المقالات

💥المواطن داخل الورطة الحكومية💥


 

اسعد عبدالله عبدعلي ||

🔔 مع قيام الحكومة برفع سعر صرف الدولار بشكل مفاجئ, بقرار غير رحيم باغلبية الشعب العراقي, ارتفع سعر المواد الغذائية بشكل مخيف حيث يملك البلد مجموعة من التجار الذين لا يخافون الله ولا يهتمون بالانسان العراقي, ومع استمرار ازمة العمل ومحدودية دخل المواطن العراقي, مما اوقع المواطن العراقي في ورطة حقيقية, فرجع المواطن العراقي لنفس المربع الذي وضعه صدام به وهو مربع القلق والخوف على معيشته.

وهكذا وقع المواطن العراقي في ورطة عظيمة, تشابه ورطة صدام في ايام الحصار, والاسباب كثيرة.

🔔· تخبط حكومي

يعتبر التخبط بالقرار من السمات الملازمة للسلطة, منذ اول حكومة منتخبة والى اليوم, والسبب تصدي اشخاص غير مؤهلين, دفعت بهم المحاصصة اللعينة والعلاقات والمحسوبية, ليكون امر العراقيين بيدهم, بالاضافة لتعمق خط الفاسدين, وممن يتبعون القوى الظلامية وبقايا نظام البعث, فلك ان تتخيل كيف ستكون شكل القرارات.

هذا التخبط جعل العراق في دوامة من الفوضى وضحية هذا التخبط كان فقط المواطن العراقي محدود الدخل والفقراء.

🔔· تعسف بالقرارات

كان يجدر باهل القرار ان تكون رحيمه بالناس, تفكر بانعكاسات قراراتها على المجتمع, لا ان تكون انانية ولا تفكر الا بمصالحها الخاصة! فلا ترفع سعر الصرف الدولار لأنها تعلم ان الاسعار سترتفع وتخنق المواطن العراقي, مما يجعله يبحث عن اي طريق للخلاص من ورطة الحكومة, مما يعني ان الحكومة اوجدت دافع مهم للجريمة والفساد عند بعض الفقراء ومحدودي الدخل, للخلاص من الاختناق وحفاظا على كرامة عائلته.

كان الاهم ان تكون القرارات بها جانب انساني يراعي احوال العراق, فلا يجعل من القرار وسيلة لسحق الناس, ولا تصدر هكذا قرارات الا من ابناء الحرام.

🔔· محنة الفقراء

الان يعاني الفقير من عملية سحق ممنهجة تمارسها السلطة عبر عديد القرارات التي تتخذها, مع غياب الحصة التموينية التي كانت تمثل خط السد ضد الازمات, لكنها تقلصت وتبعثرت واختفت, الان ماذا يفعل الفقير؟ هل يبيع اعضائه كي يعيش, خصوصا ان تجارة الاعضاء تنشط بالعراق بفعل النظام الفوضوي الذي يساعد على كل خطيئة! ام يتنازل عن مبادئه ويصبح لصا (مثل الساسة والاحزاب) كي يوفر لقمة العيش لأطفاله وزوجته وامه؟ الطحين ارتفع سعره, الشاي ارتفع سعره؟ الزيت ارتفع سعره؟ هل على الفقير ان يصوم حتى يموت وينتهي من هذا "الوطن الفاجعة", الوطن الذي لم يكن رحيماً بأبنائه الفقراء!

🔔· المطلوب الان

على الحكومة ما يلي:

1- اعادة الحصة التموينية ب 12 مفردة وتصرف بتوقيت شهري.

2- وضع تسعيرة للمواد الغذائية ومن يخالفها يسجن.

3- الضغط على التجار كي لا يحرقوا اسعار السوق.

4- اعادة احياء الدفتر الصحي الذي يوفر العلاج المجاني .

5- الضغط على الاطباء في سبيل تقليل اجورهم للنصف.

6- ملاحقة تجار الادوية ومنعهم من رفع الاسعار.

7- العمل على تقليل اجور النقل وتشغيل خطوط المصلحة باجر رمزي.

لو تمت هذه النقاط فان الامة العراقية ستعبر الازمة كما عبرتها في ايام الحصار, والا فسيغرق الجميع, بما فيه السلطة الجائرة, والطبقة السياسية المتعفنة, واحزاب السوء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك