المقالات

قانون الاجتثاث ...  


عبد الحسين الظالمي ||

 

الانظمة الشمولية  خطرة في وجودها  ولاتقل خطورة في الاثار التي تلي زوالها  لما تمارسة من اساليب  تترك اثر في نفوس الشعوب التي تهيمن عليها  ، لذلك لجئت اغلب الثورات والحكومات التي تلت الانظمة الشمولية  في العالم الى سن قوانين تعالج مخلفات واثار هذه الانظمة ، من قبيل قوانين العادلة الانتقالية التي تنصف ضحايا  هذه الانظمة  ماديا ومعنويا  او قوانين معالجة افكار  وشخوص هذه الانظمة  والامثلة كثيرة في هذا المجال  ( في المانيا في رومانيا  في يوغسلافيا  في ايطاليا  في ايران  في جنوب افريقيا ).

يعتبر نظام البعث  والذي هو بالحقيقة نظام  صدام   لكون الاخير قد شخصن  الحزب  واصبح هو الحزب والثورة   بل شخصن البلاد والعباد وكما يقولون  ( اذا قال صدام قال العراق )  لذلك يعتبر  من اكثر الانظمة الشمولية في  اواخر القرن العشرين  في منطقة الشرق الاوسط .

بعد زوال نظام البعث  في 9/4/2003  صدرت مجموعة من القوانين التي تعالج اثار  النظام البعثي  منها قوانين العدالة الانتقالية وقانون اجثاث البعث الذي يشمل اجثاث  ازلازم النظام

من هيكل الدولة العراقية  الجديدة وبعادهم عن اي مسؤولية بالاضافة الى تحديد الممتلكات والاموال التي حصلوا عليها من الدولة بشكل غير مشروع  ومحاكمة المجرمين منهم  ، هذا القانون رغم اهميته ولكنه خضع كما هو الحال في بقية القوانين الى المزاج السياسي والمحابات والمجاملات  وبدء الخرق لهذا القانون  من خلال ما صدر من اوامر من اعلى القيادات في الدولة العراقية من استثناءات

لبعض من شملهم القانون  ويوم بعد يوم تتوسع مساحة هذه الاستثناءات  ليتسلل من خلالها كبار المسوولين في حزب البعث  وخصوصا الضباط الى مواقع مهمة جدا في هيكل الدولة الجديد  حتى اصبحوا واقع حال مسيطر في بعض المواقع تحت ذرائع الحاجة الى خبرتهم او تحت ذريعة المصالحة الوطنية ومراعات للتوازن الطائفي   او المجاملات  او القرابة  وتقريبا وصلنا الى حد الاعلان عن عفى الله عما سلف لولا  وجود العدد الكبير للضحايا الذين لازلوا يعيشون مرارة ما فعل بهم ازلام النظام  لذلك وقفوا سدا في وجه من يريد الغاء هذا القانون والتي تتعالى الاصوات  في فترات متعدده تطالب في الغائه،    حتى اصبح القانون في الواقع مطبق فقط على صغار البعثين  اما الكبار  فهم اما هارب  ولا يمكنه العودة لحجم جرائمة او  تسلق بطريقة ما الى مفصل من مفاصل الدولة  ومنها السلطة التشريعية والتنفيذية  والامنية  وقد توج هذا الاستثناء عندما نجحت الاطراف الاخرى بمساوات الجلاد مع الضحية في الحقوق  وبذلك اقر قانون  السجناءوالشهداء  والمحتجزين وهو يساوي بالمقابل  بقبول منح رجال النظام السابق الحقوق التقاعدية  والتي تفوق عشرات المرات ما يستلمة الضحايا .

نعم قد نعترف ان الحكومة قد ذهبت مذهبا غير سليم في تقدير الحقوق  المطلوب منحها بشكل عادل لمن ضحى سجين كان او شهيد او مهاجر

من رفحاء ومن غيرها  ولم تكن الحكومة منصفة عندما وضعت  الكل في سلة واحدة  فمقابل اقرار هذا القانون منحت حقوق كبيره جدا لاعداد مهولة  من اتباع النظام  ، والغريب في الموضوع ان النقمة   الشعبية الموجهه ضد  استحقاق الضحية دون شمولها للاطراف الاخرى

لا من حيث العدد ولا من حيث النوع ولاحيث مقدار هذا الاستحقاق  فالذي يطالب بالغاء رواتب رفحاءوالسجناء يسكت عن عمد عن رواتب من منحوا نفس الرواتب الى الاطراف الاخرى  وبهذا اختل حتى  ميزان المساواة بين الضحية والجلاد .

ومن هنا نقول ان التهاون في تطبيق قانون اجثاث البعث فكرا وشخوصا لمن يستحق ذلك وفق القانون بدون ظلم او محابات وتميز   قد تجاوز  مداه ليصل الى اجثاث الضحية بدل الجلاد ،  واذا كانت هذه المرة القضية محصورة بالمستحقات المادية والمعنوية  فاننا نتوقع ان تطبيق قانون اجثاث البعث سوف يطبق بكل فقراته ولكن ليس ضد البعث وافكارة وشخوصة بل ضد الضحية  شخصيا ومعنويا ومستحقات

 والمختلف في هذه المرة سوف يطبق الاجثاث بشكل دقيق جدا ضد كل من يحمل توجها اسلاميا مقاوما ثم لكل من اسمة في الجنسية   مسلم وربما نعود الى مقترح قديم

في زمن النظام  يدعو الى رفع الديانة من الجنسية .

لذلك لا نستغرب  من ما نسمع من نداءات

حول الاجثاث بشكل مبطن  سيطر على عقول البسطاء ولكن لغير الجهة المقصودة بالقانون بل لجهات اخرى ربما سوف نشاهد ونقرءاسما ئها واردة في فقرات التعديل الجديد القادم للقانون وخصوصا في اسم القانون  وعنوان المؤسسة المعنية بذلك  وكامثال ( المجرب لايجرب ، كان مسؤول في الحكومة ،  كان عضو بالمجلس الفلاني  ، كان مجاهد  مع الجهة الفلانية ، كان في الحشد ، منتمي للحزب الفلاني ، هذا ذيل وتابع ) والقضية على هذا المنوال هي مجرد قضيةوقت   ومقدمات  لا اكثر وربما كلمة حق يراد بها غير ذلك ، بحجة الفساد والفشل بل نفس تعميم الفساد والفشل ليشمل لكل  العاملين  هو خطوة باتجاه ما ذكر اعلاه  بدليل انها تستهدف  طائفه معينة  دون الاخرى   وتحرك مساحات دون اخرى  رغم ان المساحات كلها مشابهة .

وحتى الذين يرون انه يجب الانتهاء من هذه القضية ومغادرتها  سوف يرون بام اعينهم انها سوف تعود ولكن بشكل ولباس اخر  وللعلم ان الاجثاث الجديد سوف يخطا من يتصور انه يقف عند حدود معينة لاسماء معينة  فلا احزاب اسلامية والا شخوص اسلامية ولامرجعيات دينية ولا مقدسات دينية والسبب في عدم الافصاح الان والتركيز على فئة معينة هو لوجود تاثير لتلك الجهات في الشارع ربما سوف يقلب الامور اذا تم الافصاح عن المستهدفين   لذلك اكتفوا  اليوم  بالتلميح دون التصريح وستهدفوا فئات محددة  ولكن غدا  سوف يكون التصريح اوضح واشمل ولات  حين مندم .

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك