المقالات

ذكرى استشهاد الحسين (ع)  - رسالة سلام  انسانية كبرى 


  د. حيدر البرزنجي||   في العام الفائت ،نقلت وسائل الإعلام صوراً لأناس يقطعون 2500 كلم في 72 يوماً - سيراً على الأقدام ، لزيارة الأمام الحسين عليه السلام . كان معظم السائرين من كبار السنّ ،ساروا من مدينة مشهد ، قاصدين كربلاء ، وكلما مرّوا بمدينة يزداد الموكب عدداً . المنظر بات مألوفاً وطبيعياً ، يتكرر بشكل سنوي ، لكنه يزداد فاعلية في فحواه ومعانيه الإنسانية الكبيرة التي تجدد في كل عام منذُ شهادته صلوات الله عليه ، في زمن ترتفع فيه رايات الكراهية وفتاوى التكفير وانبثاق العنصريات والتمزق المجتمعي وتشتت احوال الناس . في تاريخ الأمم ،مازالت مقولة ماوتسي تونغ (مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة ) تضرب مثلاً ، رغم انه قصد من ورائها جمع انصار ومؤيدين لاستلام السلطة ، فيما جمع غاندي في مسيرته الطويلة ،من يؤيده في التحرر من الاحتلال البريطاني.  كل من الزعيمين سار من أجل هدف سياسي ، وقاد جماهيراً شاركته ذلك الهدف ، لكن أياً منهم لم يقطع تلك المسافة التي قطعها زوار الحسين ، وهم يسيرون بهدف وحيد : زيارة إمام استشهد منذ أزمنة طويلة وجود فيه كل معاني الانسانية والاخلاقية. لايريد هؤلاء السائرون ، أي شيء من الدنيا ،سوى ذلك الصفاء الروحي وطمأنينة النفس ،والتخلّص من كل مايمكن ان يخدش الانسانية في الانسان من (احتلال ) الكراهيات ، وهو الاحتلال الأعظم والأكثر أذى للنفس البشرية . لايسأل أي من هؤلاء الآخرعن قوميته ، ولا ديانته ، ولا انتمائه السياسي وعقيدته ، انهم جميعاً يجتمعون تحت راية ، أصبحت ليس رمزاً دينياً أو عقيدياً وحسب ، بل راية سلام ومسيرة محبّة ودعوة للتآخي . إن كان الدين يعني المحبة والتآخي ،فالمشهد يجسد ذلك ،وإن كان يعني منح الطمأنينة والسلام الداخلي ، فلا يصعب رؤية ذلك ،إذ ليس هناك من قوة تجبر انساناً – مهما يكن عمره - أن يسير كل هذه المسافات . في تدريبات الجيوش ،أقصى مسيرة لوحدات المشاة ،لاتتجاوز 100 كلم ،ومع ذلك يسحل الجندي قدميه وهو يتذمر من صعوبة المسير،رغم انه لايحمل سوى سلاحه الفردي وزمزمية ماء . ظاهرة المسيرات هذه ،وبما يتخللها من سلام مجتمعي وفردي ،لابد أن تشكل حقلاً لدراسات مستفيضة ، سواء في علم النفس السلوكي ،أو العلوم الاجتماعية بكل فروعها ، ولا يكفي النظر اليها بمنطق التعاطف معها أو الوقوف ضدها ، فذلك لايعني الكثير ، في تفسير ظاهرة ، يتداخل فيها مما يدعو للتأمّل والتفكير بموضوعية ، وبمنهجية علمية . عظم الله اجركم واحسن الله عزاكم وجعلنا مع الحسين صلوات ربي وسلامه عليه
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك