المقالات

كربلاء ساحة الضيافة وكرم آهل العراق بخدمة سيد الكرماء.


 

✍هشام عبد القادر||

 

نحن على قروب محفل زيارة الأربعين للإمام الحسين عليه السلام في عشرون صفر وفي زيارة الأربعين تستقبل كربلاء المقدسة ملايين الزوار في كل عام ونعم كرم الإمام الحسين عليه السلام سيد الكرم ونعم الكرماء المحبين المؤمنين في العراق العريقة يستقبلون الزوار وتباهي كربلاء العالم بحسن الضيافة لكل الزائرين الوافدين مشي على الأقدام لزيارة سيد الشهداء وسيد شباب اهل الجنة دون ادنى تقصير لم يقصروا ابدا في العراق في إستقبال ملايين الزوار وهذا الكرم يدل على كرامة سيد الكرماء وعظمة اكرم الأكرمين هو الله وكرم اهل العراق الذي يباهون العالم بحسن الخدمة لكل الزائرين لكربلاء المقدسة بقداسة الإمام الحسين عليه السلام.  فلا أرض كأرض كربلاء في الجود التي تتسع لإستقبال امة محمدية اصيلة وتحفى برعاية ربانية وعطف الهي ليس له مثيل. 

وهذه المعاني تعرف الإمة إن الأرض تسع كل من في الوجود والعالمين بسعة القلب المؤمن لحديث قدسي لن تسعني السموات والأرض ولكن يسعني قلب عبدي المؤمن طعني يا عبدي وكن مثلي إذا قلت لشئ كن فيكون فاي قلب مثل قلب الإمام الحسين عليه السلام الذي يستقبل عالم الوجود في كل عام ويحيي قلوب يسقيها ببرد العفو والشفاعة لكل الزائرين دون تكلفة في الترتيب لإستقبال ملايين الزوار إنما تهوي اليه الإمة الأصيلة افئدة من الناس المحبين في كل عام والذي تتسع هذه الزيارة بكل عام بصدى الصوت الذي يدور في السموات والأرض بشكل ليس له مثيل من الأصوات لا ذارت نويية ولا ذرية ولا امواج صوتية مشابهة لنداء الإمام الحسين عليه السلام الذي يستمر بإستمرار الأرواح الأبدية التي لا ترى بالعين المجردة إنه صوت ونداء (الا هل من ناصر ينصرني )وليس من ضعف هذا النداء إنما من قوة يحيي به امة جده سيدنا محمد صلواة الله عليه واله وهذا الترتيب كما قالت الزهراء عليها السلام طاعتنا نظام للملة وولايتنا أمان من الفرقة وكما قالت السيدة زينب عليها السلام فو الله لن تمحوا ذكرنا ولن تميتوا وحينا فهذه الزيارة الأبدية من وحي عاشوراء من وحي الذبح العظيم الفدي الذي فداء الإسلام والعالمين أجمع لتبقى كلمة هيهات منا الذلة تصول وتجول في العالمين لإسقاط عروش الظالمين في عصر وفي كل زمان وفي كل مكان فكل ثورة هي من ثورة كربلاء وكل حر من ابا الأحرار الإمام الحسين عليه السلام وكل باحث حقيقة للأحرار يتعرف على الحر الرياحي واحرار كربلاء نعم الحر ابن الرياحي الذي بشرته الرياح لقبول توبته وندمه وقبول التحاقة بسفينة كربلاء المقدسة التي حملت من جميع الطبقات من ذكر وإنثى وغني وفقير وشيخ كبير وطفل رضيع وحملت الأسود والأبيض والقوي والعليل والعازب والمتزوج والأرمل والأرملة وكل الأجناس لتكون حجةبالتكليف لرفض الظلم على العالمين وسفينة تستمر مسيرتها الى يوم القيامة بل ابدية تحمل كل عشاق الحرية.  لكل من يرفض الظلم وينصر المظلومين. 

إنها كربلاء الخالدة.  )

 

والحمد لله رب العالمين.                                                            

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك