المقالات

الفضائيات تاريخيا 


 

ماجد الساعدي||

 

كان جي غارنر ، اول حاكم امريكي للعراق ، مازال في الطائرة،  متوجها الى بغداد ، ولم يكن بول بريمر ، مطروحا كحاكم مدني للاحتلال على العراق،  ولم يكن مجلس الحكم قد تشكل بعد ، اما الاحزاب ، فانها اما ماتزال في الطريق البري ، المؤدي الى بغداد ، او تحمل معداتها ، في لوريات للبحث عن مواقع لها،  واما انها جاءت محمولة جوا مع الامريكان ، لم يكن ثمة شيء واضح ، حتى الان ، والفضائيات جديدة علينا ، تحاول تقريب المسافة ، والقوات الامريكية ، ما زالت تجوب الشوارع ، وترمي قناني المياه على السيارات ، لتتوقف او تطلق النار،  حين تصاب بالذعر ، في هذه الأجواء،  اطلت علينا سيدة طويلة ، ممتلئة وذات صوت اجش ، على قناة فضائية ، وقالت مانصه ، لعد الله يقبل ، همه كاعدين عالبخيخ ، واحنا الشمس ، دخلت لبيوتنا ، وسمطنا الحر ، لعد هي هاي الديمقراطية ، الله يخليك حجي ، لم افهم وقتها ، من كانت تقصد ، لكنها بهذا تكون قد اسست للحظة الصدام ، والرفض الاولى بين طبقة المبخوخ عليهم ، من السبلت ، وبين طبقة الناس ، الذين يرقدون ، تحت شمس ، المبردة القديمة ، والتي تصدر هواء حار للجماهير ، وبعد سنوات صعبة ، وبعد سلسلة متغيرات دراماتيكية ، تتعلق بالامن ، والاقتصاد ، والصراع السياسي،  وانخفاض اسعار النفط ، ودخول الواتساب ، والفايبر ، والتلغرام ، والانستغرام،  والسكايبي ، على خط الاتصالات ، وبعد ظهور برامج ، عرب آيدل ، وذا فويس ، ورامز يلعب بالنار ، وتوب توينتي ، وانتخاب الرئيس ترامب ، واغتيال السفير الروسي في تركيا ، وفي لخظة خاطفه ، وفي قناة فضائية اخرى ، تظهر ذات السيدة الطويلة ، ذات الصوت الاجش، ( ياربي وين شايفها ) وهي تقول من جديد ، وبعد كل تلك السنوات ، ( لعد الله يقبل همه كاعدين عالتدفئة ،  ولابسين صوف ، واحنا المطر دخل لبيوتنا ، وكاتلنا البرد ) لعد هي هاي الديمقراطية ، الله يخليك حجي .  الفضائيات  تاريخيا ، هي التي اسست لشكل العلاقة ، بين الطبقة السياسية ، وبين الشعب ، والتي استمرت حتى اليوم ، واذا ترددت اطلب السيد حميد الهايس ، على عجل واسأله ، وسيقول لك ، ( عش يابا،   يريدون يزوجون بنواتنا ، والله يابا ذولة هتلية ، الله وكيلك هتلية ، دعوا بنواتنا القاصرات ، يلعبن المراجيح ، دعوهن يذهبن الى المولات ، ملاذهن الوحيد ، دعوهن يتابعن المسلسلات التركية ، ويتحسرن ، فو الله لن نترك قاصراتنا ، تحت رحمتكم ) ، اشغلهم ياكربولي ، اشغلهم ، فكلما كان لهم فراغا ، استلوا لك قانونا عن الحامض ، والاوزو ، ورفاقهما ، بعد ان مصوا شيف البلاد ، ورموه كليمونة معصورة على جروحي ، درت ملح عاليمون ، وما غزر ملحنا ، اليوم نجرب الحموضة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك