المقالات

ايام الاربعين ايام البصيرة 


   ✒️ محمد شرف الدين ||

طوال الطريق الممتد من مكان .......الى كعبة البصيرة والاستقامة الزائر يعتني بتعاليم دينه القويم وهو مستحضر ائمته عليهم السلام في كربلاء ،بل في بعض أوقاته تراه يتحسر ويبكي ويصرخ بالعويل لأجلهم ويطلب من العلي القدير أن يوفقه للاستشهاد على طريقهم ،لاسيما بعض الزائرين خرجوا ومعهم صور وذكريات اخوانهم الشهداء الذين لحقوا بركب الحسين وهم لم تراه أعينهم بل رأته قلوبهم وعقولهم طوال هذا الطريق . الزائر في هذا الطريق وهو يسير بخطوات مملؤة بالثقة والطمئنينة بأنه يسعى ويتحرك ضمن الركب الحسيني الرافض للظلم والجور والطغيان ، وبعبارة الامام عليه السلام  " مثلي لا يبايع مثله"  فتراه يستحضر أعداء الإسلام وأعداء الله تعالى وأعداء أهل البيت عليهم السلام اجمعين ، ويعاهد الامام أنه "عدو لمن عاداكم وحرب لمن حاربكم  " فلا يقبل بالفاسق وشارب الخمر أن يمثله حتى يرفع صورته ، وعندما يصل الزائر إلى كعبة الأحرار فيدخل من بابها الذي يطلق عليه  " السلام عليك يا من مضى على بصيرة من أمره مقتدياً بالصالحين ومتبعاً للنبيين ....."  وهو يردد  " جِئْتُكَ يَا بْنَ اَميرِ اْلُمْؤْمِنينَ وَافِداً اِلَيْكُمْ، وَقَلْبي مُسَلِّمٌ لَكُمْ وَتابِعٌ، وَاَنَا لَكُمْ تابِـعٌ وَنُصْرَتي لَكُمْ مُعَدَّةٌ حَتّى يَحْكُمَ اللهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحاكِمينَ، فَمَعَكُمْ مَعَكُمْ لا مَعَ عَدُوِّكُمْ اِنّي بِكُمْ وَبِإيابِكُمْ مِنَ الْمُؤْمِنينَ، وَبِمَنْ خالَفَكُمْ وَقَتَلَكُمْ مِنَ الْكافَرينَ، قَتَلَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ بِالاَْيْدي وَ الاَْلْسُنِ."  فهذه عوامل البصيرة . ١- الوفود واللجوء إلى أئمة الهدى وطلب الشفاعة منهم عند الله تعالى حتى يثبته على طريقهم ونهجهم . ٢- التسليم والاتباع لهم عليهم السلام ، فالتسليم يراد القبول باقوالهم وتعاليمهم ، والاتباع يقصد به الطاعة والإلتزام بتلك التعاليم والمنهج الحق الذي سلكه سادة الشهداء في كربلاء المقدسة. ٣- الإعداد والتهيو والتجهيز لنصرة الله تعالى في هذا الطريق ، وطلب الثأر مع إمام منصور من اهل بيت محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين. وهذا ما لمسناه في مجاهدي شعبنا الاسلامي بصورة عامة والشعب العراقي بصورة خاصة ، فقد رأينا كيف أن المجاهد يصد هجوم العدو بكاميرا أو بسلاح بسيط وهو يردد " لبيك يا أبا عبد الله" ،وكذلك رأينا المجاهد الذي ترك عياله بدون طعام أو بيت وذهب يدافع دينه ومذهبه فيذبح ويقطع رأسه ويبقى جسده عند العدو أكثر من شهر حتى يصبح حجة من حجج الله على خلقه في وقتنا الراهن .......... ٤- المعية والموالاة لأنصار الدين وسادة الدين ، فترتفع حدود الاستعمار التي حددت الوطن ولم تحد البلد والبلاد الاسلامي ، فقد رأينا الزائر الإفريقي والأوروبي والشرقي والغربي بمختلف ألوانه ولغته كلهم يقرأون هذه العبارة " معكم معكم لا مع عدوكم" . ٥- الكفر بمن خالف هذا الطريق ، والكفر يعني أعلى درجات الممانعة والمقاطعة بين طرفين ، فكما هم نسميهم كفار بالدين الاسلامي كذلك نحن كفار بما يؤمنون به من أباطيل وأكاذيب وما ينشرونه من مفاهيم فضاضة وعليها شيء من الطراوة ، فالزائر كافر بها مهما زادت زينتهم لها . فهذه فيض من تلك البصيرة التي يملكها زائر سيد الشهداء وأخيه بطل التضحية والفداء سلام الله عليهم اجمعين .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك