المقالات

سورة الفاتحة بلسان زائر الاربعين .


  ✒️✒️ محمد شرف الدين||

 

"بسم الله الرحمن الرحيم"  النية التي تعتبر اساس لكل عمل ،فالزائر قبل أن يباشر بالسير فهو قد قصد مسيره في هذا الطريق الطويل قربة للحق تعالى ، واستجابة لقوله تعالى " إلا المودة في القربى" .   " الحمد لله رب العالمين" يشكر الزائر الحق تعالى لتوفيقه لهذا المسير وعلى نعمه " القوة والصحة والراحة ، خير الصحبة، فسحة لذكره تعالى طوال طريقه الى كربلاء ،......"    "الرحمن الرحيم" هذه صفات الباري تبارك وتعالى هي المنفذ لوصول كل النعم السابقة لهذا الزائر الفقير الى رحمانيته التي تشمل عامة الزوار وبقية الناس ، ورحيميته التي تخص بعض الزائرين طوال هذا الطريق .   "مالك يوم الدين"  وهنا يتذكر الزائر أن أعماله جميعها سوف يسأل وعنها يوم القيامة ويوم الجزاء ، من حركاته، وخطواته،و كلماته، ....   " إياك نعبد.." حصر عباداته وأعماله الصالحة بالقرية لله تعالى وما هذا المسير الا طاعة وتلبية لدعوته تعالى بالتقرب والتودد له من خلال وصل سيد أنبيائه وافضل خلقه محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين.   "إياك نستعين" حصر الاستعانة وطلب العون منه تعالى ، فالزائر طوال مسيره يحتاج إلى امورٍ مختلفة ، فهو يطلبها من موجدها الحقيقي تبارك وتعالى ،   " إهدنا الصراط المستقيم" وهذا أهم المطالب التي يكررها المؤمن في حياته وبصورة يومية ،وهو طلب السير على الصراط المستقيم، وهنا يتأكد هذا المطلب في ذهن الزائر ويتردد على لسانه كثيراً .   " صراط الذين أنعمت عليهم ..." وهنا يتضرع الزائر لله تعالى بأن يثبته على هذا الطريق، حيث سلكه في الاعوام الماضية مع ثلة طيبة قد استشهدوا في سبيل الله تعالى وفي مواجهة الطواغيت والمستكبرين ودفاعاً عن المراقد المقدسة ،  وبعضهم قد فقد رجليه فلم يقدر على السير ،او فقد عينه ......وغيرهم من الشهداء الأحياء  وبعضهم كانوا أناساً صالحين بحيث بذلوا كل ما عندهم حتى يكونوا في خدمة السائرين على هذا الطريق وفي هذه المناسبة ،  وفي هذا الطريق يستذكر الزائر جهود جميع الأنبياء والمرسلين والاولياء التي بذلت في سبيل رفع راية الحق تعالى ، والتي هي عبارة أخرى عن الصراط المستقيم .   " غير المغضوب عليهم ..." يلتفت الزائر هنا إلى حذره من وساوس الشيطان ومكائده في هذا المسير ، فلا يطمع في أفكاره وإعلامه الباطل. فهو يطلب البصيرة والتوفيق للابتعاد عن ذلك الاعلام الباطل وعدم التأثر بمخططاته  ، فلا يسمع شعاراتهم ولا يرفع صور قادتهم الفاسقة الذين هم من " الضالين"  والحمد لله رب العالمين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك