المقالات

أتعبوا انفسكم قليلا فإنه مستقبلكم..!


  عمار محمد طيب العراقي ||   • عن الإنتخابات والتسقيط السياسي  أرسلت مفوضية الإنتخابات سلسلة إشارات متتابعة، تشي يأن الأنتخابات المبكرة والتي تاجلت مرتين قبل الآن، ستقام في موعدها الذي اسمته موعدا نهائيا في 10/10/2021، إذ أقفلت المفوضية عمليات منح البطاقة البايرومترية، توطئة إتمام تحديث سجل الناخبين كما اعلنت، وأعلنت الشكل النهائي للتحالفات السياسي، وكذلك قوائم المرشحين، كل ذلك بعنوان المهنية، ولكن من الواضح أن هنالك غايات في نفس يعقوب..ومع أن كل شيء وارد الحدوث، وأن إحتمال تأجيل ثالث للأنتخابات يبقى قائما، لكن الأمور تبدو أقرب الى إجراء ألأنتخابات في موعدها المحدد. معنى هذا أن الماراثون الإنتخابي قد بدأ، وأن الدعاية ألإنتخابية بأشكالها المختلفة، ومعظمها مقزز وغير مجد على الإطلاق، قد شُرع بها فعلا، وأن أموالا بدأت تجد طريقها الى جيوب الجيوش الأليكترونية، وهي حواسيب خبيثة تعمل لصالح من يدفع، وهي باتت واقع لمسه أغلب المشتغلين بالحقل السياسي، إضافة الى المواطنين على مختلف توجهاتهم وميولهم السياسية، جيوش قبالة جيوش، ذباب يأز قبالته ذباب يطن..طنين ..طنين وصداع ما قبل الأنتخابات. هذا منهج صراع موجود في كل المؤسسات والأنساق الحياتية المختلفة, ومادام هناك نسق مغلق, ستجد هذا النوع من التعاطي, ولكن تأثيره وتبعاته وتداعياته في مجال السياسة أكثر بكثير, خاصة وان المشترك الأكبر فيه هو جموع المواطنين, أي أن تأثيره ليس قاصرا على نماذج فردية. مع شديد الأسف فإنه وكماهو في كل مكان، وفي بيئتنا السياسية أيضا، يوجد من هو صالح وقبالته يوجد الطالح, في أغلب الأحيان فإن الصالح تتم محاربته، حتى في داخل تنظيمه السياسي، من قبل الطالحين المفسدين, بهدف ازاحته ليخلو لهم الجو ! المشكلة لا تقتصر على ذلك, بل أن المشكلة الأكبر؛ هي ان الشخص الصالح، وبعض هؤلاء الصالحين من خيرة المجاهدين، نالهم كثير من التشكيك والتسقيط، والمحاربة والشتم والإقصاء؛ من قبل المجتمع البسيط الذي يتبع سياسة توجيه التهم الجاهزة المطقة للكل، ما يسبب له احباطا كبيرا, ويسبب له انعزال وشبه مقاطعة من أهله وعشيرته، والنتيجة, هي مغادرة الجيدين والصالحين. هذا ما أدى ويؤدي؛ إلى تقلص عدد الصالحين في العمل السياسي. وجهة النظر الجماهيرية في تقييم السياسي, وما فيها من بساطة وانفعالية عاطفية طاغية, مع عدم تمحيصه للمعلومات؛ كان سببا رئيسيّاً وكبيرا في إقصاء الصالحين من أي عمل سياسي . النتيجة : بمرور الزمن, سيسيطر كل المفسدين على كل ادوات ادارة الدولة, وستُسلب من المواطن إمكانية النقد والتقييم, بل سيُقص لسانه ولسان الخلفوه إذا تكلم بسوء عن المفسدين والسيئين !! الحل: هو اتباع ما أوصت ووجهت به المرجعية دوما وأبدا: عليكم بالسؤال والنقاش والتمحيص العقلاني البعيد عن العاطفة القلبية العمياء, بل تحاكا كل تفاصيل ومعطيات المرشح وأصوله التربوية والنفسية وامكاناته العلمية والأكاديمية والاجتماعية, وأخلاقه الدينية والمجتمعية, ونزاهته ونزاهة أهل بيته في أخلاقه وحسن سيرته وسلوكه, وعدم الإكتفاء من مصدر معلومات واحد في تحصيل كل ذلك, كأن يكون معلومات الفيس بوك الساذجة التسقيطية, فالموضوع يحتاج لتعب البحث والتمحيص والتأكد من قبل المواطن .. في شرح النهج لابن ابی الحديد (1/326): توصل عبد الله بن الزبير إلى امرأة عبد الله بن عمر - وهى أخت المختار بن أبى عبيدة الثقفى - في أن تكلم بعلها عبد الله بن عمر أن يبايعه .فكلمته في ذلك ، وذكرت صلاته وقيامه وصيامه ، فقال لها : أ ما رأيت البغلات الشهب التى كنا نراها تحت معاوية بالحجر إذا قدم مكة ؟ قالت : بلى ، قال : فإياها يطلب ابن الزبير بصومه وصلاته !  كثير من السياسيين عندنا يطلب ( البغلات الشهب ) , وهذا واضح ولا يحتاج إلى دليل أو شاهد لكن الذي يبعث على العجب ( وما عشت اراك الدهر عجبًا ) هو أنهم على صنفين : صنف فاسد ويعرف أنه فاسد لكن بالنهاية ( محترم نفسه ) ولا يثرثر باسم النزاهة ولاينظر بعنوان القيم والمبادئ , وصنف آخر فاسد وهو لا يعرف أنه فاسد فتراه ( يشفط ) مال الله ليلًا ويتخم الآذان بمقولات نظافة اليد نهارًا ! والذي بين الصنفين أندر من الكبريت الأحمر .  شكرا
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك