المقالات

في ذِكرىٰ ولادتِهِ (عجّ) وُلِدتْ فتوىٰ نائبِهِ؛ فَحَفِظَتِ الدِّينَ وأهلَهُ والعراقَ وشعبَهُ

725 2021-03-29

 

أ.د علي الدلفي ||

  

مُنْذُ عامِ (٢٠٠٣م) والمرجعيّةُ الدِّينيّةُ العُليا بشخصِ سماحةِ المرجعِ الدِّينيّ الأعلىٰ آيةِ اللهِ العُظمىٰ السّيّدِ السّيستانيّ (دامَ ظلّه الوارف) هي نقطةُ ارتكازِ العراقِ وجوهرُهُ النّاصعُ. وهي المحورُ الرّئيسُ بينَ العراقيّينَ والعمليّةِ السّياسيّةِ عِبْرَ خطابها الاجتماعيّ والسّياسيّ الأسبوعيّ ضمنَ (خُطبِ الجُمعةِ المُباركةِ)؛ وَمِنْ خلالِ (نصوصها البيانيّة المُتعدّدة). وَقَدْ اجتمعتْ حولَها كلُّ الطّوائفِ القوميّةِ والمذاهبِ الدِّينيّةِ؛ واستطاعتْ حلحلةَ أكبرِ قضايا الشّعبِ العراقيّ؛ واتّباعها يُمثّلُ أفضلَ الطُرُقِ للخروجِ مِنَ الأزماتِ. وَقَدْ ركّزتْ في أغلبِ خطبها علىٰ الفكرِ الإداريّ في الإسلامِ وعلىٰ النّظمِ والنّظامِ، فأكبرُ مصداقٍ للنّظمِ هو تنظيمُ شؤونِ الدّولةِ وأُمورِ المجتمعِ، وَقَدْ جاءَ الإسلامُ بهذهِ الفكرةِ يومَ كانتِ الفوضىٰ هي الحالةُ السّائدةُ في البلادِ العربيّةِ، وتقدّمَ المسلمونَ؛ لأنّهم كانوا أكثرَ تنظيمًا مِنْ غيرهم.. انتصروا في الحرب لأنَّهم أوجدوا نظامًا للقتالِ... وانهالتْ عليهم الثّرواتُ لأنّهم وضعوا نظامًا للاقتصادِ يقومُ علىٰ تحريكِ المواردِ المجمّدةِ التي كانتْ بيدِ الأغنياءِ؛ واستطاعوا أنْ يوجدوا دولتهم لأنّهم أقاموها علىٰ أساسٍ مِن التّنظيمِ؛ ونشروا العلمَ لأنّهم وضعوا نظامًا للتعليم.. وهكذا سادتِ الادارةُ المنضبطةُ سائرَ أرجاءِ البلادِ الإسلاميّةِ بفضلِ الحثِّ المتواصلِ علىٰ التّنظيمِ والنّظامِ. وعلىٰ هذا النّسقِ أعارَ أميرُ المؤمنينَ عليّ (عليه السّلام) اهتمامًا كبيرًا لنظمِ الأُمورِ وتنظيمِ الشؤونِ حتّىٰ أنّه لم ينسَ أنْ يوصيَ أولادهُ وأصحابهُ وجميعَ المسلمينَ في آخرِ كلمةٍ له قبلَ أنْ يرحلَ إلىٰ الرّفيقِ الأعلىٰ بنظمِ أمرهم؛ فَقَدْ جاءتْ وصيتهُ في النّظمِ بعدَ وصيّتهِ بالتّقوىٰ لتأخذَ مكانَ الصّدارةِ في هذهِ الوثيقةِ الهامّةِ؛ قائلًا: (أوصيكما وجميع ولدي وأهلي ومَن بلغْهُ كتابي بتقوىٰ الله، ونظم أمركم).

ولهذا أقولُ: إنَّ سماحةَ المرجعَ الأعلىٰ السّيّد السّيستانيّ قَدْ ركّز علىٰ هذا المبدأ؛ لأنَّ العراقَ كانَ بأمسّ الحاجةِ لأنْ ينظّمَ أمرَهُ العراقيّونَ ولهذا أكّدَ علىٰ عبارةِ (نَظّمُوا صُفُوفَكُم) وهو يخاطبُ العراقيّينَ جميعًا. وَمِنْ مصاديقِ هذا التّنظيمِ هو وِلادةُ (الح.ش.د ال.ش.ع.ب.يّ)؛ إذْ لَمْ يَكُنْ الح.ش.دُ نتاجَ فتوًىٰ عارضةٍ وطارئةٍ؛ بلْ هو إجراءٌ تطبيقيّ وحقيقيّ لخطاباتٍ ونصوصٍ متراكمةٍ وعديدةٍ أشرنا إليها في أعلاهِ؛ وَقَدْ قسّمتِ المرجعيّةُ الح.ش.دَ علىٰ نوعينِ اثنينِ:

النّـوع الأوّل: ح.ش.دٌ ساكنٌ؛ وهادئٌ.

النّوع الثّاني: ح.ش.دٌ هادرٌ؛ ومُدَوٍّ؛ وصَاخِبٌ كَالرَّعْدِ.

والذي يقرأُ المُقتبسَ الأوّلَ الآتي مِنْ خُطبةِ الجُمعةِ الثانيةِ المؤرّخة بتاريخ (٢١/ صفر/ ١٤٢٦هـ) والموافق (١/نيسان/ ٢٠٠٥م) سيدركُ رؤيةَ المرجعيّةِ العُليا الاستراتيجيّة وأصلَ فكرةِ صناعةِ (الح.ش.د ال.ش.ع.ب.يّ) السّاكنِ الهادئِ. وردَ في المُقتبسِ مَا يأتي:

(حقيقة هذا الح.ش.د الجماهيريّ أعطى رسالة مضمون هذه الرّسالة في هذه الزيارة بالتحديد "والحديث عن زيارة الأربعين" أنَّ العراقيّين قادرون على تنظيم أمورهم بشكل هادئ وهم الأقوى والأقدر والأفضل على معرفتهم بأمور بلدهم وهذه الرسالة يجب أنْ يضعها في حسابه من يفكّر بطريقةٍ خاطئةٍ؛ الأعمار المتفاوتة خرجت وهي تحمل همومها وينحصر هذا الهمّ بين قوسين وهو أمر واحد هموم العراقيّين هو الحسين "عليه السّلام" دون غيره فالحسين هو رائد الحرية وهو الذي رفض الدكتاتوريّة وهو الذي رفض الظّلم وهو الذي أشاع السّلام في العالم وهو الذي علّم المسلمين وغير المسلمين علىٰ أنَّ الإنسان إذا أراد أنْ يعيش حرًّا فإنّه يستطيع ذلك بشرط أنْ يكون كما قال الإمام الحسين "عليه السّلام" إنّه يرفض الذلّ ويرفض العارّ ومهما تكن نتائجه فإنّ الحقّ لا بدّ أنْ يعلو ولا يُعلى عليه... إنّ العراقيّينَ يملكون زمام أمورهم بأنفسهم شريطة أنْ يتاح وسيتاح المجال لهم إنْ شاء الله تعالى حتّى يعلّموا العالم كيف نعيش أحرارًا في بلدنا العزيز).

والذي يقرأُ المُقتبسَ الثّاني الآتي مِنْ خُطبةِ الجُمعةِ الثانيةِ نفسها المُشار إليها في المُقتبسِ الأوّلِ في أعلاهِ سيدركُ؛ أيضًا؛ أصلَ رؤيةِ المرجعيّةِ العُليا في صناعةِ (الح.ش.د ال.ش.ع.ب.يّ) الهادرِ؛ والمدوّي؛ والصَّاخِبِ كَالرَّعْدِ.

وردَ في المُقتبسِ مَا يأتي:

(هذا التجمّع هو قيمة وحقيقة وهوية الشّعب العراقيّ فالكفرة والذين علىٰ شاكلة المقبور صدام سواء كانوا في داخل البلد أو خارجه يجب أنْ يعرفوا أنَّ هذه الجماهير الآن هي مسالمة لأنَّ الحسين "عليه السّلام" أرادها الآن أنْ تكون مسالمةً؛ وإذا شاء الله أو شاءت أنْ تكون هادرة كما كان الحسين "عليه السّلام" في ظرفه؛ أو الظرفُ يكون مناسبًا أنْ تكون هذه "الحشود هادرة" فإنّها ستكون هادرة كما كان الحسين "عليه السّلام"؛ نحن تفاءلنا مُنْذُ زمن ولا زلنا نتفاءل وقلنا لو لم يكن عندنا الإمام الحسين "عليه السّلام" لكان من الممكن أنْ لا نراهن على الشّعب العراقيّ. وحقيقة؛ الآن؛ نقول ما دام الإمام الحسين "عليه السّلام" فينا وما دام "عليه السّلام" عندنا وما كان للحسين "عليه السّلام" مكان في قلوبنا؛ فإنّنا لا بدّ في ختام المطاف يجب أنْ ننتصر ولا بدّ أن نتفاءل ولا بدّ أنْ نتعامل مع الأمور بواقعيّةٍ وقوّةٍ وإنْ شاء الله تعالىٰ لا يكون إلّا ما نريد بفضلٍ من اللهِ ورحمةٍ منه).

وَقَدْ ثبتتْ؛ بالقولفعليّةِ؛ حكمةُ المرجعيّةِ وبصيرتها مُنْذُ تبنّيها لأوضاعِ العراقِ الدّاخليّةِ والخارجيّةِ مِنْ بدايةِ الاحتلالِ وسقوطِ الطّاغيةِ (وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ).

أخيرًا أقولُ إنّ سماحةَ السّيّدِ السّيستانيّ استطاعَ في أكثرِ الظّروفِ اشتدادًا وتعقيدًا في التّاريخِ العراقيّ المُعاصرِ أنْ يحلَّ أكبرَ مشكلاتِ العراقِ؛ ومنها تمّتْ حلحلةُ مشكلةِ (د.ا.ع.ش) بحكمتهِ وبصيرتهِ وصبرهِ؛ وأنقذَ بهذا العراقَ وشعبهُ مِنْ خطرٍ كبيرٍ وخَطْبٍ شديدٍ مِنْ صناعةِ القوىٰ الكُبرىٰ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك