المقالات

الملحمة البيرق..!


فراس الجوراني

 

وهي ملحمة وقعت على ثلاثة أيام وختمت في 10محرم سنة 61 للهجرة وكانت بين الحسين بن علي بن أبي طالب أبن بنت نبي الاسلام محمد بن عبدالله ( عليهم السلام ) وبين جيش الظلالة والكفر ,جيش يزيد بن معاوية من سلالة الخلفاء الامويين الذي لم يشهد لهم التاريخ قط بأي منجز سوى سياسة الدم والصعود فوق جماجم الأبرياء .

تعتبر ملحمة الامام الحسين من أعظم الملاحم والثورات في تاريخ الإنسانية ,فلم تكن لغرض شخصي بحثاً عن منصب أو خلافة أو التطلع الى الحكم والتسلط ,ملحمة تاريخية ذات صدى وأفق واسع ترك أثر كبير في نفوس البشرية على مر السنين , لان هذه الملحمة اقتضت وانتهجت من مبدأ الاصلاح منطلقا لها بقيادة الحسين , فالإصلاح يعني أن تعيش ألآمه معززة مكرمه , ينتشر فيها العدل والمساواة.

طالما أن هناك ظالمين يتحكمون بمصائر الشعوب بالقهر والظلم والتعسف ,وطالما هناك نفوس توًاقة الى أحقاق الحق وأبطال الباطل ,فأن هناك بصيص أمل يكاد نورهٌ يبهر الالباب لمن أراد أن يتعرف علية ويتعاطى معه أزاء معالجة المشاكل التي تحيط به من كل حدب وصوب , ومن هذا المنطلق , فأن يحق لكل أمة أن تقتبس من ذلك البصيص , لتبديد الظلام الذي يكتنفها , والسعي حثيثاً لاقتفاء أثر المصلحين , الذين رفعوا لواء الحرية , ودافعوا عن كرامة الانسان , ليكون حراً بعيداً عن كل أشكال العبودية والاستبداد , أولئك الذين زودوا الأمة أمصال المناعة ضد كل احتقان سياسي ,الذي ينأى بطبعة عن العصبيات القبلية والأثنية والقومية.

فمن حق الامة المتحررة أن تفتخر بروادها الذين أسسوا للحرية, وحفروا في التاريخ القديم والمعاصر أخاديد الحب والكرامة والآباء , ومن بين اولئك الأفذاذ ,الذين من حقنا أن نفتخر بهم الأمام الهمام سيد الاحرار الحسين بن علي (عليهم السلام) وكيف لا ؟ ونحن لا نجد في سيرته المباركة سوى معاني الاخلاص والثورة ضد كل أنواع الفساد ,والدفاع عن حقوق الانسان .

كم من الناس يتسلقون قمم الخلود والسمو , وكم من هؤلاء الذين يغيرون قوانين الزمان والمكان ليكونوا ملكاً للإنسانية , اولئك هم عظماء الحياة , وأبطال الإنسانية , ولذلك ستبقى مسيرة الحياة ,تسير الخطى نحوهم ,وما أروع الشموخ أذا كان صنعهٌ من الله , وصاغتهُ عقيدة السماء ( الحسين بن علي ) قمة من قمم الإنسانية الشامخة وبيرق من بيارق البطولة والفداء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك