المقالات

إنّما الأمور بخواتيمها


عمار الولائي||

 

يمر التشيع في العراق بسنوات صعبة ومعقدة وحرجة مع هجمات شرسة داخلية وخارجية وإعلامية و فكرية و أمنية وعسكرية و سياسية واقتصادية وانتهاج أعداء التشيع منهج الحرب الناعمة .

 وبالرجوع الى تأريخ التشيع يظهر أننا في كثير من الاوقات نفتقر الى التصرف الحازم والمناسب في الاوقات الحرجة

ولذلك تعرّض التشيع الى نكبات كبيرة وسالت دماء عزيزة على مدار التأريخ

ولعلّ التشخيص الدقيق للعلة هو في الاختلاف وعدم تقارب القلوب و عدم وجود التواصل اللازم والتنسيق المستمر ووحدة القرار في البيت الشيعي وعدم وجود قيادة تجمع المتفرِّق  وهذا طبيعي ، فساحة بلا قيادة تستحق ان تؤكل من قبل الضباع.

وهذا القرآن الكريم بين أيدينا حددّ لنا قاعدة وهي أنّ : التنازع التشتت والتبعثر والتفرُّق يعني الفشل والضعف ، قال تعالى

﴿وَأَطيعُوا اللَّهَ وَرَسولَهُ وَلا تَنازَعوا فَتَفشَلوا وَتَذهَبَ ريحُكُم وَاصبِروا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصّابِرينَ﴾[الأنفال: ٤٦]

وأشعر أن هذه القضية هي أهم القضايا التي يجب حلحلتها أولا لاتخاذها ركيزة للانطلاق نحو المستقبل

أعتقد أن الخطر على الوجود الشيعي في العراق سيتعاظم خلال الأشهر والسنوات القليلة القادمة مع استكلاب قوى الاستكبار العالمي وفي مقدمتهم (أمريكا واسرائيل وآل سعود ) فيزيد زماننا قد خيّرنا بين اثنتين

بين أن نطيعه ونقدم له فروض الطاعة ونسلّم له العراق وأن نكون أقرب لواشنطن من ايران الإسلام وأن يكون العراق امريكيا بحتاً

أو تستمر الفوضى وسياسة الاحتيال والاغتيال والفتن والهرج والمرج

المطلوب اليوم هو رأس عراق الحسين (عليه السلام) لأنه مركز مسارح التمهيد المهدوي وعاصمة دولة العدل الإلهي وموقعه الجغرافي في قلب طريق محور المقاومة الممتد من مزار شريف وحتى الضاحية الجنوبية في لبنان

المطلوب هو قطع الطريق على الرايات التي تمهِّد لظهور القادم من بعيد على صهوة الأمل حاملاً عذابات النبيين ورسالات المرسلين

 المطلوب هو خنقنا وقتلنا واستئصالنا

ولذلك ايها الاحبة نحن نقول بأن الوقت ليس وقت تشخيص المؤامرات والمخططات و المشاريع فهذا بات واضحاً ومعروفاً، الوقت هو وقت العمل والجد والاجتهاد وتقديم الحلول والرؤى و المشاريع التي من شأنها أن تخفف الكثير من أخطار المرحلة المقبلة

نعم ، قد نتعرض الى انتكاسةٍ ما في هذا المعترك الصعب وقد ينتصر الباطل في جولةٍ وقد يؤسس دولة وربما امبراطورية لكن هذا ليس معناه نهاية المطاف وأن هذه نهاية الدنيا، فالنكسات سلالة المجد والحكمة تقول:  إذا عجزت عن التقدم إياك أن تتراجع، فإن لك خيار الاستراحة على قارعة الطريق قبل المواصلة من جديد.

نعم هناك بلاء كبير وهنالك تضحيات وهناك خسائر معنوية وغيرها ، ولكن هناك وعد بالنصر الحاسم ﴿وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسولَهُ وَالَّذينَ آمَنوا فَإِنَّ حِزبَ اللَّهِ هُمُ الغالِبونَ﴾ كما أن الأمور بخواتيمها والكلمة الأخيرة ستكون للمجاهدين وللشرفاء والسلام*

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك