المقالات

يا ابناء الحشد( نحن معكم) نقاتل  


محمود الهاشمي 

 

ليس من السهل ان تنتج أمةً (ثائرا) لان في وجوده معنىً كبيرا ،لايقع في بعده العسكري ومقارعة الظلم او الاحتلال الاجنبي انما في بعده القيمي ،لان الثورات والتحولات تقودها

عناصر  خضعت لترسيخ وتعامل فكري واخلاقي

حيث ليس من السهل ان يستجيب الانسان لدعوة الارض والدفاع عنها ،لان في ذلك مشروع للتضحية بالنفس والايثار ،مقابل استرداد الكرامة والحفاظ على السيادة .

بهذه المقدمة نكون قد اقتربنا من ساحة الثوار في العالم ،هؤلاء الذين مازالت اسماؤهم وعناوينهم تزين الكتب وتماثيلهم تتوسط الساحات العامة ،وصورهم على ملابس  الكبار والصغار .

الحشد ألشعب واحد من هذه المعاني القيمية الرفيعة التي افرزتها وقائع الاحداث فعبرت عن معاني الوطنية وقيم الدين ،ونخوة الارض والانسان .

ليس من السهل ان تسجيب تلك الجموع الغفيرة لنداء الوطن والمرجعية في الدفاع عن الوطن وتحرير ثلث اراضيه من الطغمة الباغية من الدواعش ،لولا  انها قد تغذت على القيم الرفيعة وعرفت معاني الوطنية وسمو الشهادة .

الذين انخرطوا في الجهاد ضد الارهاب من ابناء الحشد الشعبي ،هم من سكنة الاحياء الفقيرة ،خرجوا افواجا ليستجيبوا لنداء الله ،فعلت رؤوسهم رايات زينتها اسماء الله الحسنى واسماء الانبياء والائمة المعصومين

وايات الكتاب الحكيم ، وذكرى معارك المسلمين وانتصاراتهم فاستحضروا التاريخ

وصلوا وصاموا على السواتر ،ومروا من تحت  كتاب الله يعمدونهم  بالايات البينات والتلاوات الكريمة فكان نصرا مابعده نصر ، بعد ان برز العراق كله على الارهاب كله.

وبالقدر الذي اسعدت الانتصارات اهل الوطن والكرامة ازعجت اعداء الامة الذين راهنوا على الانكسار والهزيمة ،فكادوا كيدهم بالاعتداء عليهم وعلى مقارهم حتى اثناء سير المعارك

وماتلا ذلك من اعتداءات وتجاوزات يصعب احصاؤها يقابل ذلك ،ان الحفاط على الحشد الشعبي يعني الحفاظ على وجود الامة وديمومتها ،فبهذه العناوين نصمد امام التحديات وبهم نقوى على صناعة الوطن ومثلما راهنا على الانتصار على الارهاب ،لابد ان نكمل المسيرة في الاجهاز على بقاياه ،وهؤلاء ليسوا فقط من يقاتلوننا في يوم المعارك ،انما الذين يخونون الوطن من الفاسقين اللصوص ،ومن السياسيين المراهنين على المشروع الاميركي ومن الذين شوهوا  سوح  التظاهر وحرفوها عن المطالب المشروعة حتى بات (المتظاهر) مقرونا وللاسف بصفات وعناوين مقيتة !!

ان السكوت عن الاعتداءات هي التي شجعت

الارهاب في العودة ،وان فشل العملية السياسية وهذه القوائم الملأى ب(الفاسدين)

المرشحة لاستلام الوزارات هي من وفرت فرصة للعناصر الارهابية ان تقوم باعتداءات امس على الحشد !!

فيا ايها السياسيون ان استشهاد مقاتل واحد من ابناء الحشد يترك في قلوبنا وجعًا مابعده وجع،وحسرة وحرقة ،لان في هذه الشهادة ذكرى اليمة لنا لواقعة الطف وما رافقها من تضحيات وفواجع .

لن نقبل عذر احد ،وسوف نرفع اصواتنا ونحول اقلامنا الى سيوف بوجه كل من يخذل هذه النطف الطاهرة الذين ،خرجوا من تحت الصرائف والخرائب والعشوائيات لينصروا الله والوطن ،فان خذلناهم لن تقام لنا قائمة .

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك