحققه، عندما تعيش الهدف فأنت تنسى الزمن أنت تستمتع، تعودك على الإنجاز يعني تحقق كل الأهداف البسيطة والثانوية فقط اسقط الأعذار مهما كانت ولا تجعلها تشكل حياتك وتتحكم بها، فالظروف توجد لتختبر مدى تركيزك وليس لجعلك منها مبرر لك .. كما توجد السيئة ليس لتكّون منها مسار حياتك ولكن لتدرك عمق ولذة الحسنة ولو كانت بسيطة ..

2. فرق التوقيت: أكثر من يخسر سواء شركات أو أفراد هو بسبب عدم اختيار التوقيت المناسب لاتخاذ القرار، وأيضاً أحيانًا قد يكون التعجل سبب في السقوط والتأخر سبب في السقوط، المنتبه من يدرك ويفهم متى يضع شبكته ليصطاد، وأكثر شيء يفقدك فرق التوقيت هو كثرة التشتيت حتى يتخيل لك أنك لن تنجز شيء فتأتيك الظروف من كل حدب وصوب ولن تنتهي حتى تستبدلها باليقين التام، أنك قادر بكل حب وبكل سهولة فعامل الوقت ليس ضغطاً عندما يكون بوعي وتركيز، فهو حينها سيكون مفتاح من مفاتيح النجاح لتحقيق ما تريد ...

ختاماً:

طهّر قلبك من الأعذار والظروف والتشكي والتركيز السلبي والهروب والتهرب من مواجهة الحياة، واجعل قلبك يشع نوراً وحباً وأملاً وتركيزاً وعملاً وبهجة، اصنعها فهي لن تصنع نفسها، واستمر بصنع عالمك فمهما كانت الظروف المحيطة بك فهي مسألة وقت حتى تنجلي، فكل ظرف يحيط بك هو دعوة من الباري تعالى وضعها بالكون لكي تتحرر من الوحل وتحلق في سماء سعادتك وأهدافك.

فقط حول الأعذار إلى عزم ويقين وتركيز لما تريد تحقيقه.

فالكون لن يتجاوب معك إذا لم تتجاوب مع قوانينه وسننه التي وضعها الله فيه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك