المقالات

المنصب التنفيذي نقمة ام خدمة!  


عبد الحسين الظالمي ||

 

قسم النظام الديمقراطي الجديد في العراق وبشكل عرفي المواقع الرئاسية الثلاثة حسب حجم المكونات في العراق لذلك اعطى المكون الشيعي المنصب التنفيذي الاول (رئيس مجلس الوزراء) واعطى المنصب التشريعي للمكون الثاني السني(رئيس مجلس النواب ) واعطى منصب رئيس الجمهورية للاكراد وهذا  كما ذكرت جرى باتفاق سياسي ثم اصبح عرفا سياسيا منذ الانتخابات الاولى .

لحد الان ليس هناك ما يوجب الاعتراض على ذلك باعتبار ان الشراكة  ضرورية في بلد لازال حديث العهد على هكذا نظام حكم.

 ولكن بالعودة الى علة التوزيع والتخصيص نجد ان هذا التخصيص اصبح نقمة على  البعض  ورحمة على الاخر ففي الوقت الذي كان المنصب الاول للمكون الاكبر وهو الشيعة اصبح هذا المنصب نقمة على هذا المكون، صحيح انه كحاله معنوية اعتبارية قد يكون ادى غرضه،  ولكن كخدمة لهذا المكون اصبح نقمة عليه فكل سلبيات الموقع معصوبة برأس الشيعة واغلب الايجابيات تذهب للاطراف الاخر التي تحاول ومع كل فرصة تسنح ان تبتز صاحب هذا الموقع وبوسائل شتى منها الضغط السياسي او بواسطة التدخل الاقليمي او الدولي اومن خلال استغلال الاحداث الداخلية في البلد او استغلالا للتناحر والخلاف الذي يحدثه  الموقع لاصحاب الاستحقاق نفسه .

قراءة بسيطة لسيرالاحداث منذ تسلم الشيعة لهذا الموقع يجد القارىء ان الاطراف الاخرى  وخصوصا الاكراد هم اكثر استفادة من مواقعهم المتاحة لهم في الحكم وهذا لا يعود الى ذكاء او شطاره او اكثر اخلاص او نزاهة بل يعود  بالدرجة الاولى الى اختلال اخلاقيات المشاركة في بلد يفترض ان يكون للجميع من شمالة الى جنوبه ولكن الواقع اثبت خلاف ذلك  من خلال حدة الصراع على اسلوب (من يستغل م ) ويحظى باكبر قدر من الكيكة وللاسف هذا المنهج عبر من الفضاء الوطني الى فضاء المكونات نفسها  ولكنه اكثر شدة في المكون الشيعي صاحب الموقع الذي يفترض ان ينعكس ايجابا على اكبر شريحة مظلومة في العراق  لكونها مظلومة اولا ولكونها الاكبر ثانيا ولكونها المضحية بالنفس والمال ثالثا، فاغلب موارد العراق من تحت اقدام الحفات من ابناء هذا الكون وهم المسؤولين عن الدفاع عن هذا الوطن والتضحية من اجله لانهم الحكام، ولكن الحقيقة حكام ليس في المغنام بل في المأسي والفشل  فالاكراد حكام في الاقليم وشركاء في  الباقي من الوطن  بكل التفاصيل مناصب والثروات  والاخر لا يشاركهم حتى في موقع مراقب في الاقليم لا بالمنصب ولا بالثروة ولا بالاعتبارا !!،  من حقهم التدخل في تعين او عمل اي منصب سيادي في العراق وليس من حق الحكومة المركزية التدخل في اي قضية في الاقليم حتى لو كان ضررها ينعكس على عموم البلد  فالواقع يقول الاسم فدرالية ولكن الحقيقة كونفدرالية  ولاختلاف كبير بين النظامين .

اما المكون الثاني قد يكون اكثر انصهار ومشاركه في نظام الحكم ولكن يستغل الفرص المتاحة لخلق التوازنات  مع المكون الاكبر وستغلالها لجلب منافع اكثر من الطرف الاخر ستفيدا من فكرة التهميش الذي صورها وكانها الحقيقة ولكن في الواقع خلاف ذلك فهو شريك في اغلب المواقع وله حصة الاسد.

نتيجة لذلك اصبحت الخسارة الاكبر من هذا المنصب تصيب المكون الاكبر فهو يتحمل الفشل والتضحية من جهة ويتحمل اعباء التراجع والتخلف نتيجة انشغالة بترضية الشركاء وكسب ودهم من اجل الاستمرار في موقع لم يجني منه سوى  تحمل الفشل ، صحيح ان اصحاب الموقع لهم الحصة الاكبر في هذه النتيجة  ( الفشل ) نتيجة تناحرهم وختلافهم وفساد البعض منهم ولكن لا نغفل دور الاخرين في عملية الافشال  نتيجة التأمر من جهة ونتيجة الضغوط واستغلال الفرص وعدم التقيد بمنهج المشاركة الحقيقية في السراء والضراء  من جهة اخرى.

لذلك نرى ان موقع رئيس الوزراء لم يحصد منه الشيعة سوى الاعتبار المعنوي فقط اما غير ذلك فقد ادى الى تنازلهم عن حقوق مواطنيهم  الى درجة ادت الى انفجار ابناء هذا المكون الذي جعل الشركاء الاخرين يقفون موقف المتفرج على الانفجار بل الادهى من ذلك يتم استغلال باقصى درجات الاستغلال بل وتغذيته  دون ان يسمحون بامتداده الى ساحاتهم ، احداث سابقة تثبت هذا التصور ولكن اكثر الاحداث وضوحا في هذا الاتجاه الاحتجاجات الاخيرة وموقف الاخرين منها، رغم ان جزء من الفشل يقع على الاطراف الاخرى التي استغلت منهج المشاركة الوطنية لتحوله الى سيف يقطع راس الطرف الاخر حال ان يكون قد اينع للقطف  بدلا  من مد يد المساعدة لانقاذ الشريك  لكون النتيجة تعني ضرر الشركاء جميعا اذا كانوا فعلا شركاء . من هنا نسال  منذ اول حكومة الى الان من هو المستفاد الاكبر من هذا التقسيم العرفي

للمواقع الرئاسية في العراق؟ والواقع يجيب اصحاب النفط والمنافذ والزراعه والاهوار والنخيل   والماء والخضراء واصحاب التضحيات دفاعا عن الوطن هم الفقراء دون ان يحصلون على الوجه الحسن  وغيرهم ينعم في خيرات العراق تخريبا وبناء ؟

 وسوف يستمرون في ذلك طلما ان هناك  اجواء وفرص تسمح بذلك والنتيجة ملخصها (يزدادون تطور ومشاركة ونزداد فقرا وتخلف وتحمل اوزار الفشل بحجة اننا ام ولد وحكام  صورين لهذا البلد ).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك