المقالات

رضا الله سبحانه وتعالى كيف نحصل عليه ؟؟


أنت تريد رضا الله سبحانه وتعالى وأنا كذلك وهو أيضاً فجميعنا نبحث عن هذا الرضا الذي فيه سعادة الدنيا والجنان في الآخرة : السؤال الذي يطرح نفسه كيف نحصل على هذا الرضا ؟؟ وكيف يكون هو راضٍ عنا وهذا هو الهدف الاسمى ؟؟

غاية الخلق يبينها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) اي خلق الخلق من أجل عبادته وهذه العبادة توصلنا الى هذا الرضا الذي نبحث عنه جميعنا ، ولكن كيف نعبد الله سبحانه وتعالى ؟ هل كل إنسان يعبد بطريقته الخاصة ام هناك طريق أرادنا الله سبحانه وتعالى ان نعبده من خلال ؟؟ قال الله سبحانه وتعالى ( إن الدين عند الله الإسلام) اي يجب ان تكون العبادة وفق تعاليم الدين الإسلامي ولا يمكن لأي إنسان يريد رضا الله سبحانه وتعالى أن يترك تعاليم هذا الدين ويسلك طريق آخر يعتقد انه يوصله الى رضا الله سبحانه وتعالى لأن العبودية الإتباع ، وحتى الإسلام كدين لا يمكن أن يدخله الإنسان من أين يشاء بل أحاطه الله سبحانه وتعالى بسور عظيم وجعل بوابته الولاية أي إمامة أمير المؤمنين عليه السلام وأبنائه الأحد عشر سلام الله عليهم أجمعين ، إذ أنزل الله سبحانه وتعالى قبل بيعة الغدير ( يا ايها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وأن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ، إن الله لا يهدي القوم الكافرين) أي قرن الولاية بالإسلام : لا توجد ولاية لا يوجد إسلام : ، أي يا رسول الله (صلى الله عليه واله) إذا لم تبلغ بولاية أمير المؤمنين عليه السلام كأنك يا رسول الله (صلى الله عليه واله) لم تبلغ برسالة الإسلام ، وبعد الغدير والتبليغ بولاية أمير المؤمنين عليه السلام وأخذ البيعة له من المسلمين قاطبةً نزلت آية إكمال الدين ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتمت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) أي لا يمكن أن نحصل على رضا الله سبحانه وتعالى أو رضا الله سبحانه وتعالى بأن يكون لنا الإسلام كدين نتعبد به إليه حتى نحقق غاية الخلق التي خلقنا الله من أجلها ألا وهي عباداته وهذه العبادة لا تتم إلا بالإسلام والإسلام لا يُقبل إلا بولاية أمير المؤمنين عليه السلام ، هل يمكن لنا أن نترك الولاية ؟؟ ونعبد الله سبحانه وتعالى من دونها ونحصل على رضا الله سبحانه وتعالى ؟؟ آية إكمال الدين تجيب على ذلك وتظهر أن الله سبحانه وتعالى لا يقبل إسلام بدون ولاية ولا يمكن أن نحصل على رضا الله بدون ولاية و يقول الله سبحانه وتعالى على لسان رسول الله (صلى الله عليه واله) ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم) أي إتباع فعل وقول وتقرير الرسول (صلى الله عليه واله) يوصلنا الى رضا الله سبحانه وتعالى ومحبته وغفرانه وبدون هذا الإتباع لا يمكن لنا أن نحصل على رضا الله سبحانه وتعالى ، وقد أرشدنا رسول الله صلى الله عليه واله الى مصدرين مهمين يبعداننا عن الضلال والكفر ويبقياننا متمسكين برسالته وسنته الصحيحة إذ يقول رسول الله (صلى الله عليه واله) ( إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي : كتاب الله وعترتي أهل بيتي لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض) ، فمن خلال هذا البحث نستنتج أن رضا الله سبحانه وتعالى لا يمكن الحصول عليه إلا بإتباع الرسول (صلى الله عليه واله) في كل كبيرة وصغيرة ومن بعد الرسول (صلى الله عليه واله) علينا التمسك بالقرآن وأهل البيت عليهم السلام فمن هذا الطريق وهو طريق محمد وال محمد صلوات الله عليهم أجمعين يمكن لنا أن نحصل على رضا الله سبحانه وتعالى وأما الطرق الأخرى فجميعها قد ضلت الهدف والغاية وضاعت في طرق الشيطان وأتباعه .

خضير العواد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك