المقالات

ان الله على نصرهم لقدير


 

قاسم الغراوي ||

                                 

لاتوجد قضية  في هذا العالم  المترامي الاطراف اكثر ظلما واجحافا وتامرآ عليها من قبل دول العالم لا بل حتى من حكام الدول العربية وامراءها كالقضية الفلسطينية

قرن من الزمان حيث بدات المخططات والمحاولات لتذويب وانهاء شعب وحضارة وتاريخ من قبل بني صهيون ومن لف لفهم ولازالت مقدساتنا وشعبنا الفلسطيني حاضرا في الوجدان وقائما متمسكا بخيار الحياة يواجه مصيره للاسف وحده بعد ان خذله العرب وساوم على حقه ومصيره

في ستينيات القرن الماضي ابان نكسة حزيران كنا تلاميذا في المرحلة الابتدائية وكنا متضامنين مع الشعب الفلسطيني العربي ونخرج من مدارسنا في مظاهرات حاشدة بقودها المعلمين انذاك وبين فترة واخرى نجمع تبرعات من مصروفنا اليومي ومواد اغاثية غذائية واستهلاكية نغلفها ونذكر عليها اسمنا

واليوم ؛

يتعرض الشعب الفلسطيني الى قتل وترويع للنساء والاطفال وتدمير لبناه التحية والصمت يلف الحكام والامراء والملوك لا بل ذهبوا الى ابعد من هذا في محاولة للتوسط في فك الاشتباك بين من يدافع عن حقه وبين ظالم ومتجبر وغاصب لحقوق الفلسطينين وربما اكتفوا بتصريحات ودعوة للطرفين بايقاف المواجهات وكانهم وسطاء وذهب البعض الى ايلام اصحاب الارض باستخدام الاسلحة  للدفاع عن حياتهم وتواجدهم وغضوا النظر عن الطائرات الصهيونية التي تقتل الفلسطينين وتحرق الاخضر واليابس

طريق المقاومة هو السبيل الوحيد للحفاظ على  الوجود الطبيعي والتاريخي والاسلامي لدولة عربية اسلامية يريد الكيان الغاصب ان يبتلعا مع صمت دولي وعربي مكتفيا بالادانات

المقاومة ومن يقف معها ويساندها من الاقلام الشريفة هي الخيار الوحيد لاستعادة الحقوق  فقد سئم الشعب التظاهرات والمؤتمرات والادانات  والشجب وماعادت تجدي نفعا وللاسف الشديد حتى غالبية الشعوب العربية لم تتظاهر  هذه الايام تعبيرا كموقف  لمساندة اخوة لهم في الدين والارض والتاريخ والاسلام مما اعطى حافزا للعدو الصهيوني بالتمادي ولكنه اعطى كذلك رسالة ودرس للمقاومة بانه لاخيار امام الشعب فاما ان ينتصر او ينتصر وسينتصر باءن الله ولو بعد حين وان الله على نصرهم لقدير

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك